رئيس التحرير: عادل صبري 08:57 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بطعم السياسة.."كيك الحرية للمعتقلين"

بطعم السياسة.."كيك الحرية للمعتقلين"

سارة عادل 11 يناير 2014 13:10

تنوع الصانع والهدف، وبقى المنتج "حلو"، ينسب لحركات الاحتجاج باختلاف مذاهبها وأيديولوجياتها، متخذين من "الحلوى" وسيلة جديدة وسريعة الانتشار، سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال خلال حديث متذوقيها عنها، فبعد كعك العيد برابعة، وشيكولاتة السيسي، ظهر مؤخرًا كيك الحرية للمعتقلين.

 

ظهور أول

مع ارتباط  أصناف الطعام عامة، والحلوى خاصة بمناسبات المصريين، ظلت الحلوى ركيزة خلال ثورات المصريين منذ القدم وحتى 2011، احتفالاً وابتهاجًا بتحقيق متطلباتهم، فكما احتفت ثورة 1919 "بالبلح الزغلول"، كانت يناير تشهد تواجدًا مكثفًا لبائعي البطاطا بالميدان وحلوى غزل البنات خاصة بعد خطاب عمر سليمان الذي أعلن فيه تنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

رابعة العدوية

وبعد3 يوليو 2013، ومع ازدياد أعداد المعتصمين بميداني رابعة العدوية، والنهضة تأييدًا للرئيس المعزول محمد مرسي، حاول المعتصمون التدليل على صمودهم لأطول فترة ممكنة، فأعلنوا عن عزمهم إقامة أفران عملاقة لصنع "كعك العيد" داخل الميادين، في إشارة منهم إلى طول فترة إقامتهم بالميدان، ونقلهم الحياة الطبيعية لرابعة والنهضة.

 

شيكولاتة السيسي

ولم يتوان الفريق الآخر في صنع ما يميزه، ردًا على "كعك خصومه"، فجاءت إلى الأسواق شيكولاتة السيسي، والتي لم تقتصر على صورالفريق أول عبد الفتاح السيسي فقط، إنما امتدت لشخصيات مثل الدكتور مصطفى حجازي، مستشار الشئون السياسية برئاسة الجمهورية، والعقيد أركان حرب أحمد محمد علي المتحدث العسكري.

 

الحرية للمعتقلين

وفي وسيلة تضامنية، لجأ النشطاء إلى صنع حلوى "كيك"، للتنديد بحبس النشطاء، ومادة المحاكمات العسكرية للمدنيين في دستور 2013، ومن أبرز المعتقلين الذين غطت وجوهم حلوى الحرية للمعتقلين، الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، وشعار حملة لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين.

اقرأ أيضا:

"شيكولاتة السيسي" و«فطائر رابعة».. مذاق بنكهة الاستقطاب

العيد في رابعة.. "كحك" و"حرية" و"تحدي"

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان