رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دراسة: الوجبة "الصغيرة" فاتحة للشهية

دراسة: الوجبة "الصغيرة" فاتحة للشهية

نيويورك ـ يو بي آي 27 يونيو 2013 18:13

ذكرت دراسة بريطانية أن طريقة تصنيف الأطعمة تؤثّر في الكمية التي يتناولها الأشخاص، حيث أن الأشخاص يتناولون كميات أكبر من الطعام، أو ضعف الكمية حتى، في حال اعتقدوا أن حجم الوجبة "طبيعية" أو "صغيرة".

وذكرت الدراسة التي نشرت في دورية (Health Economics) أن الطبيبين براين وانسينك، وديفيد جاست، من مختبر الأطعمة في جامعة كورنيل بنيويورك، وجدوا أن الأشخاص يميلون لتناول كميات أكبر من الأطعمة في حال تم تصنيف حجم طبقهم بـ"الطبيعي"، بدلًا من تطنيف حجمه بالـ"مضاعف"، حتى ولو كان الحجم نفسه.

وقال الباحثان "في حال كان الهدف من تصنيف الأطعمة إعطاء معلومات حول حجمها، فقد تساعد عندئذٍ السياسات التي تؤدي إلى استخدام أحجام نموذجية في تخفيض استهلاك الأطعمة وتخفيض الهدر".

وقام الباحثان بتقديم حصة واحدة من الطعام للمجموعة الأولى من المشاركين بالدراسة وحصتين للمجموعة الثانية، وقد أطلق على الحصة الواحدة لبعضهم اسم "نصف حصة"، وللحصتين اسم "حصة عادية"، فيما أطلق على الحصة الواحدة للبعض الأخر اسم "عادية"، والحصتين اسم "حصة مضاعفة".

ولاحظ الباحثان أن المشاركين تناولوا كميات أكبر من الطعام لدى تناولهم الحصة التي أطلق عليها اسم "عادية"، مقارنة مع الأشخاص الذين تناولوا الحصة التي سميت بـ"المضاعفة"، رغم أن حجميهما كان نفسه.

كما استنتجا أن استعداد الأشخاص لسداد ثمن الأطعمة يتعلق بتصنيفها، حيث أن الأشخاص يكونون مستعدون لسداد نصف ثمن الطبق في حال تم تصنيفه بـ"نصف حصة".

وكان الطبيبان وجدا في دراسة سابقة أن لون الطبق يؤثّر في كمية الطعام التي يتناولها الشخاص.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان