رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حالة من الغضب تنتاب الصينين على إثر نشر قصة مراهق صيني نقش اسمه على أحد التماثيل بمعبد الأقصر

حالة من الغضب تنتاب الصينين على إثر نشر قصة مراهق صيني نقش اسمه على أحد التماثيل بمعبد الأقصر

أ.ش.أ 27 مايو 2013 14:43

تسبب قيام مراهق صيني من مقاطعة جيانجسو بالحفر بألة حادة وتخريب تمثال فرعوني فى معبد الأقصر الأثري في صعيد مصر حالة من الغضب داخل الرأي العام الصيني وعلى المنتديات الصينية بشبكة الإنترنت حيث تم وصف الحادث بالأمر "المخجل" من جميع الصينيين.

 

وقد دفع انتشار هذه الحادثة التي نقلها أحد المدونين الصينيين على المدونات في الصين ونقلتها وسائل الاعلام الصينية، عائلة الشاب الصيني إلى تقديم اعتذار للصينيين والشعب المصري على هذه الفعلة التي وصفتها بالطائشة وغير مهذبة.

 

وتعود القصة إلى قيام أحد مدراء المدونات الصغيرة الصينية عند زيارته لمعبد الأقصر أوائل شهر مايو الجاري وجد حروف صينية منحوتة على تمثال فرعوني ما جعله يشعر بالخجل والغضب من فعلة مواطنه فقرر نشر القصة فى المنتديات الصينية ووسائل الاعلام ليلة الجمعة الماضية.

 

وأثار هذا الفعل رد فعل عارم داخل المجتمع الصيني ومناقشات ساخنة على الإنترنت، حيث أدان العديد من الشباب الصيني هذا الفعل ووصفه بأنه شكل من تخريب الآثار الثقافية في مصر بلد الحضارة والتاريخ والتي تحتل مكانة كبيرة واعجاب لدى جموع الصينيين.

 

من جانبه قدم والدا المراهق الصيني الاعتذار للسلطات المصرية بعد أن أقدم ابنهما على تشويه منحوتة تعود إلى عصر الفراعنة بكتابة عبارة "دينج جينهاو كان هنا" وهو اسم المراهق الصيني، لكن التقاط المدون الصيني لهذه العبارة اشعره بالخجل من فعلة مواطنه، على المنحوتة الفرعونية التي يعود تاريخها إلى 3500 سنة، ونشرها على موقع سينا ويبو الصيني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان