رئيس التحرير: عادل صبري 11:28 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد حذفه شعار «مجاني دائمًا».. هل يفرض «فيسبوك» رسوم على المستخدمين؟

بعد حذفه شعار «مجاني دائمًا».. هل يفرض «فيسبوك» رسوم على المستخدمين؟

منوعات

حذف شعار فيس بوك مجاني دائما

بعد حذفه شعار «مجاني دائمًا».. هل يفرض «فيسبوك» رسوم على المستخدمين؟

أحلام حسنين 28 أغسطس 2019 23:52

بعد أن حذف موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" شعاره على صفحته الافتتاحية "مجاني وسيظل كذلك دائما"، بدأت التوقعات أنها مقدمة لتحصيل رسوم على استخدام الموقع، ولكن ماذا إذا حدث ذلك بالفعل؟.

 

في مصر يسود رواد موقع "فيس بوك" الترقب عما سيحدث الأيام القادمة، وهل ستقدم إدارة فيس بوك على تحصيل رسوم من مستخدمي هذه الخدمة أم لا، ففي هذه الحالة، فربما يجد المواطن المصري نفسه ما بين الرسوم التي يفرضها "مارك"، وضرائب تفرضها الحكومة المصرية على مستخدمي "إعلانات فيس بوك".

 

اختفاء شعار "مجاني"

 

منذ عام 2008 ظل "فيسبوك" يستخدم شعار "مجاني وسيظل مجاني دائما"، ولكن للمرة الأولى  يختفي هذا الشعار بشكل مفاجيء، في شهر أغسطس الجاري، ليستبدلها بعبارة "إنه سريع وسهل".

 

وقد حقق الموقع ما بين يناير وأبريل الماضي أرباحا أكثر من 15 مليار دولار، ويتواجد عليه حوالي 1.59 مليار مستخدم بمعدل يومي، وفقا لآخر الإحصائيات المعلنة.

 

وبحسب صحيفة "يو إس توداي" الأمريكية، فإن ذلك التغيير جرى منذ السابع من شهر أغسطس الجاري، حسبما لاحظ موقع "بيزنيس إنسايدر".


ونقلت "يو إس توداي، عن أستاذ الملكية الفكرية والقانون السيبراني بجامعة بوفالو، مارك بارثولوميو، قوله إن "التغيير ربما يكون بسبب المشاعر العامة، إذ أن الجمهور لم يعد يعتبر فيسبوك مجانيًا الآن".

 

وتضاعفت أعداد مستخدمي فيسبوك في عام 2010، عندما عدّل شعاره إلى "إنه مجاني ويمكن لأي شخص الانضمام".

 

جاء هذا التبديل بعد انتشار خدعة فيروسية في عام 2009 ظهرت على صفحات الموقع، محذرة المستخدمين من أنه سيتعين عليهم الدفع مقابل خدمة اشتراك ما لم ينشروا رسالة على جدرانهم.

 

وتشير الأرقام إلى أن فيسبوك الذي وصل عدد مستخدميه إلى 2.4 مليار، خلال الربع الأول من 2019، يجني أغلب عائداته من الإعلانات التي تظهر على صفحات الموقع.

 

وتشكل  الإعلانات أكثر من 90 % من عائدات "فيسبوك"، أما النسبة المتبقية  فتضم مداخيل ألعاب الموقع، فضلا عن بيع نظارات "أوكولوس ريفت" المملوكة للموقع.

 

لماذا؟

 

ويرى الخبير القانوني خوسي أنطونيو كاستليو، أنه من المرجح أن يكون موقع "فيسبوك" قد أزال عبارة المجانية، إثر الضغوط التي مورست عليه من هيئات الاتحاد الأوروبي، لأن خدمات الموقع ليست مجانية حتى وإن كان المستخدم لا يدفع أي رسوم.

 

وأضاف أنطونيو لموقع " Business Insider"،  أن "فيسبوك" يجمع بيانات عن المستخدم، ثم يستفيد منها في الإعلانات والتسويق، ويجني أموالا طائلة من وراء ذلك،  وهذا الأمر جعل الاتحاد الأوروبي ينبه الموقع إلى أن البيانات شكل من أشكال الدفع.

 

على الرغم من أن الشركة لم تقدم بعد أى إشارة إلى أنها ستبدأ فى فرض رسوم مباشرة على المستخدمين، إلا أن الشركة تشير صراحة إلى أنها لا تضمن أنها ستبقى الموقع مجانيًا دائمًا.

 

ويوضح أن "البند 11 من شروط وأحكام فيسبوك ينص على: (نحن لا نضمن أن النظام الأساسي سيكون دائمًا مجانيًا)".

 

وفي الوقت الذي تذهب فيه التوقعات إلى احتمالية إلغاء مجانية الدخول إلى "فيسبوك" تجد أنه هناك بالفعل من المستخدمين من كان يرى أن "مجانية" هذا الموقع تتسبب في حدوث كوارث بالمجتمعات.

 

منتقدوا "المجانية"

 

فحين تبحث على تعليقات مستخدمي فيس بوك على ردود أفعالهم عن "مجانية موقع فيسبوك"، تجد أن هناك من كان يطالب بإلغائها.

 

ياسر الشريف، أحد مستخدمي فيس بوك،  يقول في منشور له :"لأن الفيس بوك مجاني..لازم تلاقي واحد ماكملش تعليم وبيفتي، وتلاقي واحدة ساكنة تحت السلم تقولك إنت أسوأ اختيارتي، وتلاقي عيل لسة خالع البامبرز ينزل صورته يقولك لو مش هتسد يبقي تشد ..منك لله يا مارك".

 

في السياق نفسه كان تعليق لـ"أحمد الشديد" أحد مستخدمي فيس بوك، يقول فيه :"الفيس بوك بقي مكان مش آمن اطلاقا للدخول فيه، وكون أنه مجاني وأي حد ينشر اي حاجه ف دا خطر جدا على عقول البنات والاطفال اللي ظهر ف السنين الاخيرة كرد فعل".

 

وأضاف الشديد :"حاولوا تقننوا دخول أولادكم وبناتكم عليه وتراقبوهم باستمرار وإذا قدرتم تمنعوهم عن الفيس يبقي افضل ربنا يسترها ويصلح الحال".

 

ضرائب الإعلانات

 

وبينما تسود التخوفات من فرض رسوم على الدخول إلى منصة "فيس بوك"، فهناك 

توجه لدى الحكومة المصرية لفرض إعلانات على "فيس بوك".

 

وقبل أيام قليلة اجتمع الدكتور محمد معيط وزير المالية مع ممثلي شركة فيسبوك،  في ضوء استجابة الشركة لدعوة الوزارة لاستعراض أفضل التطبيقات الضريبية المرتبطة بالخدمات المقدمة عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية، وآليات تنفيذها في مصر بشكل توافقي.

 

وقد أشار وزير المالية إلى أن الوزارة بصدد الانتهاء قريبا من مشروع قانون جديد خاص بالضريبة على الدخل.

 

ويشمل التطبيق الضريبي على إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية وذلك من قبل فريق متخصص من وزارة المالية ومصلحة الضرائب.

 

وسيتم التنسيق والتعاون مع "فيسبوك" للاستفادة من الخبرة الدولية في مجال التطبيقات الضريبية على مواقع التواصل الاجتماعي للإعلانات والخدمات المقدمة عبر الإنترنت.

 

ومن المقرر أن تقوم الوزارة بالتنسيق مع أصحاب المصلحة المعنيين بما في ذلك "فيسبوك" فور الانتهاء من الصياغة الأولية لتلقي مقترحاتهم.

 

وأشار وزير المالية إلى أنه فور الانتهاء من مشروع القانون سيتم طرحه على المجتمع المدني لتلقى مقترحاتهم وآرائهم على القانون إيمانا بدور الوزارة بالمشاركة المجتمعية مع المواطنين.

 

تنبوءات نشطاء مصريين

 

وكعادة المصريين في التفاعل مع مثل هذه الأخبار التي تشير إلى زيادة الرسوم وغيرها، فتمتزج تعليقاتهم بين السخرية والمزاح الذي يحمل في باطنه حمل عبأ دفع مزيدا من الأموال.

 

وحتى قبل أن تحذف إدارة فيسبوك بوك شعارها "مجاني وسيظل مجاني دائما" توقع بعض النشطاء أنه سيكون هناك ضرائب أو رسوم تٌفرض على استخدم الموقع ذاته بعيدا عن الإعلانات.

 

ويقول المهندس عبد الحميد يونس قمحاوي، أحد مستخدمي فيس بوك، ساخرا من توجه الحكومة لفرض ضرائب على إعلانات فيسبوك :"طيب لما يوصلوا لحتة فرض ضرايب على المستخدمين، ابقى قوللى عشان احذف حسابى عالفيس".

 

فيما سخر محمد يوسف، من فكرة فرض ضرائب على إعلانات فيس بوك :"ضريبه على اكثر من عشر بوستات وعشرين كومنت".

 

وبتهكم علق محمد الكومي قائلا :"هههههه طيب مايفرض ضريبة عالكلكاية وضريبة عالمنشن والشير والكومنت وضريبة عاللي بيستخدم لابتوب ماك واللي مش بيستخدموا كمان لاحول ولا قوة الا بالله".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان