رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 صباحاً | الاثنين 19 فبراير 2018 م | 03 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

التزحزح الفقاري..مرض يواجه 80% من المصريين

التزحزح الفقاري..مرض يواجه 80% من المصريين

منوعات

الدكتور محمد إبراهيم رشيد أستاذ جراحة العمودي الفقري بكلية الطب بجامعة عين شمس

التزحزح الفقاري..مرض يواجه 80% من المصريين

غسان الحلاق 25 فبراير 2015 12:19

التزحزح الفقاري مشكلة تواجة 80 % من المصريين ، حيث قال الدكتور محمد إبراهيم رشيد أستاذ جراحة العمودي الفقري بكلية الطب بجامعة عين شمس ومؤسس أكاديمية إياتروس لأبحاث العمود الفقري ..

 

أن الفرق بين  التزحزح الفقري أو الفقاري واﻹنزلاق الغضروفي إن تزحزح الفقرات هو عبارة عن تحرك فقـرة من فقـرات العمود الفقري للأمام أو الخلف فوق الفقرة التي تليها؛ وهو أحد الأسباب المهمة لآلام الظهر المزمنة، و في العادة فإن التزحزح الأمامي هو أكثر شيوعاً عن التزحزح الخلفي.

 

وأكد الدكتور إلى أن أسباب التزحزح تكون في الغالب بسبب خلل وراثي في تكوين العمود الفقري، بالإضافة إلى عيب خلقي في الجزء الخلفي من الفقرة أو بسبب كسر قديم غير ملتئم و هو الأمر الأكثر شيوعاً وعـادةً ما يكون في الرياضيين و صغار السن.

 

وأشار إلى أن خشونة المفاصل الخلفية للفقرات أو عدم الثبات المزمن بالفقرات وهو عادةً ما يحدث مع كبار السن، إضافة إلى إصابة أو كسر حديث بالفقرة، ووجود ورم في جسم الفقرة، مؤكدًا أن تزحزح الفقرات المزمن في كبار السن هو الأكثر شيوعاً وخاصة فوق الـ ٤٥ من العمـر ويكون سببه جفاف الغضاريف و عدم ثبات المفاصل الخلفية لجسم الفقرة بفعل السن والمجهود مما يؤدي إلي التزحزح الأمامي للفقرات وخاصة الرابعة والخامسة القطنية.


 
وقال أن أعراض التزحزح الفقري، تظهر بآلام مزمنة بأسفل الظهر فى أكثر من 80% من الحالات، وآلام بالرجل (عرق النسا) في حالة وجود ضغط علي الأعصاب، بالإضافة إلى تنميل أو تخدر بالساق (نقص في الإحساس وبتزايدها يضطر المريض عادة للإنحناء للأمام لتجنب الآلام الشديدة بالظهر والطرفين السفليين، مؤكدًا أنها قد تصل إلى مرحلة عدم التحكم في البول أو التأثير علي قوة اﻹنتصاب في الرجال.  


 
وعن طرق العلاج قال رشيد، أن التمـاريـن الخاصة لتقوية عضلات الظهر والبطن، بالإضافة إلى إستخدام حزام الظهر(المشد)، وإستخدام المسكنـات ومضادات الإلتهاب، والحقن الموضعي بالظهر، مشيرًا إلى أنه من الممكن أن تستجيب الحالة لطرق العلاج التحفظي لفترة من الفترات و لكن نادراً ما تذهب الآلام تماماً.
 


 وعن فشل العلاج التحفظي قال رشيد أن التدخل الجراحي وقتها هو الحل، عن طريق إزالة الظغط عن جذور الأعصاب و تثبيت الفقرات بواسطة مسامير وأعمدة معدنية من مادة التيتانيوم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان