رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ثعابين تحلق في السماء لأكثر من 30 مترًا

ثعابين تحلق في السماء لأكثر من 30 مترًا

مصر العربية- وكالات 03 فبراير 2014 14:49

توجد في الطبيعة زواحف طائرة حقا قادرة على التنقل جوا بفضل البنية الخاصة لجسمها.

 

وتستطيع ثعابين ملونة تعيش على الشجر أن تقطع مسافات حتى 30 مترًا قافزة بالجو، وتتخذ قبل انطلاقها من الشجرة وضع التأهب المطلوب للطيران، وتطير هذه الزواحف أثناء تحليقها على شكل نصف دائرة، مما يشبه الأطباق الطائرة.

 

وتتميز هذه الثعبان الطائرة بأن سمها غير شديد المفعول، وهي تفضل تلافي الدخول في صراع مع خصومها.

 

وعندما راقب العلماء تغيراتها الجسدية بانتباه لاحظوا أن تلك الزواحف تتحرك وكأنها تسبح في الهواء، حيث تحول أجسامها إلى سطح أروديناميكي واحد.

 

وقد استخدم العلماء اليابانيون طابعة ثلاثية الأبعاد لأجل استعراض عملية التحليق بكل تفاصيلها، حيث طبعوا أنبوبا بلاستيكيا يشبه جسم الحية في كل مقاطعه العرضية، ثم وضعوه في حوض مملوء بالماء لأن الوسط المائي يمكن من رصد أروديناميكية التحليق بشكل أفضل، رغم أن كثافة الماء أكبر بكثير من كثافة الهواء.

 

ونقلت "روسيا اليوم" ان الباحثون مثلوا مفعول الريح عن طريق تحريك الماء داخل الحوض بسرعات تتراوح من 0.2 إلى 0.5 متر في الثانية، عند وضع الأنبوب بأوضاع مائلة مختلفة أتضح للعلماء أن جسم الحية يستطيع التحليق على ارتفاعات كافية منزلقا في الهواء، بينما انحدر الأنبوب بسرعة إلى الأسفل بفعل اضطرابات الوسط المائي حين وضع أفقيا.

 

ويخطط العلماء لإجراء تجارب أخرى للكشف عن كل أسرار تحليق الثعابين في سبيل تصنيع روبوتات طائرة صغيرة الحجم بمواصفاتها الأروديناميكية المحسنة، لدرجة تمكن من إشراكها في عمليات البحث والإنقاذ في أماكن يصعب وصول البشر والروبوتات الكبيرة إليها.

 

اقرأ ايضا

أميركي يحتفظ بمئات الثعابين في منزله

"جينات" الثعابين.. لمكافحة السرطان!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان