رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو.. ننفرد بآخر لقاء مع صفوت عبد الغني قبل فض "رابعة"

فيديو.. ننفرد بآخر لقاء مع صفوت عبد الغني قبل فض رابعة

ملفات

صفوت عبدالغني القيادي بالجماعة الإسلامية

وصف ما حدث بـ "الغباء السياسي"..

فيديو.. ننفرد بآخر لقاء مع صفوت عبد الغني قبل فض "رابعة"

من حضر بيان السيسىي هو قائد للانقلاب.. وفض رابعة والنهضة أعطى زخمًا للثورة

أجرى الحوار عبد الرحمن المقداد 28 أغسطس 2013 12:25

وصف صفوت عبد الغني، القيادي بالجماعة الإسلامية ورئيس حزب البناء والتنمية، وزارة الداخلية بأنها عاجزة ومرتبكة و"لولا الملامة تفوض البلطجية" على حد قوله، وكل هذا يدل على أنهم أمام زخم شعبي وثوري وأمام ثورة حقيقية ومواطنين مصريين عزل يواجهون الرصاص بكل شجاعة.

 

وتابع عبد الغني في حوار أجرته معه "مصر العربية" قبيل فض اعتصام رابعة، أنه من الغباء المستحكم أن يتخيل هؤلاء أن فض الاعتصام السلمى في رابعة والنهضة هو إنهاء للمشكلة فهذا غباء سياسي مستحكم، وبالعكس أرى أن فض الاعتصام هو إعطاء زخم عظيم جدًا للثورة المصرية الموجودة الآن، فالثوار هم من يصنع الميادين وليس الميادين هي التي تصنع الثورة أو الثوار.

 

وقال "عبد الغني": "نحن علينا واجب نقوم به والنتائج نتركها على الله، فواجبنا أن نعيد الكرامة والعزة ونعيد الهوية لمصر ونعيد مكتسبات ثورة يناير، ولا يهم متى يأتي فض الاعتصام فلا يمكن أبدًا أن أرضى أن أعيش في ظل حكم عسكري مستبد، وأنا أقاوم لأن الواجب الديني والوطني يحتم عليا ذلك، ولن أعود إلى بيتي حتى أحقق ذلك".

 

وبخصوص مبادرة شيخ الأزهر قال "عبد الغني" إنها ماتت قبل أن تولد، لأنه يستحل أن نضع أيدينا في يد من قاد الانقلاب، وكل من حضر بيان السيسي هو قائد للانقلاب، وشيخ الأزهر عضو لجنة السياسات وقاد الانقلاب ثم دعا الشعب لتفويض السيسي والنزول يوم 26 لدعم الجيش والشرطة لقتل المعتصمين السلميين، وبعد كل ذلك "له عين" ويدعوا لمبادرة؟! فإذا لم تستحِ فاصنع ما شئت.

 

وعند سؤاله حول ما إذا كانوا قد تعاملوا مع المجلس العسكري بحسن نية أجاب قائلًا: "نحن فتحنا صدورنا للجميع، ولكل المؤسسات في مصر سواء كان قضاء أو مؤسسة عسكرية أو دينية، ولم نكن نحمل ضغينة تحول بيننا وبين التعامل بكل شفافية مع مؤسسات الدولة، ولكن للأسف الدولة العميقة لم ترعى ذلك".

 

ورد عبد الغني  على ما يقوله البعض بأن سياسة الرئيس المعزول كانت الإقصاء قائلًا: "ماذا تسمون ما يحدث اليوم ؟!"، فإذا كان مرسي أقصى 1 % فإنهم يقصون 99 %، وما كانوا يعيبونه على الدكتور مرسي فعلوا أضعافه، فالدكتور مرسي لم يجرؤ على غلق أي قناة أو اعتقال معارض أو تلفيق قضايا، وهو لم يكن ضعيفًا أو جبانًا ليفعل ذلك، لكنه أدرك أنه في مرحلة انتقالية تحتاج إلى تهدئة وصبر واحتواء ولكن رسالته لم تفهم بشكل صحيح وهذا هو سبب ما نحن فيه.

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=C2xQWfmCXiI

http://www.youtube.com/watch?v=VFId7bKRDB4

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان