رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أتيليه سينما الخمسينيات جعبة الذكريات

أتيليه سينما الخمسينيات جعبة الذكريات

مصر العربية 10 يونيو 2013 11:01

ملابس فخمة لا تقدر قيمتها التراثية بثمن، فما أن تنظر إليها تتذكر ملابس الفنان أحمد مظهر في فيلم "الناصر صلاح الدين" أو ملابس الفنانة فيروز في فيلم "دهب" وما أن تلقي بعينك في اتجاه آخر تتطلع إلى ملابس "عنترة بن شداد" و"أمير الدهاء" فضلًا عن الأعمال الفنية المهمة الخاصة بكوكب الشرق أم كلثوم.

كريم مرعي ورث المحل الكائن في وسط القاهرة عن والده ويحتفظ في جعبته بالكثير من الذكريات مع الفنانين وغيرها من التفاصيل المثيرة. ويقول: "أنشأ والدي محمد مرعي المحل عام 1938، وفي تلك الفترة كان المسرح مزدهرًا، بينما كانت السينما لا تزال صامتة وأفلامها في الغالب تاريخية. ويقول: استمر والدي في عمله كمسئول عن تصميم وتأجير الملابس للفنانين إلى أن توفي في 1958، وبعدها توليت المسئولية ليصبح هذا المحل هو الوحيد في مصر لتأجير الملابس سواء للفنانين أو الحفلات المدرسية المختلفة إضافة إلى الحفلات التنكرية، فالمحل يحتوي على كل الملابس التي يمكن الاستعانة بها عند تقديم الأعمال التمثيلية المختلفة.

ويضيف، بحسب جريدة الحياة اللندنية: "أذكر أن الفنان شكري سرحان كان يصر على استئجار ملابس النوم من محلاتنا، وكان ذلك يروج لملابسنا التي لم نبخل عليها بشيء لتكون في المستوى المطلوب، ومع بداية عمل التليفزيون بدأ القائمون على إنتاج أعماله يستأجرون ملابس من محلاتنا، خصوصًا أنه لم يكن في التلفزيون آنذاك مصممو أزياء، وأكثر ما يرسخ في ذاكرتي أن المنتجة آسيا داغر استأجرت لمشهد من مشاهد الفيلم أكثر من 2000 طقم ملابس. وأيضًا فوازير الفنانة نيللي استخدم خلالها عدد كبير من الأطقم التي لا يزال بعضها في مخازننا حتى الآن.

ويوكد وجود الكثير من القطع الغير معروضة في مخازن المحل، حيث يرفض تأجيرها نظرًا لقيمتها التاريخية، ومنها البدلة التي مثلت بها الطفلة فيروز بعض أفلامها مع الفنان أنور وجدي، كذلك ملابس الفنان أحمد مظهر في فيلم «الناصر صلاح الدين»، وملابس الفنان حسين صدقي في فيلم «خالد بن الوليد»، ومجموعة ملابس الفنان رشدي أباظة في فيلم «يا رب توبة»، وفستان الفنانة زينات صدقي في فيلم «بنات بحري»، هذه الملابس تم تدوينها في سجلات تاريخية محفوظة لديّ. أملك ميراثًا فنيًا وتاريخيًا نادرًا عليّ صونه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان