رئيس التحرير: عادل صبري 08:17 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد الامتحانات.. إجازة بطعم الثورة

بعد الامتحانات.. إجازة بطعم الثورة

منوعات

صورة ارشيفية

بعد الامتحانات.. إجازة بطعم الثورة

محمود المنياوي 06 يوليو 2013 16:21

انتهت امتحانات آخر العام في الجامعات وبدأت الإجازة الصيفية ولكن على غير طبيعتها، فهي تأتي في ظل ظروف ثورية واشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس السابق محمد مرسي، وبعد أيام يهل شهر رمضان الذي يتوسط الإجازة مما يمنع كثير من الطلاب من السفر. تُرى كيف يقضي طلاب الجامعة إجازتهم في ظل هذه الظروف؟.

 

محمد وصفي، طالب بكلية الحقوق بجامعة القاهرة يقول: "تزامن انتهائي من الامتحانات مع يوم 30 يونيو، وفي اليوم نفسه توجهت إلى ميدان التحرير للمشاركة في المظاهرات لإسقاط النظام، وبعد أن تحقق لنا ما أردنا بعزل الرئيس محمد مرسي بعد بيان القوات المسلحة والقوى الوطنية لازلت في التحرير، ومستمر فيه حتى اليوم لكي أشارك في اللجان الشعبية على مداخل الميدان، وهو ما جعل هذه الإجازة هي الأغرب والأجمل رغم صعوبة أحداثها".

مايكل عادل، طالب بكلية التجارة بجامعة عين شمس، يقول إنه حتى الآن لم يشعر بالإجازة لأن والديه لا يسمحان له بالخروج في ظل الظروف التي تعيشها مصر، ويبين أن أسرته ستستغل شهر رمضان للسفر لقضاء أسبوع في أحد المصايف بخلاف الإسكندرية، التي تشهد مواجهات وأحداثا ساخنة.

"طلاب الكليات العملية دائمًا ينتظرون الإجازة بفارغ الصبر"، هذا ما تقوله علياء شريف، طالبة في كلية الصيدلة بجامعة طنطا، وتضيف: "هذا العام سيمر دون راحة، فبمجرد الانتهاء من الامتحانات حدثت ثورة 30 يونيو، وحتى الآن لم نستطع الاستمتاع بالإجازة بسبب الأحداث السياسية المتلاحقة، ثم يأتي شهر رمضان مما سيمنعنا من السفر، وبعد انتهاءه وأيام العيد ستكون الدراسة على الأبواب".

أحمد إبراهيم، طالب بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية، يقول إنه مع أول أيام شهر رمضان سوف يتوجه إلى مدينة نويبع للعمل هناك في إحدى الكافيهات، والتي ذهب إليها من قبل في العام الماضي، ويرى أن إحساس العمل في الأجازة يكون له طعم آخر بخلاف الجلوس في المنزل والخروجات اليومية مع أصدقائه، ويضيف أن هذا الصيف سيمنحه العمل فرصة للابتعاد عن الأحداث الساخنة في القاهرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان