رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

دراسة:

الضباب يضر القلب

أ ش أ 14 أكتوبر 2013 09:25

دقت دراسة طبية ناقوس الخطر من ارتفاع مستويات التلوث بصورة خطيرة لتتضاعف معدلات الجزئيات الملوثة والمعروفة باسم "الضباب الدخاني" والتي تعمد على رفع مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية ومشاكل القلب الخطيرة.

 

ويشار إلى أن الهواء ملوث بالجزئيات الصغيرة جدا السامة والمعروفة باسم "بى.أم- 10 "حيث كشف "الاتحاد الأوروبي" أن الحد الأمن المسموح به لمثل هذة الجزئيات السامة هو 50 ميكروجرامًا لكل متر مكعب إلا أن الدراسة الحديثة تؤكد أن التأثيرات الضارة لهذه الجزئيات قد تحدث دون هذا المستوى.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي قارن فيه الباحثون بيانات عن متوسط التركيزات اليومية لجزئيات "بى.أم -10 " في مدينة "بريشيا "الإيطالية قد تعدت المستويات الدولية المسموح بها خلال الفترة من عام 2004 وحتى 2007.

 

كما وجد الباحثون وجود عاقة ذات دلالة أحصائية بين مستويات جزيئات "بى.أم -10 " وبين أعداد الأشخاص الذين يصابون بأزمات قلبية ومتلازمة الشريان التاجي الحادة وهي الحالة التي يتعرض فيها المريض إلى مشكلات في توريد الدم إلى عضلة القلب بشكل مفاجئ وبالتالي فشل القلب حيث لوحظ تنامى حالات فشل القلب واضطرابات إيقاع ضربات عضلة القلب.

 

وتشير البيانات إلى أنه في مقابل كل 10 ميكروجرامات زيادة في جزيئات "أم.بى-10"السامة هناك زيادة بنسبة 3% في فرص الإصابة بأمراض القلب وفقًا للأحدث التقديرات الصادرة عن "الجمعية الأوروبية للأمراض القلب".


كما وجد الباحثون أن الرجال وكبار السن ممن تخطوا الخامسة والستين عامًا عرضة بشكل خاصة إلى وجود متلازمة الشريان التاجي الحادة واضطرابات ضربات القلب مع تزايد تعرضهم لجزئيات "بى.إم -10"السامة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان