رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"العم جوزيف" اللبناني.. من مطعم "الفلافل" إلى جائزة "ألذ شاورما"

العم جوزيف اللبناني.. من مطعم الفلافل إلى جائزة ألذ شاورما

منوعات

"العم جوزيف"

"العم جوزيف" اللبناني.. من مطعم "الفلافل" إلى جائزة "ألذ شاورما"

وكالات - الأناضول 04 يونيو 2015 09:19

 

إذا ما مررت بجوار كنيسة السيدة أو مركز البلدية في ضاحية بيروت الشرقية، ما تلبث الرائحة الشهية أن تجتذبك نحوه.. إنه مطعم العم "جوزيف".. ولكن انتبه... فالرائحة لم تجتذبك وحدك، وإنما اجتذبت أيضا جائزة "ألذّ شاورما" في العالم.

 

فالجائزة التي ينظمها موقع "فودي هاب" العالمي المتخصص في الطعام، قد منحها هذا العام لمطعم العم "جوزيف" الشعبي بضاحية بيروت الشرقية وتحديدا منطقة سن الفيل.

 

جوزيف أبو خليل (65 عاما) المعروف بـ"العم جوزيف" افتتح قبل 20 عاما مطعمه الشعبي البسيط للفلافل والشاورما، ومنذ ذاك الحين أصبح هذا المطعم المتواضع مقصدا للزبائن من كل المناطق اللبنانية.

 

ولكن رحلة مطعم الشاورما لم تبلغ ذروتها بإقبال الزبائن فقط، وإنما بدأت مرحلة جديدة مع أنتوني رحايل، صاحب مدونة متخصصة بالطعام، وممثل موقع "فودي هاب" العالمي في لبنان.

 

رحايل يقول في اتصال هاتفي مع مراسل الأناضول "فور تذوقي الشاورما باللحمة والدجاج لدى العمّ جوزيف قررت ترشيحه عن فئة ألذّ ساندويتش في العالم في الاجتماع السنوي للموقع، والذي عقد في العاصمة البريطانية لندن قبل أسابيع، وبمشاركة اكثر من 140 خبيرا من مختلف دول العالم".

 

ويتابع رحايل "بعد منافسة قوية مع عشرات المطاعم حول العالم، حصد سندويتش الشاورما لدى مطعم جوزيف المرتبة الأولى لعام 2015، وينتظر أن يتسلمها في بيروت خلال أيام، وهو بالفعل يستحق هذه الجائزة، لأن سندويتش الشاورما الخاص بالعم جوزيف يذوب بالفمّ ويتميز بمكوناته الطازجة وبمذاقها الطبيعي بالخبز الساخن المعدّ بمستوى عال جدا من الحرفية".

 

ويضيف "التصويت استند إلى المطاعم الشعبية التي تقدم المأكولات بأسعار مدروسة، ومنذ أكثر من عام وأنا أعمل جاهدا على اختيار الأفضل، لرفع اسم لبنان عاليا، وللقول لكل العالم إننا شعب يحبّ السلام والثقافة والحياة، وأن كلّ ما نقوم به يكون بغاية التميّز والتألق، فكيف بالمطبخ اللبناني الساحر، من التبولة إلى الحمص واللبنة والفلافل والفول وصولا إلى الشاورما".

 

وفور إعلان اسم الفائز وانتشار الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي، شهد مطعم جوزيف زحمة غير مسبوقة. الزبائن في كل مكان والانتظار يطول في الداخل وفي الخارج للحصول على ساندويتش من الشاورما.

 

تقول إحدى الشابات القادمات من العاصمة بيروت "سمعت الخبر على موقع فيسبوك، وانا هنا لتذوّق الشاورما الألذ".

 

أما ميشال وهو زبون دائم للمطعم فيؤكد أن "العمّ جوزيف يستحق الجائزة لأنه يعمل بشغف وتواضع منذ عشرات السنوات ويقدّم الأفضل لزبائنه".

 

الرجل الستيني وصاحب المطعم يشعر بفخر كبير للإنجاز الذي تحقق، وهو اليوم يدير أعمال المطعم بمساعدة ابنه إدغار وزوجته نوال وعدد من العاملين "المتخصصين بالشاورما".

 

يقول إدغار لمراسل الأناضول إنه "تفاجأ" بخبر الفوز، مشيرا إلى أن "سبب نيلنا هذه الجائزة هو الخلطة السريّة التي نضيفها إلى الشاورما، والتي تميّزها عن باقي المأكولات التي نقدمها".

 

ويضيف إدغار "بعد نيلنا الجائزة والمطعم يشهد إقبالا كبيرا من الناس، كما نتلقى التهاني من كل مكان، ونحن فخورون بهذا الإنجاز الذي أعطانا دفعا معنويا كبيرا للاستمرار بتقديم الخدمة المميزة للزبائن، وحمّلنا مسؤولية الحفاظ على هذا النجاح في المستقبل القريب والبعيد للتقدّم في مصلحتنا ومصدر رزقنا".

 

أما نوال أبو خليل، زوجة صاحب المطعم، فتعبر عن سعادتها بالجائزة، وانشغلت بالترحاب بالزوّار والزبائن، والتحدث عن مسيرة زوجها على مدى سنوات، حيث لفتت إلى أن "جوزيف افتتح هذا المطعم عام 1995 من لا شيء، وكان حريصا على تقديم السندويتشات بأجود المحتويات الطازجة، وأعتقد أن سرّ نجاحه في هذه المهنة هو الصدق والشغف وحبّ العمل والتفاني به، وها نحن اليوم ندير هذا المكان وإبننا إدغار بنفس الشغفا".

 

وبانتظار استلام الجائزة بعد أيام قليلة في بيروت، يقول إدغار إن "التحدي الكبير يكمن في الحفاظ على المستوى الذي نقدمه في خدماتنا"، داعيا كل اللبنانيين والزوار إلى "تذوّق الشاورما ودعم المأكولات اللبنانية والمميزة"، خصوصا بعد تفوقها على مطاعم العالم أجمع.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان