رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

باحثون بأمريكا يبتكرون كاميرا.. بدون عدسات

باحثون بأمريكا يبتكرون كاميرا.. بدون عدسات

02 يوليو 2013 12:33

تمكن فريق صغير من الباحثين بولاية نيوجيرسي في أمريكا، من ابتكار كاميرا لا تحتوي على أي عدسات، وتستخدم بدلا من ذلك تشكيلة من شاشات البلور السائل "إل سي دي"، ومستشعرا كهروضوئيا، وجهاز كمبيوتر لإنتاج صور دائمة التركيز.


وفي مسعاهم الجديد اتخذ فريق مختبرات "بيل" أسلوبا مخالفا، يعتمد على مبدأ قياس الضوء عندما يرتد، أو ينعكس عن جسم، وللاستفادة من ذلك يستخدم الباحثون ما يعرف بالاستشعار الضاغط compressive sensing.


 والكاميرا الجديدة لها ثلاثة مكونات رئيسية، هي مجموعة من شاشات "إل سي دي" التي تسمح للضوء بالمرور، ومستشعر كهروضوئي، وكمبيوتر للتحكم بشاشات "إل سي دي"، ومعالجة البيانات التي يتلقاها المستشعر.


 ولالتقاط صورة يجري وضع مجموعة "إل سي دي" بين الجسم المراد تصويره، ومستشعر "بيكسل واحد"مفرد، ويقوم الكمبيوتر بإرسال إشارات إلى مجموعة "إل سي دي"، مما يتيح لبعض من البلورات السائلة مرور الضوء عبرها.


ويجري اختيار البلورات في المجموعة عن طريق مولد عددي عشوائي، ويقوم المستشعر الكهروضوئي بعد ذلك بالتقاط الضوء الذي سمح بالمرور عبر لوحة "إل سي دي" ليرسل بياناته إلى الكمبيوتر.


 ولإنتاج صورة واحدة يجري التقاط عدة صور بأنماط عشوائية مختلفة جرى تكوينها في لوحة "إل سي دي" وبعد ذلك تجري معاملة كل الصور الملتقطة، لتكون المحصلة الأخيرة صورة واحدة. وكلما زاد عدد الصور الملتقطة، كان الوضوح والتحديد عاليين.


وتتمثل مزايا مثل هذه الكاميرات في أنها متدنية التكلفة، فنموذج العرض الذي عرض في مختبرات "بيل" جرى صنعه من قطع موجودة على الرفوف أي من مكونات مصنوعة أصلا. علاوة على ذلك، فإن إضافة المزيد من المستشعرات، يتيح إنتاج الكثير من الصور في آن واحد، لكن العيب الوحيد هنا هو أن عملية التصوير تستغرق وقتا أطول من كاميرات العدسات، كما أنها لا تعمل سوى في التقاط الصور الساكنة.
المصدر الشرق الأوسط

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان