رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عوالم أعماق البحار تزخر بالغناء وتعاني من الضوضاء

عوالم أعماق البحار تزخر بالغناء وتعاني من الضوضاء

منوعات

عماق البحار

عوالم أعماق البحار تزخر بالغناء وتعاني من الضوضاء

ا ف ب - برست (فرنسا) 13 أكتوبر 2013 17:57

 يحفل عالم أعماق البحار بأصوات كثيرة تتزاحم فيه، من أصوات الحيوانات البحرية إلى قرقعة ذوبان الجليد وحركة الملاحة البحرية، بخلاف ما قد يدور في الذهن حول صمت مطبق يسود في تلك العوالم المظلمة، وفقا لعلماء باحثين يعملون على التعمق في فهم هذا العالم من جل تطوير وسائل حمايته.

 

ويقول سيدريك جرفيز الباحث في علوم الأصوات البحرية إن "الحيوانات الثديية البحرية والاسماك تولد ضوضاء لم تكن في الحسبان".

 

وتضيف زميلته الباحثة لوسيا دي ايوريو أن "النشاط البشري، سواء الملاحة البحرية أو إنتاج الطاقة، يولد هو الآخر الكثير من الضوضاء".

 

ويؤكد سيدريك اثناء عرضه لبرنامجه البحثي في مدينة برست الفرنسية "يمكن سماع كل شيء تحت الماء"، متحدثًا عن الأصوات التي تزخر بها أعماق المحيطات من صيحات الدلافين وأصوات الحيتان إلى هدير السفن وضجيج الرياح والأمطار، وقرقعة ذوبان الجليد.

 

وبحسب سيدريك "يمكننا من خلال فهم هذه الأصوات أن نعرف ما اذا كانت البيئة البحرية التي ندرسها في حالة جيدة ام لا، أن نفهم ما اذا كانت البيئة هذه تتغير، وان نراقب كيف تتأثر بالضغوط المختلفة التي تتعرض لها" خصوصًا بسبب النشط البشري.

 

وتقول لوسيا دي ايوريو "لدينا بعض المعارف حول البيئة الصوتية السائدة تحت الماء، ولكنها معلومات جزئية..ما نطمح اليه هو تكوين صورة شاملة لهذه البيئة".

 

وتضيف "أجريت حتى الآن دراسات حول تأثير الأصوات على الأسماك والثدييات البحرية، لكنها قليلة جدا..الدراسات قليلة جدا حول تأثير الضجة على اللافقريات البحرية، علما انها انواع مهمة جدا لدورها البيئي ولدورها الاقتصادي أيضًا".

 

ولهذه الغاية، وضع العلماء اجهزة لاقطة متطورة، تتمتع بدرجة عالية من التحكم الذاتي، في مناطق بحرية ذات اهمية عالية مثل محمية ارويس البحرية ذات التنوع البيئي الكبير، والواقعة قبالة السواحل البريطانية، والمحيط المتجمد الشمالي.

 

في المحيط الشمالي مثلا، سيعكف العلماء على دراسة اثر التغير المناخي على الانواع البحرية، وذلك من خلال دراسة الأصوات الناجمة عن ذوبان الجليد والأصوات التي تصدرها الثدييات البحرية هناك. وسيدرسون أيضًا تأثير اعتماد خط ملاحة بحرية هناك على الانواع الحية.

 

ويفيد ايضا فهم البيئة الصوتية للبحار في قياس الاثر الناتج عن وضع آلات لإنتاج الطاقة المائية في البحار.

 

ويقول الخبير الفرنسي في مجال الطاقة المائية مارك بو لوكالة فرانس برس "الهدف هو ان نطور معارفنا حول البيئة وحول الدور الممكن لاعمال توليد الطاقة المائية في التسبب بضجيج صوتي في اعماق البحار".

 

ويقول سيدريك جيرفيز "بفضل اللاقطات الصوتية ذات التحكم الذاتي التي حصلنا عليها في الآونة الأخيرة بأسعار محدودة، تمكنا بسهولة كبيرة من الدخول إلى أعماق عوالم بحرية متعددة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان