رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نجوم الفن والرياضة رهان الاحزاب فى البرلمان

نجوم الفن والرياضة رهان الاحزاب فى البرلمان

عبدالغنى دياب 17 يناير 2015 13:00

مقطع موسيقى راقص يتخلله صوت للراقصة سما المصري تعلن عن خوضها للبرلمان المقبل عن دائر الأزبكية: "صباحكو فل.. مساءكم فل يا مصريين يا أحباب الكل.. أنا من هولندا رشحت نفسي للبرلمان.. في الأزبكية هاكون معاكو في كل مكان".

 

الأمر لم يقتصر على سما المصري فبعض الفنانين والرياضيين أعلنوا خوضهم الانتخابات البرلمانية بعضهم مستقل وآخرون على قوائم الأحزاب السياسية؛ ومن بين الذين أعلنوا عن نيتهم لخوض الانتخابات المقبلة" المخرج السينمائي خالد يوسف، ومحمود قابيل.

 

كما أن من الرياضيين الذين أعلنوا خوضهم للانتخاب المقبلة، هاني أبو ريدة، نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا، وعزمي مجاهد، مدير إدارة الإعلام باتحاد الكرة، وطارق السيد، المدرب العام للفريق الأول للنادي المصري، والعميد ثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد الكرة، وأحمد مجاهد عضو مجلس اتحاد الكرة، بجانب وجوه رياضية جديدة من المحتمل أن يفرزها البرلمان المقبل.

 

في ذات الوقت أعلن مصدر من داخل حزب المصريين الأحرار في تصريحات صحفية، أن زكريا ناصف لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق سيخوض الانتخابات تحت لواء الحزب على المقاعد الفردية بدائرة المعادي، وكذلك محمود معروف الناقد الرياضي بدائرة طوخ بالقليوبية، والفنان محمود الجندي سيخوض الانتخابات أيضاً على المقاعد الفردية للحزب بدائرته بمحافظة البحيرة.

 

الفنانون.. زيت وسكر

 

وحول هذه الظاهرة قال الدكتور فتحي الشرقاوي، أستاذ علم النفس السياسي-رئيس وحدة الرأي العام بجامعة عين شمس- إن اللعب بورقة الفنانين، والرياضين يشبه اللعب بورقة محروقة، فصورة البرلماني الناجح لا تتوفر في الفنان أو الرياضي لأن الوضع مختلف.

 

وشبه الشرقاوي في تصريح لـ "مصر العربية" استعانة بعض الأحزاب ببعض المشاهير في الانتخابات المقبلة، بما قدمه الإسلاميون في الانتخابات البرلمانية السابقة من زيت وسكر ومواد غذائية، فهم يراهنون على حصان خاسر لأن الوضع السياسي تغير بعد ثورة 25 يناير.

 

وأردف أستاذ الرأي العام السياسي، الأحزاب تسعى لكسب أصوات الفقراء "والغلابة" بالمال السياسي ويلعبون على الطبقات الأقل فقرا والأغنياء بورقة المشاهير.

 

تجربة فاشلة وبدائية

 

ووافقه في الرأي الدكتور وحيد عبد المجيد الخبير السياسي، ونائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، مشددا على أنه لا توجد علاقة بين شعبية الفنان، وشعبية النائب البرلماني، كما أن تجربة خوض الفنانين للحياة البرلمانية أثبتت فشلها على مستوى العالم.

 

وأضاف عبد المجيد لـ "مصر العربية": استعانة بعض الأحزاب بمشاهير ينبئ عن عدم فهمهم لأن الفنان ينقصه الشعبية السياسية اللازمة، ويعد استغلالا لسلعة في غير محلها، كمن يرد أن يفصل بدلة من قطعة من الجبن الرومي".

 

وتابع: جزء كبير من العقل المفكر في مصر بدائي لا يفكر بشكل عقلاني ولا منطقي ولكن تتحكم البدائية في تصرفاته.

 

تجربة ذكية

 

على النقيض رأى الدكتور محمد أبو طالب الباحث في الشئون البرلمانية، أن اتجاه الأحزاب للفنانين والرياضين خطوة ذكية لأن الفنان معروف في كل بيت مصري وهو ما سيروج للحزب في أن الفنان فلان تابع لحزب كذا، إلى جانب امتلاك المشاهير للقدرة المادية، للإنفاق على تكاليف الدعاية الانتخابية.

 

وفسر أبو طالب في حديثه لمصر العربية " ظهور عدد كبير من الفنانين كمرشحين للبرلمان بقوله: "الأحزاب السياسية الموجدة حاليا ضعيفة ولا يعرفها المواطن العادي، كما أن المعروف منها أحزاب تعتمد على شخصيات بعينها، وهو ما يجعل الأحزاب تعتمد على بعض المشاهير للترويج لبرامجها من خلالهم".

 

من الناحية الحزبية يرى الدكتور فريد زهران نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أن الترشح للبرلمان من حق أي شخص سواء فنان أو غيره، لكن يجب أن نبحث فيما سيقدمه كل مرشح سواء كان فنان أو مواطن عادى، وهل سيحقق انجاز في البرلمان ويعي حجم المهمة المكلف بها أم لا.

 

نجوم برلمانيون

 

بالرجوع إلى تاريخ الفنانين في الحياة النيابية المصرية فيوجد عدد من الفنانين مثلوا المصريين تحت القبة كان أشهرهم.

 

حسين صدقي

 

وافق "صدقي على الترشح لأحد المناصب في البرلمان بناءً على طلب جيرانه وأهل حيه، بعد لاعتزاله للفن، ونجح بشكل ساحق في الحصول على عضوية البرلمان بالانتخاب المباشر وتم انتخابه عام 1961 عضواً في مجلس الأمة وقتها.

 

فايدة كامل

 

تعد المطربة فايدة كامل من أشهر أهل الفن الذين دخلوا البرلمان وأطولهم عمراً والتي كانت نائبة للحزب الوطني المنحل عن دائرة حي الخليفة في القاهرة لسنوات عدة، وترأست لجنة الثقافة والإعلام والسياحة في مجلس الشعب.

 

محمود المليجي

 

كان اختيار المليجي خطوة هي الأولى من نوعها لاختيار فنان لعضوية أحد مجلسي البرلمان، بعدما اقتصر على محترفي السياسة وأصحاب الأموال، وتم اختياره في عهد الرئيس الراحل أنور السادات وعين عضوا في مجلس الشورى عام 1980.

 

محمد عبد الوهاب

 

وجاء الموسيقار محمد عبد الوهاب كثاني شخصية فنية، يختارها السادات لعضوية مجلس الشورى

 

أمينة رزق

 

مشوار أمينة رزق الفني رشحها لتكون برلمانية، حيث عينت عضوا بمجلس الشورى في مايو 1991 بعد وفاة "عبد الوهاب"، لتكون أول فنانة تدخل مجلس الشورى كعضوة، معينة.

 

وفى الشأن الرياضي جاءت تجربة الإعلامي الرياضي الكبير فهمي عمر في خوض انتخابات البرلمان عام 1995 في دائرة قنا الأكثر مأساوية، عندما فقد ابنه في معركة انتخابية وسقط معه خمسة قتلى و12 مصابا، في انتخابات وصفها البعض بالشرسة.

 

يعد من أشهر نواب البرلمان من الرياضيين أحمد شوبير الإعلامي الرياضي، وسمير زاهر رئيس اتحاد الكرة السابق نفسه عضوا بمجلس الشورى في عام 2007.

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان