رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

غدًا.. ذكرى الإسراء والمعراج

غدًا.. ذكرى الإسراء والمعراج

منوعات

ذكرى الإسراء والمعراج

غدًا.. ذكرى الإسراء والمعراج

وكالات 23 أبريل 2017 11:41

يحتفل المسلمون غدًا الموافق 27 رجب بذكرى «الإسراء والمعراج» ذلك الحدث الضخم، الذي أرسل الله عزو جل فيه "جبريل" إلى رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، للقيام برحلة ربانية للإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، والمعراج من المسجد الأقصى السماوات العلا.

 

وقال الله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}.

 

وتعد الإسراء والمعراج من أهم الأحداث التي مر بها الإسلام منذ نشأته، وهو حدث يصعب على العقل البشري تصديقه، وإذا لم يكن الإنسان على إيمان عميق بالدين الإسلامي فإنه لن يستوعب هذا الحدث.

 

فذكرى الإسراء والمعراج هي ذكرى خالدة، وفي كل مناسبة نتذكرها لنقف على أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم، وتصرفاته لتكون النور الذي يضيء حياتنا وطريق هدايتنا.

 

غير أنّ معجزة الإسراء والمعراج هي بمثابة الدعم النفسي الذي حصل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم بعد موت زوجته، وأم أبنائه، وأول من آمنت به، السيدة خديجة رضي الله عنها، وعمه المناصر له أبو طالب. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان