رئيس التحرير: عادل صبري 02:58 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المغرب: توقيف وزير الشباب والرياضة بأمر ملكي

المغرب: توقيف وزير الشباب والرياضة بأمر ملكي

مونديال الأندية

محمد السادس

المغرب: توقيف وزير الشباب والرياضة بأمر ملكي

المغرب- سناء عبيد 20 ديسمبر 2014 10:42

 

في خطوة غير مسبوقة في المغرب، أعطى العاهل المغربي محمد السادس تعليماته لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لتعليق أنشطة وزير الشباب والرياضة المغربي محمد أوزين، المرتبطة بكأس العالم للأندية المقامة حاليا في المغرب، ومنعه من حضور المباراة النهاية المقامة اليوم السبت في المركب الكبير بمدينة مراكش.

 

كما أمر الملك محمد السادس، رئيس الحكومة المغربية بفتح تحقيق معمق وشامل، لتحديد المسؤوليات في الاختلالات التي طالت أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عيد الله بالعاصمة الرباط، خلال أطوار إحدى المباريات برسم ربع نهاية كأس العالم للأندية، بعد تحول الملعب إلى برك مائية بسبب أمطار كشفت عن اختلال في صفقة العشب الصناعي.

 

وقد ساد في المغرب طيلة الأسبوع الجاري موجة من الغضب الشعبي، في ما بات يعرف ب"فضيحة مركب مولاي عبد الله" والتي اعتبروها إساءة لصورة المغرب بالخارج، وتلاعبا بالمال العام، وطالبوا بتفعيل نص الدستور القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة، ورفعوا شعار "ارحل" في وجه وزير الشباب والرياضة محمد أوزين.

 

هذا الأخير الذي رفض تقديم استقالته إلى أن يتم التوصل إلى نتائج التحقيقات، واكتفى بتوقيف كل من كريم العكاري، الكاتب العام للوزارة، ومصطفى ازروال مدير الرياضات، وتعليق مهامهما إلى غاية انتهاء التحقيقات التي فتحتها كل من وزارة الداخلية ووزارة المالية ووزارة الشباب والرياضة.

 

ونفى محند العنصر، وزير التعمير وإعداد التراب الوطني في الحكومة الحالية، والأمين العام لحزب "الحركة الشعبية" الذي ينتمي له وزير الرياضة المغربي، (نفى العنصر) ما تم تناقله على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام المغربية، اعتزام حزبه الانسحاب من الحكومة، في حال إقالة وزير الشباب و الرياضة محمد أوزين.

 

و اعتبر بيان حقيقة، توصلت "مصر الغربية" بنسخة منه، أن ما تم تداوله حول ضغوطات حليمة العسالي القيادية البارزة في الحزب وحماة وزير الرياضة للخروج من الحكومة، "هي مجرد كذب و افتراء". وأعربت الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية، عن تضامنها الكامل مع محمد أوزين ومساندتهم له.

 

وذكرت مصادر من داخل حزب الحركة الشعبية ل"مصر العربية"، أن أسباب قرار توقيف أنشطة وزير الشباب والرياضة محمد أوزين ومنعه من حضور الموندياليتو، جاءت نتيجة مخاوف من ردود أفعال شعبية خلال مباراة نهائي كأس العالم للأندية، والتي ستجمع بين ريال مدريد الاسباني وسان لورينزو الأرجنتيني مساء اليوم على الساعة السابعة بتوقيت غرينيتش فوق أرضية ملعب مراكش الكبير.

 

واستبعد المصدر ذاته أن يكون قرار توقيف وزير الرياضة خطوة أولى لإقالته، معتبرا إياها خطوة حكيمة من العاهل المغربي لكبح موجة الغضب السائدة في انتظار نتائج التحقيق.

 

وكانت كل من وزارة الداخلية، ووزارة الاقتصاد والمالية، ووزارة الشباب والرياضة، قد شكلت لجنة أوكلت لها مهمة فتح تحقيق مع شركة "فالتيك" التي تكفلت بعشب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.

 

واستمعت اللجنة إلى مجموعة من موظفي الوزارة، ضمنهم الكاتب العام ومدير الرياضات، إضافة إلى كل من مدير الميزانية والمسؤول عن مهام مصلحة التجهيز بوزارة الشباب والرياضة ورئيس مصلحة مراقبة المنشآت الرياضية.

 

وفي تسريب للنتائج الأولية للتحقيق، قالت يومية "الأحداث المغربية"، أن اللجنة الوزارية التي تحقق في  فضيحة عشب ملعب مولاي عبد الله بالرباط، قد وقفت على تطورات مثيرة تبين أن العشب الذي وضع فوق أرضية ملعب الرباط ليس هو نفس العشب الذي كان متفق عليه في عرض شركة "فالتيك" قبل فوزها بالصفقة و التي بلغت قيمتها الإجمالية حوالي مليار و 700 مليون سنتيم. 

 

و ذكرت اليومية ذاتها، أن تغيير نوعية العشب جاء بطلب من مسئولين داخل الوزارة، أقنعوا الوزير بأن العشب الجديد هو من نفس نوعية عشب ملعب "سانتياغو برنابيو" بمدريد. وأظهرت التحقيقات الجارية حاليا، أن نقل المونديال من مدينة أكادير (حيت أقيم مونديال السنة الماضية) ونقله إلى العاصمة الرباط، جاء بفضل رغبة بعض الجهات في استغلال الميزانية الضخمة المخصصة لإصلاح الملعب و المقدرة بـ22 مليار سنتيم، حسب المصدر نفسه.

 

واتهمت "الأحداث المغربية"، بعض الجهات باستغلالها لصفقات خاصة بإصلاح الملعب وتفويتها لذوي القربى والأصدقاء، ضاربة المثل بصفقة كراسي الملعب التي تبين أنها كانت مخزنة في مخازن أحد مسئولي الوزارة حتى قبل اتخاذ قرار إصلاح ملعب العاصمة.

 

ومن المنتظر أن يمثل وزير الشباب والرياضة المغربي محمد أوزين أمام البرلمان، يوم الثلاثاء المقبل بناء على طلب فريق حزب الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب، الذي دعا محمد أوزين، للمساءلة أمام لجنة الشؤون الاجتماعية قصد تقديم توضيحات حول فضيحة العشب التي تجاوزت تداعياتها الحدود المغربية وعرضت المغرب لسخرية قنوات فضائية أجنبية.

 

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الشباب والرياضة المغربية، قامت بإدراج إصلاحات جذرية على مركب الأمير مولاي عبد الله، أنفقت من أجلها 220 مليون درهم أي ما يعادل 24.6 مليون دولار، وذلك بغية تقديمه في ملف ترشيح المغرب لاحتضان نهائيات كأس العالم سنة 2026، وكذا احتضانه لفعاليات كأس العالم للأندية المقام حاليا في المغرب.

 

وحسب الأرقام الرسمية فإن الطاقة الاستيعابية للمركب الرياضي، أصبحت تتسع ل52 ألف متفرج بدل 45 ألفا، وتعززت بتوسيع المنصة المخصصة للصحافة، لترتفع طاقتها الاستيعابية من 110 إلى 540مقعد. وبخصوص الإنارة فقد تم رفع قوتها من 1200 لوكس إلى 2500، وهو معدل مرتفع جدا مقارنة بما هو معمول به في جميع الملاعب العالمية، إذ أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يشترط في دفتر التحملات 1800 لوكس فقط.

 

هذا وقد سبق للجنة المراقبة التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم أن قامت بزيارتين متفرقتين للمركب الأولى في بداية انطلاقة الأشغال مايو الماضي والثانية في شهر نوفمبر المنصرم وأعطت موافقتها بشأن احتضان مركب الأمير مولاي عبد الله لمنافسات كأس العالم للأندية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان