رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فكرة تحول سجينًا إلى مليونير

فكرة تحول سجينًا إلى مليونير

مصر العربية - وكالات 27 يناير 2014 14:47

قضى 11 عامًا كاملاً في السجن بتهمة حيازة وتعاطي المخدرات، فضلاً عن جرائم أخرى، وكان خير نموذج للـ ( Bad Boy ) كما أطلق عليه الغربيون.

 

وفي إحدى المرات التي كان المُجرم الأسمر "كلايد بيزلي" Clyde L Beasily  يشاهد فيها مُباريات لعبة الجولف المحببة اليه ويهوى مشاهدتها تم إيقافها بسبب الأمطار الغزيرة على أرض الملعب.. هذا التوقف جعل الفتى يتذمر

 

وهنا قفزت الى ذهنه فكرة مدهشة، لماذا لا توجد نسخة مُصغرة من لعبة الجولف مثل لعبة "التنس طاولة"، يُمكن لعبها على ظهر طاولة واسعة، ويكون اسمها "جولف الطاولة" Table Golf  وتكون مزيجاً من لعبة الجولف ولعبة البلياردو؟

 

وبدأ في وضع تصميمات للعبة الجديدة، ورسمها على الورق ووضع قوانينها وحدودها ومساحة الطاولة، وغيرها من التفاصيل.

 

وخرج "كلايد بيزلي" من السجن بعدما أدى فترة عقوبته، وكان أول شيء يفعله هو ان توجه إلى محل لبيع الادوات والمعدات، وقام بشراء ما يلزمه لتطبيق فكرته التي كلفته حوالي 200 دولار وبعد أن صنع نموذجه بالفعل، قام بتجربته واختباره بنفسه عدة مرات، بل قام بدعوة بعض الأطفال والمراهقين والشباب في المنطقة التي يسكن بها، وطلب منهم تجربة نموذجه الجديد المُبتكر فما كان منهم إلا أن أبدوا جمعياً إعجابهم الشديد باللعبة التي صممها، ولم يتبق له سوى الجزء الأهم والأصعب.. تسويق مُنتجه الجديد.

 

وانطلق كلايد فى حماس إلى كل الجهات التي يُمكنها أن تتبنّى فكرته هذه، وكعادة أي فكرة جديدة، قوبلت باستهجان ولكنه لم ييأس واستمر فيما يقوم به بمنتهى الصبر والإصرار.

الى ان اقترح عليه صاحب أحد المحلات، أن يتوجه بلعبته الجديدة إلى معرض البلياردو الموسمي الأمريكي الذي يُقام في "لاس فيجاس" 2003، وحدث ما كان ينتظره فقد انبهرت إحدى شركات تصميم طاولات البلياردو بفكرة ” كلايد"، وقامت بتبني فكرته وتصنيعها وتسويقها.

وبدأت اللعبة في الانتشار بين المُستهلكين بسرعة مدهشة، ووضعت أسعاراً للعبة الجديدة تتراوح ما بين 150 دولار إلى 700 دولار امريكي.

وفي العام 2005 تجاوزت مبيعات اللعبة التي صممها "السجين السابق" الخمسة ملايين دولار.

كلايد الآن مليونير شهير، مازال حتى يومنا هذا مصمماً على إلقاء مُحاضرات تشجيعية في مناسبات متعددة، يحكي فيها قصة حياته، التي بدأها مُدمناً خارجاً عن القانون، ووصلت به إلى أن يكون رجل أعمال ناجح مُبتكر.

إقرأ أيضا

مليونيرة صينية تعمل عاملة نظافة

مليونير أمريكي يرمي نفسه من ناطحة سحاب

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان