رئيس التحرير: عادل صبري 09:50 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البرازيل.. ومن كرة القدم ما قتل

البرازيل.. ومن كرة القدم ما قتل

منوعات

صورة ارشيفية

البرازيل.. ومن كرة القدم ما قتل

وكالات 07 يوليو 2013 15:07

انتهت مباراة كرة قدم جرت في ولاية مارانهاو الواقعة في الشمال – الشرقي للبرازيل بمقتل لاعب إضافة إلى حكم المباراة.

 

وتشير وكالة أنباء "أسوشيتد بريس" إلى أن هذه المأساة وقعت بتاريخ 30 يونيو، أي في اليوم الذي جرت فيه المباراة النهائية لكأس القارات 2013 التي جمعت بين منتخبي البرازيل وإسبانيا، وانتهت بفوز البرازيل بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لا شيء، ولكن لم يكشف عنها وقتئذ.


ونقل موقع "روسيا اليوم" وقوع الحادث خلال مباراة محلية للهواة في الولاية، بعد قرار حكم المباراة "اوتافيو دي سيلفا" " 20 سنة"، طرد اللاعب "جوسيمير ابريو" " 30 سنة" من الملعب، ورفض الأخير تنفيذ القرار، وهو ما أدى إلى مشاجرة وعراك بالأيدي، تمكن اللاعب خلالها من طرح الحكم على أرض الملعب، فما كان من الأخير إلا وأن طعن خصمه بسكين كانت بحوزته، مما تسبب بوفاته في الطريق الى المستشفى.


 ولم يتحمل أقارب وأصدقاء اللاعب ما حدث، فنزلوا إلى أرض الملعب وضربوا الحكم ورشقوه بالحجارة حتى الموت، وفصلوا رأسه ووضعوه على عامود في وسط الملعب.

 وتجري الشرطة المحلية التحقيق حاليا في الحادث وقد اعتقلت أحد المشتبه بهم، وتبحث عن الآخرين الذين اشتركوا في هذه الجريمة الشنعاء.

ربما تعوّد الناس على ما يقوم به المشجعون المتعصبون في حالة خسارة فريقهم من كسر للمقاعد وخلعها من مكانها ورميها على مشجعي الفريق المقابل أو على رجال الشرطة وحكم المبارة، إلا أن ما حدث في البرازيل لم يسبق له مثيل في العالم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان