رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عائلة مصرية تحتفل بالحصول على "أنبوبة" بوتاجاز

عائلة مصرية تحتفل بالحصول على أنبوبة بوتاجاز

منوعات

صورة تظهر صعوبة الحصول على انبوبة

صورة تثير جدلًا واسعًا على مواقع التواصل..

عائلة مصرية تحتفل بالحصول على "أنبوبة" بوتاجاز

"مصر العربية"- وكالات 11 نوفمبر 2013 15:01

تجمع الأب وأبناؤه حول "أسطوانة غاز منزلي" ليحتضنوها بعد أن نجحوا في الحصول عليها بصعوبة بالغة، ثم التقطوا صورة احتفالية بهذا الحدث الذي اعتبروه متميزا، لتصير هذه الصورة من أبرز ما يتم استخدامه في الصفحات المطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".


الصورة نالت بعض التعليقات ذات الصبغة الساخرة على "فيسبوك"، من بينها أن رب هذه الأسرة نجح في الحصول على "أسطوانة غاز منزلي" وعاد إلى بيته سالما، ليحتفل مع أبنائه بهذه المناسبة.

 

وتعاني مصر من أزمة في توفير أسطوانات الغاز المنزلي، مؤخرا، خلفت جرحى وقتلى في الاشتباكات التي تحدث بين المواطنين أمام مستودعات توزيع الأسطوانات التي تشهد زحاما شديدا، في ظل نقص المعروض.

 

وتأتي هذه الأزمة بعد نجاح باسم عودة وزير التموين السابق، المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، في التعامل مع قضية توفير "أسطوانات الغاز المنزلي" إبان عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث مر الشتاء الماضي في مصر بدون مشاكل في توفيرها، على خلاف عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

ما أقدم عليه الأب في هذه الصورة الشهيرة على "فيسبوك"، لم يكن هو الاستخدام السياسي الوحيد لأسطوانة الغاز، ففي الفعالية المناهضة لعزل مرسي التي تم تنظيمها الجمعة الماضي أمام قصر القبة الرئاسي، وقف أحد المتظاهرين حاملا "أسطوانة غاز منزلي"، وقام بضمها إلى صدره وكأنها محبوبته.

 

وكان من أبرز التعليقات الساخرة التي استقبل بها المؤيدون لمرسي هذه الصورة قولهم: "عندما تُعشق الأنبوبة".

 

وامتد الاستخدام السياسي لأسطوانة البوتاجاز إلى موقع الفيديوهات الشهير "اليوتيوب"، حيث يتداول ناشطون على الموقع فيديو لمواطن اتصل هاتفيا بإحدى القنوات الخاصة المؤيدة لعزل مرسي، ووجه انتقادا حادا للفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري، وحمله المسئولية عما آل إليه حال المواطن المصري بعد أن أصبح غير قادر على الحصول على أسطوانة الغاز المنزلي، بحسب هذا المواطن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان