رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

من استعادة البصر إلى تعديل جينات الأحياء.. الاكتشافات الطبية الأكثر إبهاراً في 2017

من استعادة البصر إلى تعديل جينات الأحياء.. الاكتشافات الطبية الأكثر إبهاراً في 2017

منوعات

علاج الحروق بحراشيف الأسماك

من استعادة البصر إلى تعديل جينات الأحياء.. الاكتشافات الطبية الأكثر إبهاراً في 2017

وكالات-إنجي الخولي 29 ديسمبر 2017 08:05
أفلام الخيال العلمي أصبحت حقيقة في 2017 .. مع اتساع آفاق التقنيات في مجال الطب ، أصبح من الممكن القيام بإجراءات طبية وتدخل جراحي وعلاجي كان في السابق من سابع المستحيلات ، ليشهد العالم تقدما طبيا باهرا يجعل الخيال واقعا ملموسا . 
 
الإنجازات الطبية الـ5 المستحيلة عام 2017 وفق ما نشرتها صحيفة The Daily Beast"".
 
1. استعادة البصر  
 
فقبل أسبوع واحد من عيد الكريسماس، صدَّقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على برنامج علاجي جيني لأول مرة على الإطلاق، ما يمهد الطريق لاستخدامات أوسع لهذا البرنامج العلاجي في حل أعقد المشاكل الطبية العويصة اليوم والتي سببها التحول الجيني وطفراته.
 
البرنامج العلاجي، واسمه Luxturna، حصل على الضوء الأخضر من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ليرخص للاستخدام في حالات من يعانون حالة وراثية تسمى كُمْنَةُ ليبر الخِلْقِيَّة Leber congenital amaurosis، يتدهور فيها البصر تدريجياً وببطء حتى يصل العمى لدى بعض المرضى ، نقلا عن " هاف بوست عربي".
ما يفعله برنامج Luxturna العلاجي هو أنه يستهدف بروتين RPE65 الذي يعجز المصابون بهذا المرض عن إنتاجه بشكل صحيح، فيسخّر العلاج فيروساً غيرَ مؤذٍ ليحمل شيفرة حمض وراثي DNA معينة تخص ذلك البروتين. يدخل الفيروس الحميد إلى العين مباشرة ويتغلغل في الشبكية، ثم يدخل الخلايا ويعيد برمجتها بنقل "العدوى" إليها –أي محتوى رسالته المشفرة- فيبدأ بذلك الإنتاج الصحيح لبروتين RPE65 وتنطلق عملية تصحيح الميكانيكية الخاطئة التي في الشبكية.
 
ورغم أن برنامج Luxturna ليس علاجاً كاملاً للعمى، فإنه يمكّن مرضى كمنة ليبر الخلقية من رؤية وتمييز الأشكال المرئية ورؤية النور؛ ومن ثم يمنحهم الاستقلالية والحرية لاستكشاف العالم الذي حُرموا رؤيته فيما يظنه المبصرون تحصيل حاصل. بهذا يمنح هذا العلاج الأمل لأناس، مثل كريستيان غواردينو ذي الـ17 عاماً، والذي شارك في مسابقة America's Got Talent لاكتشاف المواهب الأميركية وعولج من حالته بعمر الـ13 فقط.
 
يقول غواردينو لموقع "الديلي بيست" الإخباري الأمريكي أنه قبل Luxturna ما كان يرى ولا حتى قرص البدر يعبر سماء الليل الحالكة، لكنه الآن يقول "الآن أستطيع رؤية النجوم."
 
2. علاج الحروق بحراشف السمك
 
يعاني ضحايا الحروق وقتاً عصيباً وحاجة طبية ماسة عندما يصاب الجلد بحروق، ذلك أن الجلد إن لم يغطى لدرء الإصابة بعدوى أو إنتان، فقد يواجه المرضى خطر الموت. 
 
في بلدان نامية كالبرازيل لا تتوفر خياراتٌ كالتي في الولايات المتحدة مثلاً، كاستخدام جلد الإنسان أو جلد الخنزير أو غيرها من الخيارات المصنعة في المخابر الطبية؛ إلا أن الأطباء في بلدة فورتازيللا الساحلية الصغيرة توصلوا إلى حل عبقري فعال وقليل التكلفة: إنه حراشف سمك التيلابيا (البلطي) المعقمة. فلحراشف البلطي قدرة فريدة على حماية الجلد المحروق والبقاء عليه بفضل محتواها الغني من بروتينات كولاجينية شافية للجروح لدى البشر.
 
 كذلك من فوائد تلك الحراشف أنها تحتفظ بالرطوبة وتتمتع بدرجة مقاومة عالية تجعلها قوية وطرية في آن معاً لتكون عازلاً ممتازاً للجلد المحروق الحساس.
تعقَّم تلك الحراشف وتجمد وتحفظ مثلجة، فتظل طازجة وصالحة للاستخدام مدة عامين. ولا نغفل أن من مزايا هذه الحراشف أنها تسرع عملية التماثل للشفاء ولا تتطلب الكثير من التعديلات كغيرها من الحلول، كما أنها تقلل من آلام عملية التعافي، وبهذا كله نرى أن حراشف البلطي هي حقاً معجزة.
 
يقول موقع الديلي بيست أن التداوي بحراشف البلطي لن يتوفر في القريب العاجل في الولايات المتحدة لمداواة الحروق، إذ أن حفظ هذه الحراشف قد يكلف أكثر في الولايات المتحدة، كما إن هناك حلولاً وبدائل أخرى متوفرة بكثرة، أما في الدول النامية كالبرازيل التي لا تملك الحلول الأمريكية، فإن توفر حراشف البلطي والقدرة على تعقيمه وحفظه هناك تجعل منه الحل الأنجع والأروع لحروقات الجلد.
 
3. زراعة الدماغ لعلاج الشلل الرباعي
 
في الماضي كان الشلل النهاية المحتومة والطريق المسدود لكل من يصاب إصابة في الحبل الشوكي؛ فأي ضرر أو أذى يلحق بهذا الحبل الحساس معناه الحكم مدى الحياة بالعجز عن الحركة بشكل مستقل، ذلك أن هذا الحبل الشوكي هو الذي ينقل الرسائل الدماغية الحركية إلى أرجاء الجهاز العصبي في الجسم، فيأمر اليد أن تبتعد مسرعة عن المكواة الحامية قبل أن تلذعها، أو أن يلتفت الرأس إلى هذا الاتجاه أو ذاك، أو يأمر الجسم بالرقص حول طاولة ما، أو يأمره بالتراجع مسرعاً قبل أن تدهسه سيارة قادمة.
 
تتعدد مآسي إصابات الحبل الشوكي والشلل من عدم المقدرة على تحريك عضو واحد إلى العجز عن تحريك أي عضو كان، من الرقبة ونزولاً، وهو ما يعرف بالشلل الرباعي. ولكن في شهر مارس ، وفي جامعة Case Western Reserve University بأوهايو الأميركية، تمكن المريض بيل كوتشيفار من التفكير بالحركة بل وتأدية تلك الحركات فعلياً لأول مرة منذ 8 سنوات، وذلك بفضل تقنية BrainGate2 التي هي نظام من قطبين كهربيين مزروعين في دماغ كوتشيفار، يتواصلان مع قطبين آخرين مزروعين في عضلات ساعده.
النتائج "مذهلة" حسبما قاله المريض في مقطع فيديو مسجل، فهو الآن يستطيع فرد ذراعه والإمساك بالأشياء، في حركة قد تبدو بسيطة سهلة لنا، إلا أنها تستوجب إرسال سلسلة تعليمات معقدة من الدماغ إلى الذراع ما كانت ممكنة لولا BrainGate2.
 
يقول كوتشيفار "لقد فكرت بتحريك ذراعي، ففعلتها وتحركت! أستطيع تحريكها إلى الداخل والخارج وإلى الأعلى والأسفل"، وهي أمور باهرة ورائعة فعلاً بالنسبة لرجل لم يقوَ على استعمال ذراعيه على الإطلاق طيلة أعوام.
 
4.  علاج السرطانات المستعصية
 
أواسط ديسمبر ، وفي لحظة متلفزة أثلجت صدور الكثير من المشاهدين، أمسك نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن بيد ميغان مكين التي يصارع أبوها السيناتور جون مكين حاكم أريزونا مرض سرطان الدماغ الذي هو نفس المرض الذي قتل ابن بايدن، بو.
 
أثنى بايدن على الأبحاث الثورية التي تجري في مخابر جامعة بنسلفانيا والتي تحمل الأمل للمصابين بهذا السرطان الخبيث الذي لا شفاء يرجى منه، فالآن قد تتمكن المستَقْبِلَة الخيميرية المُستَضِدِّة للخلايا التائية chimeric antigen receptor (CAR) T-cell من توسيع أولى الخطوط الدفاعية المناعية الخلوية أمام غزو بيولوجي ما، سواء كان الغزو سرطانياً أم فيروس انفلونزا.
يعمل الباحثون على إعادة هندسة تلك الخلايا التائية المناعية بتركيب جزيء CAR المذكور آنفاً على سطح تلك الخلايا التائية، لتمكين هذه الخلايا من مهاجمة خلايا الورم بجيش عتاده نسخ من خلايا CAR T-cell، فتنتصر على الخلايا السرطانية وتدمرها.
 
إن أقل ما يشكله هذا العلاج بالنسبة لمرضى سرطان الدماغ هو فرصة لإطالة الحياة، أما في أفضل الحالات وأكثرها تفاؤلاً فهو يشكل فرصة للتخلص من أورام الدماغ التي عادة ما تكون عدائية تلتصق بأعضاء الجسم فيصعب فصلها عنها.
 
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية منحت لتوها الضوء الأخضر لبرنامجين علاجيين بتقنية CAR T-cell، أحدهما برنامج Kymriah للمرضى دون الـ25 من العمر الذين يعانون سرطان الدم الليمفاوي الحاد acute lymphoblastic leukemia، والآخر هو Yescarta لغير المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية Hodgkin's lymphoma. قد يستغرق الأمر وقتاً إلى أن تشمل هذه البرامج العلاجية مرضى سرطان الدماغ، ولكن النتائج الباهرة "تصل حد الإعجاز" حسبما قاله طبيب لموقع ديلي بيست.
 
5. تعديل الجينات مباشرة في البشر الأحياء
 
لقد أبهرت تقنيات التعديل الجيني مثل CRISPR مخيلة العلماء والخبراء المستقبليين على حد سواء، فانطلقت معها شرارة الجدل الأخلاقي حول جواز تصميم الأجنة كيفما نشاء ومدى صحة أن نستقطع أجزاء من الحمض النووي بغية التخلص منها أو إدخال أجزاء أخرى إلى شيفرته بهدف تحسين الجينوم البشري والوصول به إلى "الكمال".
 
حتى نوفمبر من هذا العام ظلت عمليات التعديل الجيني محدودة ضمن نطاق الشرائح الزجاجية المخبرية البترية، إذ لم تزد على تجارب تجرى على سلاسل معزولة يتم تعديلها بعناية وحذر باستخدام أدوات خارج الجسم البشري.
لكن ذلك تغير لأول مرة في التاريخ في شهر نوفمبر . برايان مادو مريضٌ يعاني متلازمة هنتر، التي هي حالة طبية تجعله عاجزاً عن تكسير الكربوهيدرات وتبسيطها نظراً لخلل وظيفي إنزيمي، لكنه حُقِن في ذلك الشهر بفيروس حميد غير مُعدٍ يحملُ بروتينين اثنين من أصابع أيونات الزنك zinc finger proteins. بكلمات أخرى، لقد أجريت عملية التعديل الجيني لأول مرة في التاريخ داخل الجسم البشري الحي لا خارجه مثلما كان في السابق، وبهذا شهد حقل الطب توسعاً في آفاق الأبحاث لم يشهدها من قبل.
 
وحملت البروتينات المحقونة في جسم مادو تعليماتٍ إلى الخلايا بإصلاح العطل الإنزيمي، ومن ثم نسخت وحملت التعليمات إلى الكبد، وهذه خطوة كبرى لا يستهان بها، ذلك أن العطل الميكانيكي الذي ظل مادو يعانيه طيلة حياته يجري الآن إصلاحه من أساساته وبدقة متناهية.
 
يقول أحد الأطباء لوكالة الأسوشييتد بريس "لقد قصصنا شيفرة حمض (مادو) النووي وفتحناها ثم أدخلنا فيها جيناً ومن ثم قطبنا مكان القص. إنها عملية تصليح غير مرئية".
 
ومازال مادو يخضع للمراقبة والإشراف الدائمين، ولكنه "يشعر بالإثارة والترقب" ليرى ما سيفعله هذا العلاج الجيني، وما سيعنيه بالنسبة لملايين الناس الذين يعانون أعطالاً وخللاً في شيفرتهم الجينية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان