رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حكايات الخبز والدماء ( 1-4)

حكايات الخبز والدماء ( 1-4)

ملفات

طوابير الخبز-ارشيف

حكايات الخبز والدماء ( 1-4)

فادية عبود 28 أغسطس 2013 14:52

ودّع أهلك وداع مفارق واقرأ الفاتحة، فعشرات سبقوك إلى هناك ولم يعودوا إلى منازلهم مرة أخرى .. هذا لسان حال المصريين كل صباح قبل أن يقصدوا أفران الخبز المدعم .

 

فقط في مصر تتعدد الأسباب والقتل واحد، فإلى جانب العنف السياسي المؤدي إلى القتل أحياناً وبالإضافة إلى حوادث القتل أثناء محاولات الحصول على البنزين، ترتفع أعداد ضحايا الخبز المدعم، ففي 12 أغسطس 2013، قتل مواطن بالفيوم وأصيب 4 آخرون بطلقات نارية وخرطوش، خلال مشاجرة نشبت التدافع لشراء الخبز من فرن بلدى مدعم.

 

بدأت المشاجرة بين عائلتى "عبيد" و"ضاهر"، بسبب تشاجر شاب من العائلة الأولى ويدعى عبد القادر.إ ، مع فتاة تدعي هدي من عائلة ضاهر، بسبب التدافع لشراء الخبز وأولوية الوقوف فى الصف، فما كان من الفتاة إلا أن استعانت بأشقائها فتدخل أقارب الطرفين، وتبادلوا الاعتداء على بعضهم البعض باستخدام الأسلحة النارية والخوطوش.

 

وفي 26 أغسطس 2013 ، كان حصاد شراء الخبز المدعم مقتل 3 أشخاص بالرصاص، بالصعيد تحديداً في ضاحية نزلة عبداللاه بأسيوط.

 

 

مشاجرات الإسكندرية

 

البحر ونسيمه العليل لا يخفف إلا الأعباء النفسية للمصطافين، أما أهل المحافظة "الغلابة" فيكملون عشاءهم نومًا بسبب أزمة نقص الخبز المدعم، التي تنتهي بحصاد لا بأس به من القتلى .

 

منطقة "نجع العرب" العشوائية بالإسكندرية، خير مثال على ذلك حيث لقي ثلاثة من أبنائها مصرعهم بسبب تطور مشاجرة على أولوية الحصول على الخبز، وذلك عام 2012 .

 

أسفرت المشاجرة عن مصرع عبد الرحمن سلامة "63 سنة" بالمعاش بطلق ناري بالصدر، وشاب يدعى عيد سيد ربيع طه "22 عاماً"، وطفلة تدعي فايزة جلال تبلغ من العمر تسع سنوات تصادف وجودها بمكان المشاجرة، كما أسفر عن المشاجرة إصابة أربعة أشخاص برش خرطوش بمختلف أنحاء الجسم وكدمات بالرأس والذراعين .

 

 

ثورة "العيش"


كان "العيش" أو الخبز أحد مطالب ثورة 25 يناير 2011 ، والذي قتل بسببه أيضاً في نفس العام مسن بالإسكندرية.


لفظ فرغلى السيد 67 سنة، أنفاسه الأخيرة بمستشفى الأهلية بمنطقة المنتزه، متأثراً بكسر مضاعف وجرح طعنى، فبسبب الخلاف على أولوية الوقوف في طابور "العيش"، حيث تعدى عليه رجل ونجله بالضرب على رأسه بماسورة حديدية.

 

وفي 2 فبراير 2011 ، لقى مواطن يدعى سيد عبدالعال، "٣٧ عاماً ـ نجار" مصرعه بمنطقة دار السلام، بسبب صراعه مع أحد المواطنين فى الحصول على رغيف العيش، حيث شهدت المنطقة تزاحماً شديداً على المخابز مثل العديد من مناطق العاصمة والمحافظات، واشتبك الأهالى بالأيدى فى محاولة للحصول على الخبز.

 

وعلى الرغم من أن الحكومة لا تحرك ساكناً وقت استقرار الدولة بسبب مصرع المواطنين في طوابير الخبز، أصدرت العديد من اللجان الشعبية فى مناطق مختلفة، عقب ذلك الحادث بيانات موجهة إلى الدكتور على المصيلحى وزير التضامن الاجتماعى يطالبونه فيها بزيادة كميات الدقيق المخصصة للمخابز حتى يتمكن أصحابها من تلبية احتياجات المواطنين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان