رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كيف تتعامل مع طفل التوحد؟

كيف تتعامل مع طفل التوحد؟

منوعات

معاناة أطفال التوحد

كيف تتعامل مع طفل التوحد؟

وكالات 04 يناير 2016 10:08

اضطراب التوحد حالة لا يمكن الكشف عنها عن طريق الفحص الطبي، وإنما يلاحظها الآباء والأمهات في بداياتها لأنهم يرافقون الأبناء طوال الوقت.

 

 

إليك بعض العلامات المبكرة على وجود درجة من التوحد لدى الطفل، وكيفية التعامل مع الحالة:

 

الأطفال المصابون بالتوحد أقل عرضة لإساءة التصرف، فهم أطفال نموذجيون من هذه الناحية، لكنهم أقل نشاطاً اجتماعياً لأن أدمغتهم لا تربط التجارب مع بعضها.
 

6 أشهر


في مرحلة مبكرة من عُمر الطفل المصاب بالتوحد، وخلال الأشهر الـ 6 الأولى من حياته لا يبادل الابتسامات، ولا تصدر عن وجهه أية تعبيرات عن الفرح والدفء.
 

9 أشهر


لا يبادل أحداً التفاعل مع الأصوات، أو الابتسام، أو تعبيرات الوجه الأخرى. قد يضحك من تلقاء نفسه دون تفاعل مع أحد أو دون سبب.
 

12 شهراً

لا يستجيب لأي شخص يناديه باسمه، ولا يصدر عنه همهمة الرضيع أو أصوات مناغاة الصغار. لا يرد على إشارات الآخرين بالتلويح أو الابتسام أو تعبيرات الوجه المتضايقة، وأثناء التسوق لا يشير إلى ما يرغب فيه، قد يضعه في سلة التسوق دون إشارة تفاعل.
 

16 شهراً

يفضل الطفل البقاء وحده، وقد لا يحب الأحضان كالأطفال العاديين، لكنه قد يتحدث مع الأم والأب دون توجيه النظر إليهما.

 

24 شهراً


يجب على الوالد مراقبة تطوّر التواصل الاجتماعي لدى الصغير، سواء باستخدام العينين أو حركات اليد. يمكنك عند هذه المرحلة اكتشاف التوحد لدى طفلك مبكراً، فعلى الرغم من أنه حالة ليس لها علاج، إلا أن اكتشافها المبكر يتيح تدخلاً يساعد على نمو الطفل.
 

ثقّف نفسك


من الهام أن تعرف إذا ما كان طفلك طبيعياً أم لا، خاصة أن الأطفال يتطوّرون بمعدلات مختلفة. رصد التطوّر هو مفتاح فهم حالة الطفل، وتحديد درجتها. عليك التحقق من نمو الطفل جسدياً وعاطفيا واجتماعياً، وتطوّر معارفه السلوكية واللغوية.
 

الحب ودعم الصغير. الأطفال المصابون بالتوحد أقل عرضة لإساءة التصرف، فهم أطفال نموذجيون من هذه الناحية. لكنهم يكونون أقل نشاطاً اجتماعياً لأن أدمغتهم لا تقوم بربط التجارب مع بعضها البعض. عليك بدعم طفلك وغمره بمشاعر الحب، وعدم توقع استطاعته التعبير عما بداخله.
 

استجواب الطفل. يدرك طفل التوحد الأشياء بشكل مختلف، وبالتالي من المفيد استجوابه لمعرفة احتياجاته. سيعرف طفل التوحد الطريق ببطء، لكن سيكون ذلك بمساعدة الأبوين. ينبغي أن تكون تدخلات الأبوين واضحة حول هدف معين في كل مرة، فتحديد الأهداف القصيرة والطويلة يساعد على تحديد خطة الدعم المناسبة لحالة الطفل.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان