رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

اكتشاف سرطان المعدة باختبار التنفس

اكتشاف سرطان المعدة باختبار التنفس

منوعات

المعدة

اكتشاف سرطان المعدة باختبار التنفس

وكاﻻت 14 أبريل 2015 16:45

خلصت دراسة علمية إلى أن اختبار بسيط على التنفس يمكن أن يساعد في التنبؤ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأمعاء أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة.

وتعتمد الدراسة على كشف المركبات الكيميائية الموجودة في الزفير، في محاولة لتمييز "بصمة النفس" في الأشخاص الذين قد تحدث لهم تغيرات خطيرة قبل الإصابة بالسرطان.

ويقول خبراء إن نتائج هذه الدراسة، إذا ما تأكدت في التجارب الاكبر، ستساعد في تحديد الأشخاص الذين على وشك الإصابة بالسرطان، وبذلك يمكن علاجهم في وقت مبكر.

ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الابحاث للتحقق من صحة الاختبار، الذي نشرت تفاصيله في مجلة "غت Gut".

مؤشرات الشم

يصيب سرطان المعدة نحو 7300 شخص كل عام في بريطانيا.

ويُشخص المرض في معظم الدول الغربية في وقت متأخر عندما تتضاءل فرص البقاء على قيد الحياة، ويرجع ذلك بصورة جزئية إلى أن الأعراض – مثل عسر الهضم والشعور بالألم – يمكن أن تشخص بصورة خاطئة على أنها أعراض لأمراض أخرى.

ويعتقد العلماء أن الكشف المبكر قد يساعد في التشخيص.

ويعتمد الاختبار الجديد على أبحاث أجريت في وقت سابق في إسرائيل ولاتفيا والصين.

ويعتمد الاختبار على فكرة أن الأشخاص الذين يعانون من السرطان قد يكون لهم "بصمات تنفس فريدة من نوعها" تحتوي على مركبات كيميائية صغيرة لا توجد في زفير الأشخاص الذين لا يعانون من المرض.

ودرس الباحثون عينات الزفير لـ 145 مريض، كان من بينهم نحو 30 شخصا معروف إصابتهم بالفعل بسرطان المعدة.

أما الباقون فجرى فحصهم بسبب ظهور أعراض تدعو للقلق عليهم. ولم يكونوا مصابين بالسرطان لكن كان لدى بعضهم تغييرات مثيرة للقلق يطلق عليها الأطباء اسم "ما قبل سرطانية"، والتي يمكن أن تتطور إلى أورام خبيثة.

وأجرى العلماء الاختبار وفقا لعدد من السيناريوهات المختلفة، ونجح إلى حد ما في التمييز بين العينات السرطانية وغير السرطانية.

وحقق الاختبار نجاحا في تحديد التغيرات قبل السرطانية المقلقة، والتي تزيد احتمالات تطورها إلى مرض السرطان.

ومع ذلك، لم يكن الاختبار دقيقا في كل حالة، إذ جرى تشخيص البعض بصورة خاطئة على أنهم معرضون بشكل كبير للإصابة بالمرض.

ويقول العلماء إن هناك حاجة إلى مزيد من العمل قبل أن يصبح هذا الاختبار جاهزا للاستخدام في العيادات الطبية.

وتقول إيما سميث، من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا "تشخيص السرطان في مراحله المبكرة يقدم للمرضى أفضل فرصة لنجاح العلاج، لذا فإن الأبحاث من هذا القبيل تساعد في إنقاذ الأرواح."

وأضافت "لكن يتعين علينا أن نتأكد من أن الاختبار حساس ودقيق بما يكفي لاستخدامه على نطاق أوسع."

وتجري الآن أبحاث في أوروبا يشارك فيها آلاف المرضى.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان