رئيس التحرير: عادل صبري 04:36 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

نوبل الفيزياء لعقول يابانية

نوبل الفيزياء لعقول يابانية

ستوكهولم - أ ف ب - 08 أكتوبر 2014 12:05

منحت جائزة نوبل للفيزياء للعام 2014 أمس لليابانيَين ايسامو اكاساكي وهيروشي امانو والاميـــركي من أصل ياباني شوجي ناكامورا وهم مخترعو الصمام الثنائي الباعث للضوء أو ما يعرف بتقنية «ليد» للإنارة التي تسمح باقتصاد الطاقة.

وكوفئ الباحثون الثلاثة «لاختراعهم مصدر ضوء جديداً فعالاً على صعيد استهلاك الطاقة ومراعياً للبيئة»، كما قالت لجنة نوبل في بيانها.

ومن خلال اختراعهم مصابيح «ليد»، «نجحوا حيث فشل الجميع» كما شددت لجنة نوبل التي اعتبرت ان الاكتشاف «أحدث ثورة». وباتت هذه التكنولوجيا حاضرة في شكل كبير في حياة الانسان اليومية. فهي أساسية للهواتف المحمولة اذ ان إنارة شاشاتها يطلب استهلاكاً كبيراً للطاقة.

وهي موجودة ايضاً في أجهزة التلفاز وأجهزة اسطوانات بلو راي ووميض آلات التصوير وبطبيعة الحال في إنارة المكاتب والمساكن.

وأجرى اكاساكي (85 عاماً) بحوثه مع امانو المولود عام 1960 في جامعة ناغويا اليابانية في حين ان ناكامورا المولود في اليابان عام 1954 والباحث الآن في جامعة كاليفورنيا في سانتا باربارا (الولايات المتحدة)، كان يعمل على الموضوع نفسه في شركة يابانية صغيرة.

واوضحت الأكاديمية الملكية للعلوم في حيثيات قرارها انه «عندما انتجوا أشعة ضوئية زرقاء انطلاقاً من شبه موصلات في مطلع التسعينات أحدثوا تحولاً جذرياً في تكنولوجيا الانارة. وكانت صمامات ضوئية ثنائية بالاحمر والاخضر موجودة منذ فترة طويلة لكن من دون الضوء الازرق وكان من المستحيل انتاج لمبات بيض تالياً».

ومصابيح «ليد» المقتصدة للطاقة أحدثت تحولاً لإدراك الانسان لقوة اللمبات.

فللحصول على 1200 لومن (وحدة قياس تدفق الضوء) وهي قوة الانارة الضرورية لقاعة جلوس مثلاً، كان الانسان في حاجة الى لمبة كلاسيكية من 75 واط اما اليوم فإن لمبة من 6 واط كافية لهذا الغرض، الامر الذي يؤدي الى انخفاض كبير في استهلاك التيار الكهربائي.

واضافت لجنة نوبل ان «استهلاك المواد تراجع ايضاً اذ ان مصابيح «ليد» تستمر فترة قد تصل الى مئة الف ساعة مقابل الف ساعة فقط للمبات المتوهجة» العادية.

واعتبرت ان «لمبة ليد تزخر بوعود كبيرة لتحسين حياة 1,5 بليون شخص غير موصولين بشبكات الكهرباء اذ ان استهلاك الطاقـــة الضئيل يسمح بإنارتها بواسطة طاقة شمسية بخسة الثمن».

وأتى اكتشافهم في مجال كان ينافسهم عليه الكثير من الباحثين الآخرين وشركات كبرى، بفضل مادة نتريد الغاليوم التي راهنوا عليها دون سواهم من الباحثين. وسيتسلم الفائزون الثلاثة جائزتهم في 10 كانون الاول (ديسمبر) وسيتقاسمون مبلغ ثمانية ملايين كورونة سويدية (حوالى 883 ألف يورو).

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان