رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كيف تؤثر العوامل الخارجية على تطور لغة الطفل؟

كيف تؤثر العوامل الخارجية على تطور لغة الطفل؟

منوعات

الإهمال يؤثر على لغة الطفل

كيف تؤثر العوامل الخارجية على تطور لغة الطفل؟

وكالات 01 مارس 2016 10:12

بينما ينمو طفلك تبدأ مهارات اللغة لديه في الظهور، ويتأخر بعض الأطفال في تعلم الكلام وفهم اللغة بسرعة، بينما يختلف أطفال آخرون.

 

بعض المواقف يمكن أن تؤثر على قدرات الطفل اللغوية، أي تحدث تأثيرات خارجية، مثل مستوى الرعاية التي يتلقاها الطفل اجتماعياً وإفتصادياً، إلى جانب التأثيرات النفسية
 

 

إليك أهم التأثيرات الخارجية على تطور لغة الطفل:

الرعاية

وفقاً لتقارير وزارة الصحة الأمريكية الأطفال الذين يتعرضون إلى الإهمال في المنزل أو في دور الحضانة يسجلون أقل معدل في اختبارات اللغة في مرحلة لاحقة من حياتهم. بصيغة أخرى تجاهل الطفل وعدم إتاحة الفرصة أمامه للكلام وسماع اللغة وفهم بعض الأشياء يفتح مجالاً لمشاكل اجتماعية في المستقبل.

الدعم الاقتصادي

بحسب دراسة أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا عام 2009 ونشرتها مجلة "طب الأعصاب الإدراكي" أظهر الأطفال الذين يعانون من سوء الوضع الإقتصادي والاجتماعي انخفاضاً في الأداء اللغوي، وافترض الباحثون أنهم يتعرضون إلى إجهاد في المنزل يعيق فرص تطورهم الدراسي.

الاضطرابات النفسية

أي مشاكل نفسية أو سلوكية تحد من قدرة لغة الطفل على التطور. من الاضطرابات النفسية التي تؤثر على هذه القدرات: اضطراب الشخصية المعادية، ومرض التوحد الذي يحد من قدرات الطفل على التفاعل مع الآخرين. إذا كنت لاحظت أية علامات على طفلك تشير إلى اضطراب نفسي أو سلوكي ينبغي التحدث مع الطبيب، وبحث تأثير ذلك على قدراته اللغوية.

الخوف الاجتماعي

. الخبرة الاجتماعية أمر شديد الأهمية في تعلم اللغة. الطفل الذي يعاني من اضطرابات القلق، والخجل قد يعاني من مشكلة في تطوير قدراته اللغوية، لأنه ببساطة يفتقد إلى الممارسة. تعزيز الفرص الاجتماعية يساعد على التغلب على الخوف الاجتماعي والانخراط في تفاعلات تساعد على تدريب المهارات اللغوية.
 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان