رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جهاز صيد جديد يقلق صيادي مطروح

جهاز صيد جديد يقلق صيادي مطروح

مطروح: محروس الخطيب 25 سبتمبر 2013 16:56

تبدأ طيور أوروبا هجرتها السنوية إلى سواحل مطروح الدافئة هربًا من صقيع الشتاء، حيث تستقبل السواحل الشمالية الملايين من تلك الطيور ابتداءً من أغسطس حتى منتصف أكتوبر، ومن أشهر تلك الطيور السمان والقمري والصفير والدجنوش والشحيم والدبسي.

 

لكن مع انتعاش موسم الصيد هذا العام، بدت شكاوى هواة الصيد وملاك المزارع، مع ظهور جهاز الصيد الجديد والذي يصدر نغمات على غرار أصوات الطيور وخاصة السمان حيث تنجذب من خلاله عشرات الطيور ليلاً إلى مصدر الصوت لتقع في الشباك، ولذا فهو يصطاد الطيور بفرط شديد.

 

وعقب انتشار هذا الجهاز بين هواة الصيد وبشكل ملفت واستحواذهم على أكبر كمية صيد، ما سبب انزعاج عدد منهم، خاصة أن هؤلاء الهواة يستخدمون أساليب بدائية منها بنادق الصيد المعروفة والشباك، وأحيانًا الخرطوش.

 

حمد سعيد أحد مواطني مطروح، من ممارسي هواية الصيد ينصح بالإقلال من استعمال الأجهزة التي سوف تؤدى إلى انقراض عدد كبير من أنواع وأمهات الطيور، وذلك لعدم تمكنها من العودة أو الهجرة مرة أخرى إلى أوروبا، مطالبًا بالعودة لنظام الصيد القديم والذي كان له مذاق خاص نظرًا لما يبذله الشخص من جهد للحصول على الصيد.

 

أما سالم خير الله، من هواة صيد الطيور بمطروح، فيرى أن "جهاز الصيد" يصل ثمنه إلى ما يقرب من ألفي جنيه وأكثر، ما يجعله متاح لميسوري الحال فقط، دون مراعاه لهواية الصيد و التي هي بالأساس رحلة متعه تجمع ما بين الأصدقاء والأقارب في المقام الأول.

 

ويحكي " محمد عبد الله " عن وقت رحلته في الصيد فيقول: غالبًا ننطلق بصحبة مجموعة من الأصدقاء وقت المساء ونبيت بالقرب من أحد الشعاب ومع طلوع الشمس نتوزع على شكل مجموعات للبحث عن طيور الصيد، ونتواصل مع بعضنا عبر الهاتف، حيث يقوم من وجد صيدًا بإعطاء إشارة للمجموعة ليتم التجمع من خلال الإحداثيات، موضحًا أن هواة الصيد يفضلون طبخ الطيور مع كبسة الأرز أو الشوي على "الصاج" ووضعها على الجمر، لافتًا أنهم يلتقون مع مغيب الشمس في إحدى الأماكن المرتفعة ذات الهواء الطلق، والشرع في تجهيز الطعام، بما تعرف بـ "الزردة"، بعدها تبدأ أحاديث المساء ونتبادل أطراف الكلام عن يوم الصيد والتفاؤل بيوم جديد عند الخلود إلى النوم.

 

غضب وقلق صيادي مطروح تعبر عنه تساؤلاتهم: هل تتواصل متعة الصيد أم أن التكنولوجيا الجديدة ستطيح ببنادق وشباك الصيد؟

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان