رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بتحب الكونغ فو| تعرف مين وراء انتشاره في مصر؟

بتحب الكونغ فو| تعرف مين وراء انتشاره في مصر؟

منوعات

كابتن إبراهيم التونى أول من أدخل الكونغ فو مصر

بتحب الكونغ فو| تعرف مين وراء انتشاره في مصر؟

آيات قطامش 26 سبتمبر 2017 17:50

فى وقت لم يكن يعلم أحداً شئ عن رياضة الكونغ فو، إلا من خلال التلفاز، والانبهار بنجومها عن بعد، كان هناك أحدهم لا يزال صغيراً في العمر.


 

اتخذ قراراً فيما بينه وبين نفسه أن يتعلم تلك اللعبة أثناء تواجده بالجزائر على يد أحد الخبراء الصينين المتواجدين هناك، ليعود لمسقط رأسه محملاً بخبرات حول رياضة جديدة على المصريين، ويبدأ أول تدريب للكونغ فو فى مصر..

أرشيفية
 

لم يكن يعلم الصبى "إبراهيم التونى" حين سافر للجزائر وقتها للعمل هناك وهو لا يزال صغيراً، ليساعد اسرته البسيطة أن القدر سيمنحه فرصة تعلم الكونغ فو ويصبح مطلوباً بين أمراء العرب لتعليم أبنائهم تلك اللعبة، ولم يخطر بباله أن يكون هو الشخص الذى يؤسس رياضة الكونغ فو في مصر فترة الستينيات وتنتشر في السبعينيات.


 

ذكريات مر عليها عشرات السنين ولكن لازالت عالقة في ذاكرة تلامذة "التونى".. أخذوا يسردوها لنا وكأنها وقعت منذ دقائق.


 

منزل بسيط بحى بولاق كان يقطن فيه إبراهيم التونى فترة طفولته، إلى أن جاء قراراً بإخلاء تلك المنازل ليحل محلها الفنادق ومبنى الإذاعة والتليفزيون، فبحث واسرته عن منزل في مكان آخر، هكذا روى لنا تلميذ "التونى" كابتن أشرف الحضرى فترة الطفولة.

كابتن إبراهيم التونى تلميذه أشرف الحضرى 

 

ألتقط باقى التلامذة (د.يحيي فوزى .. كابتن عمرو إسماعيل .. كابتن أحمد سلام)أطراف الحديث لافتين إلى أن مُعلمهم سافر الجزائر وقت أن كان صغيراً، وعمل بالمعمار ، ليساعد والده وتعلم الكونغ فو هناك على يد أحد الخبراء الصينين.. اما كابتن أشرف الحضري فأكد انه حينما كان هناك تعلم الزجاج والفخار في مكان اشبه بالمدرسة الداخلية وتعلم الكونغ فو هناك علي يد خبير صيني..


 

عاد (التوني) لمسقط رأسه مصر محملاً بخبرات في رياضة جديدة علي المصريين,، بدأ التدريب في عدة أماكن ابرزها الازبكية ومركز شباب الجزيرة والنموذجي.. مركز شباب الشبان المسلمين.. والجمعية الشرعية.


 

23-6-1961 سرعان ما اخبرنا أشرف الحضري بتاريخ بدء معلمه ادخال الكونغ فو مصر، مؤكداً أن الوضع في البداية لم يكن سهلاً وسط انتشار رياضة الكارتيه آنذاك, ولكن سرعان ما جذب أداء التوني للكونغ فو انظار الأهالي والأطفال..

 

تلميذ التونى كابتن أشرف الحضرى


 

وتذكر الحضري ما رواه له مدربه ذات يوم عن بدايته في مصر قائلاً: أحد مدربي الكارتيه واسع الصيت في ذلك الوقت طلب من التوني أن يواجهه في مباراة تجمعهم, وبمجرد أن بدأ التوني في اللعب انسحب مدرب الكارتيه واعتذر له" ..

 

ويتذكر د. يحيي فوزي أحد تلامذة التوني كيف كان مدربه يطلب من أمراء كثر بالبلدان العربية.. ليقوم بتمرين ابنائهم.. فكان كثير السفر.. ويسترجع كابتن الحضري وقت ان كان يصطحبه التوني معه الي تمرين أولاد الاغناء والممثلين هنا في مصر.


دكتور يحيي فوزى تلميذ كابتن ابراهيم التونى 

 

أجمع لاعبو التوني علي أن مدربهم كانت يمتلك امكانيات خارقة فيتذكر كابتن أحمد سلام, كيف كان مدربه يسير علي يديه تراك طوله 3 كيلو متر تحت المطر.. وها هو كابتن عمرو اسماعيل يتذكر مشهد مدربه وهو يثني الربع جنيه بسهولة بين انامله..


 

وأخبرنا سلام أن التوني كان يُدرب اغلب الوقت في مركز شباب الأزبكية. وكان يعطي جزء من الوقت لمركز شباب الجزيرة.. وباقي الأسبوع يترك أحد لاعبيه ويدعي جلال رمضان يدرب اللاعبين الجدد في الجزيرة.

 

كابتن أحمد سلام تلميذ التونى 
 

وتحدث كابتن عمرو اسماعيل كثيرا عن تواضع مدربه.. مع الجميع.. وكيف انه كان شديد التسامح... واتفق في تلك النقطة كل من تعامل مع التوني سواء تلامذته أو جاره بامبابة كابتن محمد عبد الكريم الذي اضاف أنه كان "في حاله" علي حد تعبيره.

 

"متسبش التمرين حتى لو دربت".. عبارة كان كثيراً ما يرددها التونى على مسامع تلميذه عمرو إسماعيل..

 

كابتن عمرو إسماعيل
 

القرد.. النمر.. الثعبان.. كلها اساليب وغيرها كان يعلمها التوني للاعبي الكونغ فو.. ومن ابرز اللاعبين اللذين تتلمذوا علي يد التوني حسن معوض..د.يحيي فوزى..جلال رمضان .. علي ابو العلا... أحمد سلام .. أشرف الحضرى ..عمرو إسماعيل .. أحمد هيكل.. . محسن آمين.. ..وغيرهم

 

في بداية الثمانينات نهاية السبعينات انشأت لجنة عليا للكونغ فو وآخري للتايكندوا كانتا منبثقتين من الإتحاد المصري للكارتيه.. حسبما روي لنا كابتن أحمد سلام ود. يحيي فوزى، وكابتن .أشرف الحضرى


 

وبعد اغتيال السادات وظهور جماعات الارهابية.، كان وزير الداخلية آنذاك زكي بدر، وسعيد حشمت وزيراً للرياضة، واشار كابتن سلام أن زكي بدر علم أن الجماعات الإرهابية زادت قوتها بعد انتشار رياضة الكونغ فو، فأصدر قرار علي الفور بإلغاء تلك اللعبة.. وادراجها ضمن الألعاب المحظورة.. هكذا أخبرنا لاعب التونى كابتن أحمد سلام لافتاً إلى أن آي شخص حينها كان يتبين انه يمارس رياضة الكونغ فو يلقي القبض عليه.

 

وزير الداخلية الأسبق زكى بدر 
 

لم يصمت لاعبو الكونغ فو ومؤسسه آنذاك وقاموا برفع قضية ضد هذا القرار.. وفازوا بها..وانشأ الاتحاد المصري للوشو كونغ فو سنة 1990 وتولي رئاسة الاتحاد وقتها اللواء سمير فؤاد من الحراسات الخاصة لوزير الداخلية.

 

استجلب الاتحاد خبراء من الصين.. ولم يكن لمؤسس الكونغ فو مكاناً في الاتحاد.. حسب روايات تلامذته مؤكدين أنه لم يأخذ قدره ولا وضعه كأول من ادخل اللعبة مصر.. وان كان البعض منهم ارجع ذلك لكون التوني أمياً ولم يكن متعلماً.. حسبما أوضح د. يحيي فوزي وكابتن عمرو اسماعيل ولكنهما  فى الوقت ذاته أكدا أنه  كان من الممكن توظيفه بم يتناسب مع امكانيته والاستفادة من خبراته الواسعة ومهارته العالية.

 

ولكن تلامذته في ذات الوقت لم ينكروا أن أساتذهم ومعلمهم كرمه الاتحاد المصرى للوشوو كونغ فو بعد كل تلك السنون العام قبل الماضى، باليوبيل الفضى ، في عهد رئيس الاتحاد الحالي كابتن شريف مصطفي.


 كابتن شريف مصطفى رئيس الاتحاد المصرى للوشوو كونغ فو 

 

 

وعن ايامه الأخيرة قال أحمد سلام انه كان يلازمه تلك الفترة قائلا: مات مش لاقي علاج وكنا نبحث له عن مكان له في اي مستشفي وال ان تم اسعافه كان السر الالهي قد حضر وحان اجله.. مؤكدا انه مات بتسمم في الدم وكان يعاني وجود حصوات.

 

شيع الجثمان من مسجد السيدة نفسية عقب ظهر يوم الاثنين قبل الماضى  في حضور لواءات وقيادات الاتحاد المصري ورئيس الاتحاد الحالي..بما روي لنا كابتن عمرو اسماعيل مؤكدا علي انه كان اسطورة بكل المقاييس..

رحل الاسطورة وتلامذته يطالبون بأن ينال مُعلمهم ابسط تكريم له ، من خلال عمل بطولة خلال السنة تحمل اسم من ادخل تلك اللعبة مصر وكان سببا في انتشارها. وكثر يروا أن حسن معوض ساهم هو الآخر في نشر اللعبة بقوة في البدايات .. ويصفهما بقضيبا الكونغ فو.

كابتن ابراهيم التونى 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان