رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"التفجيرات" و"التحرش" لم يمنعا المصريين من "نسمات" الربيع

 التفجيرات والتحرش لم يمنعا المصريين من نسمات الربيع

منوعات

ارتفاع عدد حالات التحرش خلال شم النسيم

"التفجيرات" و"التحرش" لم يمنعا المصريين من "نسمات" الربيع

وكالات - الأناضول 14 أبريل 2015 03:57

 

احتفل المصريون، الإثنين، بأعياد الربيع، حيث خرجوا بكثافة إلى المتنزهات، رغم "التفجيرات" التي وقعت في عدة أماكن، و"التحرش" الذي بات حاضرا بقوة في المجتمع المصري.

ففي الوقت الذي كانت قوات الأمن المصرية تتحرى دقة بلاغ بوجود قنبلة قرب حديقة الحيوان، غربي القاهرة، يوم الإثنين، اصطفت طوابير طويلة من الزائرين تمهيدا لدخول الحديقة واللحاق بآلاف سبقوهم إليها احتفالا بعيد الربيع.

 

فحديقة حيوان الجيزة التي لاحقتها عبوة هيكلية زارها 190 ألف زائر منذ فتح الأبواب، منها 70 ألف بالغ و120 ألف طفل بصحبة ذويهم، بحسب تصريحات أدلت بها فاطمة تمام، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان التابعة للهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة.

 

وكان اللواء مجدى الشلقانى، مدير الحماية المدنية بالجيزة، أوضح أنه "تم العثور على عبوة هيكلية خالية من أي مادة متفجرة بجوار سور حديقة الحيوان والهدف منها إثارة الذعر فقط"، مشيرا إلى أن "خبراء المفرقعات أجروا عملية تمشيط بمحيط المكان الذى عثر فيه على العبوة، ولم يتم العثور على أى أجسام غريبة".

 

وفي الإسماعيلية، شمال شرقي مصر، استقبلت المحافظة آلاف الزائرين من المحافظات المجاورة لقضاء إجازة شم النسيم (عيد الربيع) بالمحافظة والاستمتاع بحدائقها وأنديتها الشاطئية بعد ساعات من تفكيك 3 عبوات تم العثور عليها، صباح يوم الإثنين، عُثر عليها بأحد الشواطئ بمدينة فايد، وداخل محطة قطار أبوصوير، ومحطة للوقود بمدينة التل الكبيرولا تحتوي على مواد متفجرة.

 

وقال منتصر أبو زيد، مدير أمن الإسماعيلية، في تصريحات صحفية، إن "الهدف من الواقعة تعكير صفو الاحتفال بأعياد الربيع وشم النسيم بالمحافظة".

 

وفي شمال سيناء، شمال شرقي مصر، التي شهدت 3 هجمات على مقرات ونقاط تفتيش أمنية خلفت 13 قتيلا وعشرات المصابين، حيث لم ينقطع توجه أعداد من الأسر والشباب إلى شاطئ العريش للاحتفال بيوم شم النسيم كعادة كل عام وإن قلت عن العام السابق.  

 

والأجواء التي تشهدها سيناء مع بدء عملية عسكرية كبيرة منذ عام 2013 ضد متشددين حدَّت بصورة كبيرة من تجمع الأسر وتوافد السياح للاستمتاع بشاطئ العريش.

 

وعلى العكس، حققت مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء في يوم عيد الربيع معدلات إشغالات من السياح كبيرة.

 

وفي تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المصرية الرسمية، قال اللواء عصام خضر، مدير عام العمليات وإدارة الأزمات بمحافظة جنوب سيناء، إن "نسبة الإشغالات في مدينة شرم الشيخ يوم الإثنين بلغت 75%، وهي نسبة مرتفعة في هذا الوقت نتيجة احتفالات أعياد الربيع"، مشيرا إلى أن "مطار شرم الشيخ الدولي قد استقبل اليوم 16 ألف سائح مصري وأجنبي من مختلف دول العالم".

 

وبتلوين الوجوه وحمل البالونات احتفل المصريون في الأسكندرية، شمالي مصر، بيوم عيد الربيع حيث استقبلت حديقة الحيوان باﻹسكندرية آﻻف المحتفلين، وسط حضور كثيف من اﻷطفال الذين تزينت وجوههم بالرسوم، كما حملوا البالونات للتعبير عن فرحتهم.

 

أما التحرش، تلك العادة الموسمية التي يواجهها المصريون في الاحتفالات والأعياد، فلم توقف إقبال المصريين في القاهرة على المتنزهات والحدائق.

 

ففي وسط القاهرة، امتلأ كورنيش النيل وشوارع وسط العاصمة بالمصريين، رغم "30 حالة تحرش لفظي وجسدي"، بحسب ما أدلى به فتحي فريد، أحد الناشطين المكافحين للتحرش.

 

وفي أسيوط جنوب القاهرة، في الوقت الذي ضبطت فيه الجهات الأمنية شخصين أثناء تحرشهما بالفتيات بحديقة الفردوس خلال احتفالات عيد الربيع، كانت تلك الآلاف من الأهالى والأسر تحتفل بعيد الربيع حيث توافد الآلاف منهم على الحدائق ومنها الفردوس للاحتفال.

 

وكان التواجد الأمني في جميع المحافظات واضحا بصورة كبيرة حيث نفذت مديريات الأمن خططا لتأمين الحدائق والمتنزهات والشواطئ والميادين الرئيسية وتزويدها بالخدمات المناسبة مع تعيين الخدمات المرورية اللازمة وتكليف شرطة المسطحات والسياحة والآثار بتكثيف دورياتها.

 

وشم النسيم أحد أعياد مصر الفرعونية، وترجع بداية الاحتفال به إلى نحو عام 2700 قبل الميلاد، ويعود نسبه إلى الكلمة الهيروغليفية القديمة "شمو"، وتعنى "عيد الخلق" أو "بعث الحياة"، وكان المصريون القدماء يعتقدون أن ذلك اليوم يرمز إلى بدء خلق العالم وبعث الحياة.

 

وعلى مر العصور، تعرَّض الاسم للتحريف، وأضيفت إليه كلمة "النسيم" لارتباط هذا الفصل (الربيع) باعتدال الجو، وطيب النسيم، وما يصاحب الاحتفال بذلك العيد من الخروج إلى الحدائق والمتنزهات والاستمتاع بجمال الطبيعة.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان