رئيس التحرير: عادل صبري 11:38 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"موائد الرحمن".. في شوارع لبنان

موائد الرحمن.. في شوارع لبنان

منوعات

صورة ارشيفية

"موائد الرحمن".. في شوارع لبنان

وكالة الأناضول 10 يوليو 2013 20:00

في مشاهد تعكس الجو الرمضاني المميز، وقوة التكافل الاجتماعي في لبنان، حفلت شوارع وميادين لبنان عامة، والعاصمة بيروت خاصة، بالعديد من موائد الرحمن.

 

إذ تقيم العديد من الجمعيات اللبنانية موائد إفطار جماعي تقربا إلى الله تعالى عبر مساعدة الفقراء والمحتاجين، لاسيما في ظل الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين الذي تركوا بلدهم جراء الصراع القائم فيه منذ مارس 2011.


وبحسب الموقع الإلكتروني لمفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فقد تجاوز عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان الـ596 ألف لاجئ.

 

وتقام "موائد الرحمن" في الساحات العامة، أو في المساجد، ومن بعد صلاة العصر يبدأ القائمون عليها في إعداد وجبات إفطار متكاملة من الناحية الغذائية، استعدادا لاستقبال الصائمين عند أذان المغرب في شهر رمضان.

وتجوّل مراسل "الأناضول" بين عدد من هذه الموائد في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث تتميز الموائد هذه السنة بوجود أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين الذين يعانون من أوضاع معيشية صعبة في لبنان.

وقال درويش مخزومي، وهو مسؤول في "مؤسسة مخرومي الاجتماعية"، إحدى الجمعيات التي تنظم "موائد الرحمن" في بيروت، إن "مؤسسة مخزومي وحدها توزع حوالي 2500 وجبة إفطار يوميا في شهر رمضان".
وتسعى الكثير من العائلات اللبنانية في شهر رضمان إلى إقامة "موائد الرحمن" بمبادرات منها منفصلة عن الجمعيات والهيئات الخيرية والإنسانية، حيث يقيم عدد من هذه العائلات موائد الإفطار من نفقاتها الخاصة في مساجد ومطاعم.

وقد دعا مجلس الأمن الدولي، في بيان اليوم الأربعاء، إلى وجوب تقديم المجتمع الدولي "مساعدة غير مسبوقة" إلى لبنان؛ لكونه يستقبل مئات آلاف اللاجئين السوريين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان