رئيس التحرير: عادل صبري 07:33 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المشروع الإسلامي الحضاري.. "ملف كامل" بقلم: سيف عبدالفتاح

المشروع الإسلامي الحضاري.. ملف كامل بقلم: سيف عبدالفتاح

ملفات

سيف عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية

المشروع الإسلامي الحضاري.. "ملف كامل" بقلم: سيف عبدالفتاح

مصر العربية 01 مارس 2016 13:12

"المشروع الإسلامي الحضاري غير قابل للاستئصال".. دراسة أعدها أستاذ العلوم السياسية والكاتب سيف عبدالفتاح، ونشرها موقع "مصر العربية" على 21 حلقة خلال الفترة ما بين (11 أكتوبر 2015 - 29 فبراير 2016 ).


تنشر بوابة "مصر العربية" الحلقات كاملة في هذا الملف الشامل..


فهرس المحتويات

تمهيد

الحلقة الأولى: المشروع الإسلامي الكبير غير قابل للاستئصال

الحلقة الثانية: إشكال الاختزال 

الحلقة الثالثة: النقد الذاتي فضيلة وفريضة وضرورة 

الحلقة الرابعة: الشريعة والمشروع 

الحلقة الخامسة: الأمة وعواقب الدولة القومية 

الحلقة السادسة: الأمة وعواقب الدولة القومية (2) 

الحلقة السابعة: الجماعة الوطنية اجتهاد في حق الوطن والمواطنة 

الحلقة الثامنة: أمتنا.. من المسألة الشرقية إلى الشرق الأوسط الكبير  

الحلقة التاسعة: مشروعان يتدافعان في المنطقة.. الأمة الوسط والشرق الأوسط الجديد

الحلقة العاشرة: مشروع التغيير الإسلامي والذاكرة الحضارية.. الخبرة والعبرة

الحلقة الحادية عشرة: خريطة التحديات الحضارية في العالم الإسلامي.. التحديات الداخلية

الحلقة الثانية عشرة: التحديات الحضارية الخارجية وعالم المسلمين 

الحلقة الثالثة عشرة: التحديات الخارجية ومعضلة الدولة القومية والعلاقات الدولية

الحلقة الرابعة عشرة: تحدي العولمة

الحلقة الخامسة عشرة: ميزان المقاصد المعلوماتي على طريق المعرفة والحكمة

الحلقة السادسة عشرة: تجديد الخطاب الإسلامي

الحلقة السابعة عشرة: التجديد والحكم الراشد

الحلقة الثامنة عشرة: علم "الاستبداد".. ضرورة تأسيس واجتهاد مطلوب

الحلقة التاسعة عشرة: النموذج المقاصدي وحقوق الإنسان

الحلقة العشرون: اجتهادات ضرورية في المواطنة.. رؤية إسلامية

خاتمة فاتحة


تمهيد

ترددت كثيرًا أن أفتح هذا الملف المهم الذى يتعلق بالمشروع الإسلامي خاصة أنّ هناك تقييمات كثيرة وخطيرة تتضمن تعميمات لا تستند إلى حجة أو برهان سوى ما تشهده الساحة بعد انحسار حكم الإسلاميين بعد ثورات الربيع العربى وبعد أن برزت الثورة المضادة تحاصر هذه الثورات وتلتف عليها.


الحلقة الأولى: المشروع الإسلامي الكبير غير قابل للاستئصال

حينما نقول إن هذا المشروع الإسلامي غير قابل للاستئصال، فإنّ هذه المقولة لا تعد تمنيًا ولا تفكيرًا بالتمني، إنما حقيقة تؤكدها النظرة العلمية الموضوعية لحقائق الواقع العربي والإسلامي.

اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الثانية: إشكال الاختزال

قد يختلف المهتمون بتشخيص أزمة الأمة من أنها أزمة علم ومعرفة أو عقلٍ وفكرٍ وإدراك، كما يشخصها بعض من الباحثين والمفكرين بأنها أزمة تخطيط سليم وتنظيم حكيم لأهدافنا وطموحاتنا، كما قد يؤكد البعض أنها أزمة برامج ومشاريع تربوية وحضارية معاصرة.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الثالثة: النقد الذاتي فضيلة وفريضة وضرورة 

إذا تأكد لدينا أن مشروعنا الإسلامي الكبير غير قابل للإغفال فضلًا عن الاستئصال، وإذا نبهنا في النظر إليه على إشكالية الاختزال؛ سواء اختزاله في أحد مجالات فاعليته (السياسة، الدعوة، المقاومة، الخدمة الاجتماعية والعمل الأهلي، الإغاثة، الفكر والعلم والتعليم، التربية والتنشئة، بناء وتجديد المجتمع المتماسك..)، أو اختزاله في بعض الصور والمقولات، فإن ذلك لا يعني بحال أنه مشروع معصوم أو فوق النقد سواء النقد الذاتي من داخله أو النقد من مساحات وزوايا نختلف معه جذريًا.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الرابعة: الشريعة والمشروع 

بين الشريعة والمشروع صلة مكينة عنوانها ضرورات الاجتهاد، فالاجتهاد خصيصة بنيانية في كيان الشريعة.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الخامسة: الأمة وعواقب الدولة القومية 

على الرغم من أن الواقع قد اتجه إلى التعدد في الكيانات الإسلامية منذ أن كانت هناك خلافة عباسية في بغداد وأخرى أموية في الأندلس، وبدت بعد ذلك كيانات التغلب التي تعددت مستندة إلى قوتها وشوكتها وغلبتها وقدرتها على الاستيلاء على السلطة والسلطان، وقد ارتبطت كيانات التغلب تلك بالخلافة العباسية ارتباطًا اسميًّا ورمزيًّا، وتعددت هذه الإمارات تبعًا لجنس وعرق فضلًا عن اتباعها مذاهب دينية شتى، وأفرز التعدد آنذاك إشكالات مهمة على أرض الواقع في السياسات والعلاقات.


اكمل الحلقة من هنا


الحلقة السادسة: الأمة وعواقب الدولة القومية (2) 

إن المعادلة التي تهم كثيرًا من هذه الدول هي الاستمساك الضار بمعنى "الدولة القومية" لا العمل النافع الذي يصب في "الدولة القوية"، وما يعنيه ذلك من قوة هذه الدول وتعظيمها في سياق تكاملها ضمن معادلة الدولة القوية تظل هي الأقدر على حل مشكلات هذه الدول لا التعلق الأبدي بالدولة القومية الواهنة والمستباحة، بل إنه من المهم التذكير بأن مفهوم الدول القومية يصب، في النهاية، في تعظيم سيادة هذه الدول جوهريًّا لا شكليًّا، وأن مفهوم الدولة القومية كما تتعاطاه تلك الدول في مواجهة بعضها، والتهاون بصددها حيال علاقاتها مع العالم الخارجي – خاصة الغربي - لا يصب إلا في ضعف ووهن هذه الدول فرادى، وتهميش علاقاتها الجماعية، وتعاظم سياساتها وعلاقاتها التابعة.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة السابعة: الجماعة الوطنية اجتهاد في حق الوطن والمواطنة 

"الجماعة الوطنية" اجتهاد غاية في الأهمية يعالج كل سلبيات مفهوم الدولة القومية، ويؤسس لمعاني الجماعة الوطنية كمفهوم يستوعب المواطنة.


اكمل الحلقة من هنا 

 

الحلقة الثامنة: أمتنا.. من المسألة الشرقية إلى الشرق الأوسط الكبير  

في واقع الأمر.. لا يمكن دراسة المشروع المتعلق بالتغيير الحضاري العربي الإسلامي إلا في ضوء الذاكرة التاريخية والحضارية للمشاريع المتعلقة بالأمة العربية والإسلامية، هذا من جانب، ومن جانب آخر فإن التعرف على هذا المشروع التغييري العربي الإسلامي لا يمكن أن يتم إلا من خلال رؤية هذا المشروع ضمن اجتهادات المشروعات الأخرى وضمن سياقات البيئة الكلية المحيطة بها جميعًا.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة التاسعة: مشروعان يتدافعان في المنطقة.. الأمة الوسط والشرق الأوسط الجديد

لماذا "الشرق"؟ لماذا "الأوسط"؟ لماذا "الكبير"؟

أما "الشرق" فلأنه هو الغرب المتحدث المحدِّث وحده، وهو لا يدرك الآخر إلا من منطلق "مركزية الذات" وأوليّة الأنا، فكنا شرقًا، رغم أننا في الوسط (وسط الكوكب / وسط الخريطة التي يتفق على رسمها الجميع وأهل الاختصاص)؛ لأنه رأى نفسه أُسًّا وأساسًا، وما عداه كان شرقًا وآخر وثانيًا وثالثًا، وفضلوا إعادة تسميته كما تراءى لهم... فـ "الشرق" تعبير عن وجهة نظر المتكلِّم، حين لا يرى معيارًا للتسمية إلا هوى ذاته، من منطلق "الغرب والباقي: The West & The Rest.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة العاشرة: مشروع التغيير الإسلامي والذاكرة الحضارية.. الخبرة والعبرة

ربما كان في التاريخ خبرات وعِبَر، وتجارب وآيات، وشواهد وبراهين، تثبت مثل هذه الحقائق أو تعمق من دلالاتها".


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الحادية عشرة: خريطة التحديات الحضارية في العالم الإسلامي.. التحديات الداخلية

برز العالم الإسلامي، ومنذ ظهور هذا المفهوم على ساحة البحث والدراسة كقوة مميزة على الساحة الدولية، وذلك بسبب الموضع الاستراتيجي الذي تحتله الوحدات السياسية والدول المكونة له، وبتأثير الأحداث المتشابكة والكبرى التي جرت وتُجرى في مختلف البلدان الواقعة في نطاقه.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الثانية عشرة: التحديات الحضارية الخارجية وعالم المسلمين 

التحديات الخارجية ليست طارئة، ولكنها تمثل بدرجة أو بأخرى الصورة الراهنة لأصل تتجدد أشكاله وأساليبه وأدواته من مرحلة إلى أخرى من مراحل تطور العلاقات الدولية الإسلامية.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الثالثة عشرة: التحديات الخارجية ومعضلة الدولة القومية والعلاقات الدولية

حين النظر إلى التحديات الخارجية في عالم المسلمين فإنه من المهم أن تتخذ الرؤية الإسلامية والمشروع الإسلامي هذه الأمور الثلاثة في اعتبارها، حتى يمكنها مواجهة تلك التحيات الخارجية بوعي وفاعلية.


اكمل الحلقة من هنا 

 

الحلقة الرابعة عشرة: تحدي العولمة
هل يمكننا أن نتخلى ـ كعرب ومسلمين ـ وقد أتت علينا العولمة ونحن في أضعف حال وأوهن مقام، أن نتخلص من "جدل بيزنطة"، أو أعراض "برج بابل" و"علم كلام العولمة" أو أغراض شعرية تعبر عن حالة نفاق وكذب، فإن أعذب الشعر أكذبه؟


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الخامسة عشرة: ميزان المقاصد المعلوماتي على طريق المعرفة والحكمة

كان الشاعر إليوت على حق حينما أكد أنه بين ركام المعلومات تتوه المعرفة، وبين ركام المعرفة تتوه الحكمة.. وهذا ما يدفعنا لمحاولة طرح أسئلة تسعى نحو فقه المعلومات يتكامل مع فقه الكلمات والمفاهيم، ويفرضه حال من الانفجار المعلوماتي، وسيل من المعلومات الذي أحدث بدوره فيضانًا معلوماتيًا، ويرتبط بذلك قوانين الافتراس بالمعلومات، وحال الإغراق المعلوماتي.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة السادسة عشرة: تجديد الخطاب الإسلامي

يقوم الانقلاب منذ أتى بالتدليس على الكلمات ومحاولة أن يقوم بملئها بمعانٍ مغلوطة وخطاب زائف لا يُبتغي منه إلا أن يُحدث انقلابًا في الأفهام وقلبًا للمعاني.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة السابعة عشرة: التجديد والحكم الراشد

من الأمور المؤكدة أن مفهوم الحكم الراشد ظل سؤالًا مهمًا ضمن الأسئلة الأساسية والأبدية للفكر السياسي بوجه عام؛ ومن ثم عبر هذا المفهوم عن ظاهرة قديمة ارتبطت بنشأة الاجتماع الإنساني من جانب وضرورات السلطة من جانب آخر، وذلك في إطار يحدد أصول العلاقة بين الدولة والمجتمع، إلا أن المفهوم مع قدمه والتطورات التي طرأت عليه ومحطات التحولات التي ارتبطت به تعبر وتؤشر على جملة من الدواعي المتعلقة بإعادة تجديد النظر وممارسة الاجتهاد بصدد "مفهوم الحكم الصالح الرشيد".


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة الثامنة عشرة: علم "الاستبداد".. ضرورة تأسيس واجتهاد مطلوب

يؤكد المستشار البشري على ضرورة أن نؤسس علمًا للاستبداد للتعرف على مداخله والعوامل التي تشكل قابليات له، والاجتهاد في تأسيس هذا العلم صار من الضرورات البحثية والمقتضيات العملية والواقعية.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة التاسعة عشرة: النموذج المقاصدي وحقوق الإنسان

يُصّدِر أستاذنا الدكتور حامد ربيع (رحمه الله) في بحث غير منشور له حول "الخبرة الإسلامية ونظرية حقوق الإنسان ودلالاتها المنهجية"، نقد التوجه حيال المفاهيم الغربية وتبنيها وتقليدها من دون دليل أو برهان، ومن دون تبين عناصرها ومقتضياتها ونقدها نقدًا علميًا ومنهجيًا.. فكل من أرّخ للتراث الإنساني لم يكن إلا غربيًا، وانطلق من المفاهيم الغربية، والإنسانية المتقدمة فقط هي تلك النابعة من الحضارة الأوروبية، والتقدم السياسي هو أسلوب الحياة الديمقراطية في نموذجه الغربي، لا يتجزأ أي منهما عن الآخر.


اكمل الحلقة من هنا 


الحلقة العشرون: اجتهادات ضرورية في المواطنة.. رؤية إسلامية

حول مبدأ المواطنة تُثار أسئلة وإشكاليات عميقة أهمها ينبع من متطلبات تفريد الولاء للوطن وتقديمه على ما سواه من الهويات والانتماءات الفرعية، وفي مواجهة التقاطع الذي قد يحصل بين الانتماءات المتناظرة للأفراد تحت مظلة الوطن الواحد، فإن منهج النظر الإسلامي قد أوجد حالة من التناغم والتوازن الخلاق بين منعرجات خارطة الانتماءات المتناظرة تلك.


اكمل الحلقة من هنا 


خاتمة فاتحة

من المسائل المهمة ونحن نختتم هذا الملف أن نفتحه واسعًا بما يحمل من قضايا وموضوعات، بأفقه وانفتاحه، فقد اهتممنا فيه بالسياقات وما يكمن فيها من قضايا وتحديات، كل ذلك يتطلب اجتهادًا ضروريًا وتجديدًا أساسيًا.


اكمل الخاتمة من هنا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان