رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أغرب 9 ألغاز في كنائس العالم

حيرت المتخصصين..

أغرب 9 ألغاز في كنائس العالم

كريم سعد 23 أغسطس 2014 17:49

برغم أن الكنائس تعتبر مكان مقدس للمسيحية، ومن غير المتوقع أن تحدث الأشياء السيئة بها، مع ذلك، فقد كانت هناك كنائس مواقع لأسرار غير عادية لم تُحل أبدًا، من قتل واختفاء وأحداث خارقة للطبيعة، وأفعال غير مبررة.. وهذه قائمة بأهم 9 أسرار غامضة لم تحل حتى الآن.

9- لغز اتنحار "وم ل. تومي"


في الرابع من ديسمبر 1982 دخل شخص في العقد الخامس من عمره، الكنيسة الكاثوليكية (القلب المقدس) في بويز، ولاية إيداهو، بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم انتحر عن طريق ابتلاع أقراص السيانيد، ولم يتم التعرف على هويته الفعلية، باستثناء ملابسه الغربية، ولم يتواجد معه سوى مبلغ 1900 دولار، وورقة تنص على أن المال يجب أن يستخدم لدفنه، وتم التوقيع على مذكرة تحت اسم وم ل. تومي، ولا يزال حتى الأن هوية الرجل والحقائق حول دوافع انتحاره غامضة وغير معروفة.

8- اختفاء الأب هنريك بروينسكي

في يوم الاثنين الموافق الثالث عشر من يوليو 1953 اختفى الأب هنريك بورسكي الذي تم تعيينه مؤخرًا كقسيس في المجتمع البولندي، ولم يتم التوصل حتى الآن إذا كان قتل من قبل زميل له، أو أين ذهب، وكان من المعروف عنه مناهضته للشيوعية في ذروة الحرب الباردة، وقت تصفية الحسابات السياسية، بأبشع الطرق، ولم يتم حتى الآن العثور على أي دلائل أو إشارة لمط اللثام عن سبب اختفائه.

7- شبح كنيسة القديس مرقس الأسقفية

تعتبر الكنيسة الأسقفية سانت مارك، التي بنيت في عام 1868، معلمًا تاريخيًا في شايان، وايومنغ، والتي تردد كثيرًا أنها مسكونة، وهناك حولها العديد من القصص مزعومة عن أشباح تقطن بها.
وبدأت الحكاية في عام 1886، أثناء القيام ببناء برج جديد للكنيسة، قد اختفى اثنين من عمال البناء في ظروف غامضة، وبدأت مجريات غريبة تحدث داخل الكنيسة، مع شهود عيان، أكدو وجود شبح غامض، وأكد البعض وجود جثة مدفونة في جدران الكنيسة، برغم أنه لم يتم العثور عليها أبدًا.

6- مقتل الأب ألفريد كونز

في 4 مراس 1998، وجد الأب ألفريد كونز، 67 عامًا، مذبوحًا داخل مدرسة كنيسة سانت مايكل الكاثوليكية، توسعت التحقيقات حول السبب الوفاة من ذلك الحين، وطرحت عدد كبير من النظريات الغير مؤكدة حول وفاته، وواحدة من أشهرها، إنه أغتيل من قبل مجموعة غاضبة من عبدة الشيطان.

5- جسم غامض يسبح في سماء بابوا غينيا الجديدة

في إبريل عام 1959، رأى كاهن الكنيسة الأنجليكانية الأب وليام جيل، ضوء غريب عبر الجبال البعيدة، تردد ظهوره أكثر من مرة، ووقف الأب جيل بجانب العديد من الشهود ليروا الضوء وهو يقترب منهم، وأصبح يتخذ شكل قرص كبير، بأربع أرجل كبيرة تحته.
ولبث الجسم الغريب 45 دقيقة قبل أن يختفي، ويعود مرة أخرى بعد ساعة، بصحبة العديد من الأجسام التي استمرت تحوم لمدة اربع ساعات، ثم ظهرت في اليوم التالي قبل أن تختفي تمامًا.
ورويت هذه القصة من قبل أكثر من 13 شاهدًا، بما في ذلك الأب جيل، وتعتبر هذه الواقعة من أصدق مشاهدات الأطباق الطائرة في التاريخ.

4- مقتل هارولد وثيلما سويد

في عام 1985 وصل شخص غريب خلال جلسة لدراسة الكتاب المقدس في الكنيسة المعمدانية في جورجيا، والتقى بالشماس هارولد سوين في دهليز، وأطلق النار عليه عدة مرات ببندقيته، ورأت الواقعة زوجة الشماس ثيلما، وحاولت الركض طالبة النجدة، ولكن القاتل أطلق عليها النار أيضًا.
ولم يترك القاتل سوى زوج من النظارات، والتي تسبب في القبض على مشتبه به يدعى دينيس بيري، ولكن المشتبه به أثبت سلامة رؤياه وأنه لا يحتاج إلى نظارات، ولايزال حتى الآن القاتل الحقيقي حرًا طليقًا

3- التخلي عن الطفل يعقوب جيرارد

في 27 فبراير 1994، عُثر على جثة رضيع حديث الولادة ملقاء في الثلج خارج أحد نوافذ الكنيسة اللوثرية بنيو جيرسي، وكان جسد الرضيع العاري ملفوفة ببطانية رقيقة، ولسوء الحظ جُمد الرضيع بشكل صلب، بحيث لا يمكن القيام معه بتشريح للجثة، حتى تم إذابة الجسم بعد ثلاثة أيام، وعقدت الكنيسة حفل تأبين للطفل مجهول الهوية، وأطلقوا عليه اسم يعقوب جيرارد، وتم تصنيف القضية على أنها جريمة قتل، وبرغم مرور 20 عامًا حتى الآن، لا تزال الأسباب الخفية وراء قتل يعقوب جيرارد مجهولة.

2- عظام قبو روثويل

بنيت خلال القرن الثالث عشر، كنيسة الثالوث الأقدس وهي علامة بارزة في القرون الوسطى في بلدة روثويل بانجلترا، ومع ذلك يتواجد تحت الكنيسة في قبوها واحد من أكثر المشاهد المخيفة على الإطلاق.

وجدت داخل مكان للعبادة، غرفة كاملة مكدسة بالعظام البشرية، المعروفة باسم "قبو العظام" تم تعبئتها ببقايا هياكل عظمية مجهولة الهوية من حوالي 1500 فرد.
ومن المثير للاهتمام والفضول، لا أحد يعرف حتى الآن أصل هذه العظام، وأحد النظريات السائدة هي أن الرفات تعود لبعض ضحايا الطاعون، وأخرى أكدت أنهم كانوا جنود قتلوا خلال معركة قريبة، ولا تزال مصدر العظام والسر وراءها واحدة من أهم الأسرار الغريبة التي لم تُحل في انجلترا.

 

1- وفاة إيرين غارزا

في 16 أبريل عام 1960 ذهبت مدرسة وملكة جمال سابقة تدعى إيرين غارزا تبلغ من العمر 25 عامًا للاعتراف في كنيسة القلب المقدس الكاثوليكية في تكساس، وبعد خمسة أيام، تم العثور على جثتها في قناة خارج المدينة، مضروبة على رأسها بألة حادة وكان قد تم اغتصبها قبل أن تختنق حتى الموت.
وقد حصل على اعترافها بالكنيسة  قبل أن تموت الأب فييت الذي كان قد أُتهم من قبل بمحاولة اغتصاب امرأة شابة داخل الكنيسة، وحكم عليه في النهاية بغرامة قدرها 500 دولار، وفي ليلة اختفاء غارزا، كانت نظارات فييت مكسورة، وأيضًا ظهرت خدوش على يديه.
وعلى الرغم من الأدلة المشتبه بها ضد الأب فييت، لم يصدق أحد أن كاهن كاثوليكي هو المسئول عن هذه الجريمة، ولم تكن بأية حال الأدلة كافية لتوجيه الاتهامات ضده، ولا يزال حتى الأن لغز الجريمة لم يُحل.

اقرأ أيضًا:

فيديو.. تفجير داخلي لبناية فندق بالألعاب النارية

فيديو.فتاة تسحل صديقها بسبب إدمان الموبايل

طفلة غوريلا جذابة هجرتها أمها بعد ولادتها

تحدي الماء المثلج من المشاهير إلى الرؤوساء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان