رئيس التحرير: عادل صبري 04:10 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مفتي فلسطين لـ"مصر العربية": مخطط إسرائيلي لطرد مسيحيي ومسلمي القدس

مفتي فلسطين لـمصر العربية: مخطط إسرائيلي لطرد مسيحيي ومسلمي القدس

ملفات

الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية

في حوار من الأراضي المحتلة

مفتي فلسطين لـ"مصر العربية": مخطط إسرائيلي لطرد مسيحيي ومسلمي القدس

فلسطين – مها صالح 03 فبراير 2016 10:07

الاحتلال طرد ومنع 126 مصلياً عن الأقصى

مخطط لتخصيص ساحة بالمسجد الأقصى لصلاة اليهود

محاولات مكثفة لطمس معالم القدس الإسلامية

 الاحتلال منع ترميم مسطبة في الأقصى

 

" التهويد" و" الاستيطان" و " طمس المعالم العربية" و " طرد المسيحيين والمسلمين" كلها أجراس خطر قرعها الشيخ محمد حسين  مفتي القدس والديار الفلسطينية  في حواره لـ"مصر العربية".

 

وأكد الشيخ محمد حسين أن المسجد الأقصى يمر بأوقات حرجة في ظل عمليات التهويد المستمرة من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي مشيراً في الوقت ذاته إلى أن سلطات الاحتلال تواصل تنفيذ مخططات طمس المعالم العربية والإسلامية للمدينة المقدسة وكذلك التضييق على المصلين والعاملين في المسجد الأقصى وإبعادهم عنه لفترات طويل.

 

وكشف مفتي الديار الفلسطينية أن هناك مخططات خبيثة لدولة الاحتلال وقطعان المستوطنين من أجل تفريغ المدينة المقدسة من سكانها المسيحيين والمسلمين على حد سواء.

 

 إلى نص الحوار:

 

** ما جديد الانتهاكات الإسرائيلية  بحق المسجد الأقصى؟

الانتهاكات موجودة  منذ فترة ولكن في الآونة الأخيرة ازدادت  حدة الانتهاكات والاقتحامات بحق المسجد الأقصى المبارك وسائر المقدسات الإسلامية هم  يعتدون كذلك على المقدسات المسيحية والتركيز واضح على المسجد الأقصى حيث ظهر مخطط جديد لتخصيص ساحة جنوب المسجد الأقصى لصلاة اليهود وهي ساحة قريبة للجدار  الغربي للأقصى وهذا اعتداء واضح على حق المسلمين واعتداء على حرمة الأقصى.

 

من جانب آخر هناك محاولات  إسرائيلية مستمرة لمنع المصلين من الوصول للأقصى من خلال الحواجز فبعضهم يتم إبعادهم لأيام معدودة عن الصلاة في الأقصى وبعضهم لأشهر حيث يتم استهداف النساء وحراس الأقصى وكان أخيرا الشيخ ناجح بكيرات مدير الأملاك الوقفية في وزارة الأوقاف وهي المرة 14 التي يبعد فيها بكيرات عن الأقصى بمجموع يساوى خمس سنوات ونصف قضاها بعيدا عن الأقصى إضافة لمنعه من دخول أماكن عديدة في البلدة القديمة وخاصة القريبة من المسجد الأقصى وهناك أكثر من 126 مبعدا من المصلين والمصليات عن المسجد الأقصى ويمنعون من الصلاة فيه .

 

** باعتقادك ما هدف  عمليات الإبعاد والتهويد والطمس لمعالم القدس؟

لا شك أن تلك الاعتداءات تستهدف المدينة المقدسة ومحاولة تغير معالمها الإسلامية وفرض واقع جديد في الأقصى المبارك وحوله كما منعت سلطات الاحتلال عمال الترميم التابعين لدائرة الأوقاف من ترميم مسطبة في الأقصى وكل هذه محاولات لإطباق الخناق وبسط السيطرة الإسرائيلية على المدينة المقدسة.

 

** هل لك أن تحدثنا بالتفصيل عن الخطة الإسرائيلية لتخصيص ساحة في الأقصى لصلاة اليهود من الرجال والنساء؟

هذا المكان يقع في الطريق المؤدية  للأقصى وهي طريق باب المغاربة بجوار المسجد الأقصى وهي الساحة القريبة من باحة البراق والاحتلال يريد أن يفرض واقع جديد على الأقصى والأماكن المحيطة بالأقصى وتحويل هذا التراث وتحويل الحضارة الإسلامية العريقة وسرقتها لصالح اليهود والقول بأن هناك أماكن للإسرائيليين فيه, وهم طبعاً لا يوجد لهم أي أماكن على هذه الأرض المباركة وهي وقف إسلامي خالص تم الاعتداء عليه عام 67 واستمر العدوان حتى يومنا هذا ومحاولات فرض واقع جديد في الأقصى في محيط الأقصى بعد فشلهم في فرضه داخل باحات الأقصى.

 

** كم نسبة رواد المسجد الأقصى للصلاة به في ظل الحواجز العسكرية المكثفة وعمليات الإبعاد للمصلين؟

على الرغم من الإجراءات الإسرائيلية المشددة فإن هناك الكثير ممن يترددوا على المسجد الأقصى  للصلاة الخمس فروض وأيام الجمعة والأعداد في ازدياد والساحات تكون عامرة بالمصلين  ويدرك أبناء الشعب الفلسطيني أن هناك خطرا يهدد الأقصى وبالتالي هم يترددوا على حلقات العلم في جميع الأوقات ونوجه دعوة لكل وسائل الإعلام للعمل على زيادة شد الرحال للأقصى للصلاة فيه والمزيد من والتمسك بالمسجد الأقصى.

 

** هناك منظمات يهودية متطرفة دعت لإحراق الكنائس.. ما رأيك حول هذا ؟

الحكومة الصهيونية عنصرية وكثير من الجماعات اليهودية المتطرفة العنصرية  لا يريدون لا كنيس مسيحي ولا مسجد، وهذه المنظمات دعت لحرق الكنائس وطرد المسيحيين من المدينة المقدسة لأنهم لا يريدوا مسلما ولا مسيحيا في القدس لتكون مدينة لليهود فقط ويصبغونها بذلك وهذا لن يحدث ما دام كل أبناء الشعب الفلسطيني متمسكا بمقدساته ويدركون هذه الحملة الإسرائيلية الشعواء ضد المقدسات.

 

** لوحظ أن هناك تكثيفا للحواجز الإسرائيلية وفصل أحياء المدينة المقدسة ما المقصود من هذه الخطوات؟

المقصود التضييق على الفلسطينيين وإجبارهم على الرحيل من المدينة ولكن تلك الحواجز وكل هذا الضغط الذي يطال أبناء الشعب الفلسطيني لن يرحلهم عنها بل سيزيدهم تمسكا بمدينتهم رغم كل محاولات الاحتلال الرامية  للتضييق عليهم.

 

** كيف تصف الموقف العربي اتجاه ما يحدث في المدينة المقدسة؟

نقول للعرب هذه القدس تمثل حضارة العرب والمسلمين على امتداد قرون والقدس أمانة وليست منة حين يقف العرب بجانب القدس فهو واجب عليهم, مواقف العرب تجاه القدس لا نستطيع القول أنها مواقف متقدمة, ونأمل أن تكون هذه المواقف على المستوى المطلوب، وأن يتحمل القادة المسؤولية اتجاه القدس  والمطلوب من العرب والمسلمين أن يدركوا قيمة هذه الأمانة وهي مسؤولية كل مسلم وليس الشعب الفلسطيني هو المعني بها وحده.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان