رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جالاكسي "نوت 7" يكبد سامسونج خسائر بـ 17 مليار دولار

جالاكسي نوت 7 يكبد سامسونج خسائر بـ 17 مليار دولار

منوعات

رئيس قسم الهواتف المحمولة في سامسونغ كوه دونغ جين

جالاكسي "نوت 7" يكبد سامسونج خسائر بـ 17 مليار دولار

وكالات: 11 أكتوبر 2016 12:46

سارعت شركة سامسونج العملاقة إلى طي صفحة جهازها الذي كانت تنتظر أن يعزز مكانتها في سوق الأجهزة الهاتفية الذكية، بإعلانها الرسمي التوقف عن تصنيعه، بعد أن بلغت كلفة الهواتف المتفجرة منذ إطلاقها في أغسطس الماضي، 12 مليار يورو، أو حوالي 13.1 مليار دولار، بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها الشركة في بورصة سيؤول.

 

وتعززت خسائر الشركة في البورصة الثلاثاء بتراجع سهم سامسونج 8 % لتخسر الشركة بذلك 14.7 ألف مليار وون كوري أو 13 مليار دولار تقريباً من قيمتها الرأس مالية البالغة حوالي 237 مليار دولار، وسيولة فورية تعادل 69 مليار دولار.

 

وإلى جانب الخسائر في البورصة كبد جهاز جالاكسي نوت 7 الشركة أكثر من 1 ألف مليار وون كوري، أو 900 مليون دولار، دفعتها الشركة تعويضاً لأصحاب الهواتف المتفجرة في مختلف دول العالم.

 

وفي انتظار تبين حجم الانعكاسات المالية لقرار وقف إنتاج الهاتف نهائياً، والتحقيقات التي ستقوم بها الجهات المختصة، أطلق الخبراء على قضية الهاتف الكوري الجنوبي اسم "بوم غايت" أو فضيحة الانفجارات، التي سيكون لها أثر عميق ودائم على الشركة وفق ما نقلت صحيفة لاتريبون الاقتصادية الفرنسية، الثلاثاء.

 

في خدمة أبل


وفي الوقت الذي تتخبط فيه سامسونج في مشاكلها الفنية والمالية في انتظار نهاية التحقيقات في كوريا الجنوبية، حققت شركة أبل، نتائج مميزة في وول ستريت بعد أن استقر سهم الشركة عند مستوى 116.05 دولاراً، في أفضل أداء له منذ عشرة أشهر كاملة،

لتدفع سامسونغ بعد انهيار سمعة غالاكسي نوت 7، ثمن تسرعها بمحاولة إطلاق الهاتف الجديد، قبل شهر واحد من موعد إطلاق أي فون 7 لمنافستها الأمريكية في الأسواق، بحثاً عن تحقيق السبق وتوسيع هامش الأرباح الممكنة، على حساب منافستها الأمريكية.

 

خسائر مؤجلة


وبعد التطورات السلبية الكثيرة التي مر بها ملف الجهاز المتفجر، فإن الشركة معرضة لخسائر أخرى فادحة على المدى المتوسط والقصير، في ظل تضرر صورتها وسمعة منتجاتها، ما يُمكن أن يُكبدها نقصاً أو خسائر متراكمة بسبب تراجع الأرباح من المبيعات بما يترواح بين 10 و 17 مليار دولار سنوياً لفترة قد تطول بعض الشيء، حسب بعض الخبراء، إضافة إلى التأثير السلبي الذي سيطال صورة الشركة العالمية.

 

بعد بلاكبيري ونوكيا


وبسبب فشل جالاكسي نوت 7، يُواجه العملاق الكوري الجنوبي حسب خبراء آخرين، مشكلةً أعوص وأعقد بكثير تتمثل في انفراد منتجات أبل، حتى يثبت العكس، بصورة المنتج الجيد والجديربالثقة، في قطاع المنتجات الهاتفية الراقية من جهة أولى، ومنتجات الشركات الصينية المنافسة بقوة في قطاع المنتجات الاقتصادية بالأجهزة الموثوقة والرخيصة أو منخفضة الكلفة، ما سيحرم الشركة الكورية الجنوبية من أي هامش للمناورة في المستقبل في سوق الهواتف المحمولة التي تشهد تزايد المنافسة واحتدامها بين كل المصنعين، ما يُهدد بوضع هواتف سامسونغ على طريق هواتف أخرى خرجت من الخدمة مثل بلاكبيري أو نوكيا، بعد مجد لم يعمر طويلاً.

 

 

اقرأ أيضا:

سامسونج تُوقف إنتاج "نوت 7" بشكل مؤقت

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان