رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لعب كرة قدم.. متاح للسعوديات في ملاعب خاصة

لعب كرة قدم.. متاح للسعوديات في ملاعب خاصة

منوعات

صورة أرشيفية

لعب كرة قدم.. متاح للسعوديات في ملاعب خاصة

مصر العربية - وكالات 07 نوفمبر 2013 16:21

أعلنت ملاعب خاصة في العاصمة السعودية الرياض، تخصيصها "يوما للنساء" لمن تريد مزاولة كرة القدم، الأمر الذي يعد مكسباً جديداً للمطالبات بالسماح بممارسة الرياضة النسائية في المملكة على نطاق واسع.

 

ونقلت جريدة "الحياة" السعودية  في عددها الصادر اليوم الخميس، عن مصدر في أحد الملاعب التي أعلنت تخصيص يوم نسائي لمزاولة الرياضة، أن سبب إعلان تخصيص يوم لمزاولة الرياضة النسائية، جاء "نتيجة لكثرة الطلبات المقدمة في هذا الشأن"، دون أن يذكر اليوم بعينه.

 

وأكد المصدر -الذي لم تذكر الصحيفة اسمه- أن الفتيات أو السيدات "المســـــتأجرات" للملعب يُمنحــــن الخصوصية المطلوبة"، مشيراً إلى أنه يوفر لهن أماكن تشمل 10 غرف لارتداء الزي الرياضي، إلى جانب مدرجات مغطاة، فضلاً عن الملعب الذي يتسع لنحو 16 لاعبة.

 

وبين أن كلفة إيجار الملعب مدة ساعتين، وهي كافية للعب مباراة كاملة تبلغ 400  ريال فقط (106 دولار أمريكي).

 

ويرى المصدر أن السعر يعد مخفضاً، خصوصاً إذا تمت مقارنته بالمبالغ التي تتكبدها الأسر لاستئجار استراحات تحوي ملاعب رياضية تصل قيمتها إلى 2000 ريال لليوم (533 دولار أمريكي).

 

وتوقع أن يتم التوسع في الرياضة النسائية في الملاعب الخاصة إن وجدت إقبالاً من السيدات على ممارسة الرياضة.

 

وأعرب عن توقعاته أن تستحدث ملاعب للكرة الطائرة وغيرها بحسب الطلب، لكنه لاحظ أن السباحة هي الرياضة الأكثر ممارسة عند النساء، وإن "ظهرت في شكل عائلي ولم تصل إلى مرحلة تكوين فرق منظمة".

 

وفي إشارة إلى الجدل الذي ما زال محتدما في المملكة حول الرياضة النسائية، قال المصدر ،إن إدارة الملعب تلقت ما سماه "مناصحات"-لم يذكرها- منذ إعلانها تخصيص يوم للنساء من قبل شخصيات عدة.

 

بدورها وصفت لاعبة الفريق السعودي لكرة السلة، لينا المعينا لـ "الحياة" الخطوة بـ"الإيجابية"، لكنها شددت على أهمية توفير كوادر رياضية متخصصة للرياضة الجماعية النسائية والفرق التنافسية للتدريب، شرط أن تحمل الكوادر "الحس والروح الرياضية".

 

وطالبت اللاعبة الرئاسة العامة لرعاية الشباب بتبني مشروع التدريب ودعمه بكوادر تستطيع أن تدرب وتشرف على فرق رياضية.

 

وتعد ممارسة الرياضة النسائية في السعودية من بين الأمور الأكثر إثارة للجدل في الدوائر الشرعية والرسمية والحقوقية، وسبق أن تدخل مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ لمنع قيام سباق للجري كانت تعتزم جامعة الملك سعود بالرياض تنظيمه للطالبات في مارس 2008.

 

ولكن خلال السنوات الماضية، بدأت المطالبات بالسماح بممارسة الرياضة في المملكة، يحققن مكسباً تلو الآخر، حيث أقيم في مايو/آيار 2008 ، أول دوري كرة سلة للنساء في مدينة جدة غرب البلاد.

 

وفي يونيو الماضي، افتتح أول مركز خاص للرياضة النسائية في السعودية بعد حصوله على رخصة من مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب في الدمام (شرق السعودية).

 

وتضمن المركز العديد من الأقسام بينها الخاصة باللياقة البدنية والكاراتيه وبرامج تخفيف الوزن وبرامج مخصصة للأطفال، تربط مابين التفكير الذهني والبدني.

 

وتوجت تلك المكاسب بالسماح للرياضيات السعوديات بتمثيل بلادهن في المحافل الدولية في أولمبياد لندن 2012 ، حيث  ضمت البعثة السعودية في الأولمبياد رياضيتين سعوديتين هما: سارة العطار التي تشترك في منافسات ألعاب القوى في مسابقة 800 متر، و وجدان علي سراج في منافسات رياضة الجودو .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان