رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

28 مولودا بمخيم الزعتري في الأردن أثناء العاصفة "هدى"

28 مولودا بمخيم الزعتري في الأردن أثناء العاصفة هدى

منوعات

مخيم الزعتري

28 مولودا بمخيم الزعتري في الأردن أثناء العاصفة "هدى"

الأناضول 10 يناير 2015 17:06

أظهرت بيانات نشرها صندوق الأمم المتحدة للإسكان في الأردن، اليوم السبت، أن مخيم الزعتري للاجئين السوريين، شهد 28 حالة ولادة طبيعية، أثناء العاصفة الثلجية "هدى" التي تجتاح البلاد، منذ الثلاثاء الماضي.


وقال الصندوق ـ في بيان ـ ، إن "العيادات التي وفرها الصندوق أمنت 16 حالة ولادة، فيما تم تحويل 12 حالة إلى مستشفى المفرق الحكومي (بمحافظة المفرق شرقي البلاد) القريب من المخيم".

وأوضح أن "تقديم خدمات الولادة الطبيعية والصحة الإنجابية، تم بالتعاون مع الشريك الرئيسي للصندوق ممثلاً بجمعية العون الصحي الأردنية في مخيم الزعتري وبدعم دائرة المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية، والحكومة الأمريكية".

ويمارس الصندوق أعماله في الأردن منذ افتتاحه العام 1976، واحتفل في يوليو الماضي بوصول عدد الأطفال الذين تم إنجابهم في المخيم من خلال عياداته التي افتتحها منتصف 2013، إلى ألف مولود.

وفي وقت سابق، أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن العاصفة القطبية "هدى"، التي تجتاح الأردن خلال الأيام الحالية، "حدت بشكل كبير من اللجوء السوري إلى الأردن، إذ يقف تساقط الثلوج والرياح حائلاً بوجه اللاجئين السوريين الذين يحاولون العبور من بلادهم إلى المملكة".

ومساء الجمعة الماضية، لقي 3 لاجئين سوريين مصرعهم  في الأردن، اختناقا بغاز مدفأة، في أحد المنازل ببلدة الزعتري، فيما نقل اثنين آخرين للعلاج في مستشفى المفرق الحكومي.

وتتأثر البلاد منذ الثلاثاء، بالعاصفة الجوية التي أطلق راصدون جويون عليها اسم "هدى"، حيث شهدت معظم أنحاء البلاد رياحا شديدة ودرجات حرارة منخفضة، قبل أن تتساقط الثلوج على مناطق في شمال ووسط وجنوب البلاد.

وتسببت الثلوج التي تساقطت بشكل متواصل على بعض المناطق بإغلاق الطرق خصوصا في محافظات جرش وعجلون وإربد، شمال البلاد، فيما شرعت الأجهزة الحكومية والمحلية بالعمل على إزاحة الثلوج وفتح الطرق برش الملح على الطرقات.

ويزيد طول الحدود الأردنية السورية عن 375 كم، ويتخللها العشرات من المنافذ غير الشرعية التي كانت ولا زالت معابر للاجئين السوريين الذين يقصدوا أراضيه؛ ما جعل الأردن من أكثر الدول تأثرا بالأزمة السورية التي اندلعت منذ قرابة أربع سنوات.

ويصل عدد السوريين في الأردن أكثر من مليون و390 ألفا، بينهم نحو 650 ألفا مسجلين كلاجئين لدى الأمم المتحدة، فيما دخل البقية قبل بدء الأزمة بحكم القرابة العائلية والتجارة، ولا يعيش من اللاجئين داخل المخيمات المخصصة لهم سوى 97 ألفا، ويتوزع البقية على المجتمعات المحلية في الأردن.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان