رئيس التحرير: عادل صبري 11:27 صباحاً | الأحد 21 يوليو 2019 م | 18 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

تسجيل صوتي| ريهام سعيد تروي طريقة إنقاذها من «تشويه وجهها»

تسجيل صوتي| ريهام سعيد  تروي طريقة إنقاذها من «تشويه وجهها»

منوعات

ريهام سعيد

تسجيل صوتي| ريهام سعيد تروي طريقة إنقاذها من «تشويه وجهها»

آيات قطامش 12 يوليو 2019 23:03

نشرت الإعلامية ريهام سعيد، رسالة مسجلة بصوتها عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي، توضح  من خلالها آخر التطورات بشأن مرضها لافتة أنها خضعت لعملية تم فيها إزالة أنفها وانقذها طبيب من أن تعيش مشوهة، من خلال إعادة بناء أنف جديدة من غضاريف أذنيها، وأكدت أن الميكروب الخطير لا يعلم أحد بعد إن كان متواجدًا الآن من عدمه.

 

واستهلت الإعلامية ريهام سعيد رسالتها لجمهوها لافتة إلى وجود الكثير من الأمور تريد التحدث فيها والرد عليها، ولكنها ارجأت تلك الخطوة إلى حين تحسن حالتها الصحية، قائلة: "هتكلم باستفاضة فى حلقة على الحياة لو ربنا أراد".

 

وتابعت مؤكدة أنها ليس لديها مرض جلدي وأن جلد ووجهها لا يسقط،  لافتة أنها تعرضت خلال الـ 4 سنوات الماضية للكثير من المشاكل، وهو ما أثر بالسلب على نفسيتها.

 

 أكدت أنها رغم التعب  كانت تتظاهر بالقوة والصمود من أجل أولادها وكذلك المرضى من الأطفال التي لا ترى أنهم ليس لهم أي ذنب وتشعر بمسئولية تجاههم، موضحة أن كل هذا أثر على جهازها المناعي وجعلها قابلة لالتقاط أي مرض بسهولة،  لهذا اصيبت بميكروب في المنطقة المجاورة للأنف مباشرة، التي تعرف باسم مثلث الموت

 

وأوضحت "ريهام" أن هذا الميكروب حينما يصيب الغضاريف،  من الصعب معالجتها  لأن هذا المكان لا يصل له الدماء، تقول سعيد: "اضطريت اعمل عملية وشلت مناخيرى كلها بالغضاريف والعضم، وكل حاجة  وكان المفروض أفضل مناخيرى مشوه، لولا وربنا رزقنى بدكتور أنقذ حياتى، وعمل مناخير جديدة  من غضاريف ودني الاتنين، وكل يوم الدكتور  ده يبعت لي رسالة واتساب يقولي احنا بنحاول ننقذ حياتك". 

 

واستكملت مقدمة برنامج "صبايا": ما زالت حياتى مهددة بالخطر من هذا الميكروب، ولا نعلم إن كان لا يزال متواجدًا من عدمه وخطورته أنه  من الممكن أن يصل للمخ،  لأن تلك المنطقة تعرف باسم  مثلث الموت، ونزولي للشارع لا يعني أنني شفيت،  لأن مرضي  "مش بتاع راقدة ". 

 

وأوضحت قائلة: بالطبع طالبني الأطباء بعدم الحركة لمدة 3 أسابيع، ولا اتحدث مع أحد، وتعبي بالأساس بدأ منذ شهرين، ولكني لم اكترث ونزلت للتصوير وظهرت في الحلقة الأخيرة بدون مكياج بناء على طلب الأطباء.

 

واكدت "ريهام" أن حالتها ازدادت سوءًا حينما حضرت حلقة افتتاح بطولة كأس الأمم الإفريقية وهي تضع الدرنقة لكي ينزل بها الصديد لافتة أنها كانت مفتوحة على الغضاريف الخاصة بالأنف، قائلة: نصحني الأطباء بعدم النزول ولكني لم استطيع أن أمنع نفسي أن أشارك تلك الفرحة واعلم أن هذا خطأ مني.

 

"مش عارفة اقولكم ايه بس أنا مش هقدر اشتغل دلوقت بس في أطفال صغيرة  ملهمش ذنب المفروض يسافروا المانيا"؛ بتلك العبارة استكملت "ريهام تسجيلها الصوتي وتابعت قائلة: من بين هؤلاء الأطفال الطفلة جنى التي ظهرت عبر مقطع مصور وهي تقول  "أنا خايفة أموت عشان انت عيتي". 

 

اردفت سعيد: الأطفال يبكوا والبرنامج كل حين يتوقف لسبب ما، ومن يدفع الثمن أناس آخرون تمامًا.

 

واختتمت سعيد تسجيلها  برجاء من الجميع بالتبرع لهؤلاء الأطفال لإنقاذ حياتهم قائلة: أنا بترجاكم من كل قلبي سواء بتحبني أو مش بتحبني.. سواء شايبفني أوفر أو  بمثل  أو بفبرك حلقات مع اني في الوضع ده  اقسم بالله العظيم  اقسم بالله العظيم اقسم بالله العظيم.. واتحمل هذا القسم يا رب ويزيدني مرض يا رب،   عمرى ما فبركت frame ولا لحظة في أي  حلقة من حلقاتي  وحياة ولادي التلاتة..كنا دايمًا صادقين جدا ربنا كان بيوفقنا".

 

واستكملت: "رقم الحساب 2020 في جميع فروع بنك مصر والبنك الأهلي  على صبايا -الحياة، أنا بتراجكم من جمهوري أو مش من جمهوري أنا مش مهم .. أنا ولا حاجة في أطفال لازم تسافر، ومحتاجين 14 مليون جنيه.. ألف حمد وشكر على كل حاجة والله راضية ومبسوطة بس حياة الولاد، المشوار مش هيعطلك عن أي حاجة  ده هيبقى من الحاجات اللي هتعد لك وهتصلح حالك، محتاجين أكتر من 12 مليون جنيه عشان  أطفال تتراوح سنها بين 4 شهور و4 سنين هتجري جراحة دقيقة جدًا في القلب في ألمانيا". 

 

يذكر أنه سبق أن اعلنت الإعلامية ريهام سعيد إلى إصابتها بميكروب في منطقة الأنف، وأن الأطباء ابدوا تخوفهم من وصوله للمخ لأنه في تلك الحالة سيسبب الموت، وخضعت "سعيد" لعملية جراحية إلا أن الميكروب لا يعرف أحد مصيره بعد. 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان