رئيس التحرير: عادل صبري 08:48 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«تأجير الأرحام».. مهنة هندية أرباحها مليار دولار سنويًا

«تأجير الأرحام».. مهنة هندية أرباحها مليار دولار سنويًا

منوعات

صورة أرشيفية

«تأجير الأرحام».. مهنة هندية أرباحها مليار دولار سنويًا

وكالات 04 أكتوبر 2013 17:36

قالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، الخميس، إن ما يعرف في الهند بعمليات «تأجير الأرحام»، وهي عبارة عن زرع جنين داخل رحم سيدة ينتمي لزوجين مقابل مبلغ مالي، يحقق دخلًا يُقدر بحوالي مليار دولار سنويًا.

 

ونقلت «بي بي سي»، في تقرير على موقعها الإلكتروني، عن إحدى الطبيبات التي تمتلك عيادة لأطفال الأنابيب ومسكن الأمهات البديلات، تُدعى باتل، قولها إن لوائح الدار التي تستضيف الأمهات البديلات خلال فترة الحمل تمنع ممارسة الجنس وعلى عدم تحمل الطبيب ولا المستشفى ولا الزوجين صاحبي الجنين المسؤولية في حال حدوث مشكلات.

 

وأضافت الطبيبة باتل أن الأم الحامل بتوأم تتقاضى نظير ذلك أجرًا مضاعفًا يصل إلى 10 آلاف دولار، وإن حدث إجهاض خلال 3 أشهر، تتقاضى 600 دولار، يدفع الزوجان 28 ألف دولار نظير الحمل الذي ينتهي بنجاح.

 

وأوضحت: «الكثيرون ينظرون إلى عملي على أنه إهانة»، وأضافت: «أواجه انتقادات وسأظل أواجهها، لأن هذا العمل في نظر الكثيرين موضوع جدلي»، وأشارت إلى أن «الكثير من المزاعم تثار بأن هذا مجرد مشروع تجاري وأنه مجرد بيع أطفال ومصنع لإنتاج أطفال، وجميع هذه العبارات المستخدمة تؤذي المشاعر».

 

وأكدت أن الأمهات يحصلن على حق عادل في الصفقة، مضيفة «تتحمل الأمهات البديلات عبء المجهود البدني، وهو متفق عليه، ويتم تعويضهن عن ذلك، وهن يعرفن أنه لا ربح من دون ألم»، وأوضحت «باتيل» أن الأمهات في دار الأمهات البديلات يتعلمن مهارات جديدة مثل التطريز حتى يتمكنَّ من كسب لقمة العيش بعد مغادرتهن.

 

ونقلت الإذاعة البريطانية تجربة إحدى الأمهات البديلات، تدعي فاسانتي، 28 عامًا، حامل لطفل لزوجين يابانيين مقابل مبلغ 8000 دولار، أن «الأسرة الهندية تفعل أي شيء من أجل أطفالها»، مضيفة «رغبتي في أن يحصل أطفالي على كل ما أحلم به، دفعني كي أصبح أمًا بديلة».

 

وأوضحت «فاسانتي» أن مبلغ 8000 دولار يعتبر مبلغًا كافيًا لبناء منزل جديد وإلحاق طفليها في مدرسة لغات، وهي شيء لم يكن متاحًا لها على الإطلاق وأنها «سعيدة جدًا بذلك».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان