رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المغرب تحقق إنجازا إفريقيا ضخما وتوقع عقود إنشاء مصانع للسيارات

المغرب تحقق إنجازا إفريقيا ضخما وتوقع عقود إنشاء مصانع للسيارات

منوعات

تصنيع السيارات بالمغرب

المغرب تحقق إنجازا إفريقيا ضخما وتوقع عقود إنشاء مصانع للسيارات

محمد السوداني - محمد درويش 09 يوليو 2016 11:36

حققت المغرب إنجازا كبيرا في مجال تصنيع السيارات؛ حيث وقعت شركات أمريكية وكندية وأوروبية اتفاقات مع الحكومة المغربية لإنشاء مصانع لتصنيع أجزاء السيارات والمحركات والعربات في عدد من مناطق المغرب باستثمار 7,5 بليون درهم (نحو 800 مليون دولار)، موجهة لسوق شمال القارة الأمريكية وفروعها في أوروبا، لتتخطى بذلك مصر بعد انسحاب عدد من الشركات الكبرى منها.

وقد رأس الملك محمد السادس في قصر الدار البيضاء أول أمس، حفلة توقيع 30 برتوكولاً صناعياً وقعته مع كل من شركة "دلفي" الأمريكية التي قررت إنشاء سبعة مصانع للسيارات في المغرب وتوظيف نحو 13 ألف من المهندسين والتقنيين المغربيين.

وتقدر قيمة تلك الصفقة بـ400 مليون دولار وهو أكبر مشروع من نوعه للمجموعة الأمريكية في جنوب البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا، علماً أن لها فروعاً أخرى سابقة في طنجة والقنيطرة لتجهيز سيارات "فورد" و "جنرال موتورز" العالمية.

ووقعت شركة "لينامار كوربوريشن" الكندية اتفاقاً بقيمة 300 مليون دولار لإنشاء مصنع لإنتاج مكونات محركات العربات، وهي تعتبر ضمن 30 شركة أولى في العالم لتزويد مصنعي السيارات في شمال أمريكا، وتحتل المرتبة 80 عالمياً في القطاع عبر العالم، وتوسع حالياً استثماراتها في الصين والهند والبرازيل والمغرب.

وقد شملت عقود الاستثمار شركة "سيمولديس" الإسبانية المختصّة بإنتاج لوازم مقصورات السيارات، باستثمار 70 مليون دولار، وشركة "ديكاتلون" الفرنسية المختصّة بصناعة النسيج والملابس الجاهزة، و"مجموعة المكتب الشريف للفوسفات" التي تنوي إنشاء قطب صناعي لتطوير المنظومة الصناعية المغربية عبر إنشاء شركات محلية صغرى ومتوسطة.

وقع الاتفاقات وزير المال والاقتصاد محمد بوسعيد ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولا حفيظ العلمي، الذي قدم أمام الملك عرضاً حول المخطط الجديد لإصلاح الاستثمار يتضمن 6 إجراءات جديدة لتحديث المنظومة القانونية والإدارية والمالية والدعائية لتحسين مناخ الأعمال في المغرب وجذب مزيد من الاستثمارات في قطاع الصناعة الذي تراهن عليه الرباط لزيادة نحو تسع نقاط في الناتج الإجمالي ورفع مساهمة الصناعة في الاقتصاد إلى 23 % وتوفير نصف مليون فرصة عمل في السنوات المقبلة.

وقال العلمي إن الصناعة مكّنت من توفير 160 ألف وظيفة جديدة بين عامي 2014 و2016، في وقت لم يوفر المغرب سوى 75 ألف وظيفة صناعية خلال السنوات العشر السابقة، لافتاً إلى أن القطاع استقطب 17,5 بليون درهم هذه السنة، أهمها لقطاع السيارات والطائرات، الذي سيرتفع فيه فائض القيمة المضافة إلى 65 بليون درهم في أفق 2020 من أصل 15 بليوناً غداة إطلاق المشروع قبل خمس سنوات.

يذكر أن المغرب أصبح أول مصنع ومصدر عربي للسيارات السياحية وأجزاء الطائرات المدنية في مصانع طنجة والدار البيضاء والقنيطرة، بنحو 400 ألف عربة سنوياً يتوقع أن تصل إلى مليون سيارة سنوياً مطلع العقد المقبل، غالبيتها موجهة إلى سوق الاتحاد الأوروبي والشرق الأوسط وأفريقيا.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان