رئيس التحرير: عادل صبري 08:42 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو..استشاري: 60% من أسباب الضعف الجنسي "نفسية"

بالفيديو..استشاري: 60% من أسباب الضعف الجنسي نفسية

منوعات

الدكتور أسامة الحصري أثناء البرنامج

بالفيديو..استشاري: 60% من أسباب الضعف الجنسي "نفسية"

08 أبريل 2015 07:48

 

قال الدكتور أسامة الحصري المتخصص في جراحة المسالك البولية وأمرض الذكورة والضعف الجنسي والعقم: إن مشكلة الضعف الجنسي تعني عدم القدرة على إتمام العملية الجنسية بشكل ناجح وعدم إرضاء الطرف الآخر، موضحا أن 60% من أسباب الضعف الجنسي "نفسية".


وأضاف في لقاء تلفزيوني مع الإعلامية نهلة صلاح عبر برنامج " أنا والدكتور " على قناة "أزهري"، أن هناك أشكالا كثيرة للضعف الجنسي منها عدم القدرة على الانتصاب، أو حدوث انتصاب قوي ثم يحدث ارتخاء، قبل أو أثناء العملية الجنسية، كما أن سرعة القذف تعد شكلا من أشكال الضعف الجنسي، فضلا عن وجود مشاكل في العضو الذكري للمريض، تؤدي إلى عدم القدرة على إتمام عملية جنسية ناجحة.

وأشار الحصري إلى أن التهاب البروستاته سبب من أسباب الضعف الجنسي، حيث يؤدي إلى سرعة القذف، ومن ثم عدم القدرة على القيام بعملية جنسية ناجحة، وشدد على ضرورة الانتظام في عملية الجماع للمتزوجين ، تجنيا لحدوث التهاب البروستاتة.


 

ونصح غير المتزوجين بعدم التعرض لإثارة جنسية، ونصحهم كذلك بممارسة الرياضة بشكل منتظم تجنبا لالتهاب البروستاتة، نافيا وجود علاقة بين تضخم البروستاتة والضعف الجنسي عند الرجال.


 

وأكد عضو الجمعية المصرية لأبحاث الخلايا الجذعية، أن دوالي الخصية سبب من الأسباب المهمة لتأخر الإنجاب وحدوث ضعف جنسي ، قائلا " إن الخصية مسئولة عن إنتاج الحيوانات المنوية، وفي حال وجود دوالي تنتج حيوانات منوية مشوهة وحركاتها ضعيفة، ويقل إنتاج هرمون التسترون المسئول عن الرغبة الجنسية، مما يؤدي إلى مشكلة الضعف الجنسي".


وحول الأسباب النفسية للضعف الجنسي ، قال الحصري: " إن 60 % من أسباب الضعف الجنسي نفسية ، وتتمثل في ضغوط الحياة وهمومها والأعباء المادية ، والخوف من الفشل".


وشدد على أهمية معالجة المشاكل النفسية و العضوية ، مضيفا "أن التشخيص يكون عن طريق الجلوس مع المريض والسماع لتاريخه المرضي ، وهل يعاني من ضغط أوسكر؟؟ ، ثم الفحص الإكلينيكي للعضو الذكري للتأكد من عدم وجود تليفات او إعوجاج ، ثم الفحوصات المعملية ، الهرمونية ، وعمل أشعة ملونة على الأوعية الدموية للعضو الذكري".


وأوضح أن العلاج يبدأ بالدعم النفسي للمريض من خلال زوجته، ثم العلاج الدوائي والهرموني ، مشيرا إلى التدخل الجراحي ، لعلاج ضعف تدفق الدم في شرايين العضو الذكري أو التصلب الوريدي ، وذلك عن طريق تركيب الدعامات للعضو الذكري .


وقال: إنه يتم اختيار الدعامة التي تتلائم مع حجم وطول العضو الذكري ، وتركيب دعامتين في الجسم الكهفي اليمين والشمال للعضو، ويكون ذلك مدى الحياة، ما يجعل الانتصاب مستمرا.


وأكد أن مضاعفات تركيب الدعامة شبه منعدمة ، ونسبة النجاح كبيرة تصل إلى 97 في المئة ، وأن السيدات يكن راضيات عن العملية الجنسية بعد تركيب الدعامات.


وختم كلامه بالتأكيد أنه لا يوجد مريض ضعف جنسي أو مريض عاجز جنسيا ، مع وجود الدعامات ومع العلاج الدوائي والهرموني .

 

شاهد الفيديو:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان