رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اعتداءات متكررة وأخطار كبيرة تواجه "الأقصى"

اعتداءات متكررة وأخطار كبيرة تواجه الأقصى

ملفات

المسجد الأقصى

في ذكرى حريقه

اعتداءات متكررة وأخطار كبيرة تواجه "الأقصى"

/أ ش أ/ 20 أغسطس 2013 09:37

تمر هذه الأيام الذكرى الرابعة والأربعين لإحراق المسجد الأقصى المبارك، أول قبلة للمسلمين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، وهى ذكرى أليمة للغاية ليس على الشعب الفلسطيني فحسب بل أيضًا على كل عربي ومسلم، كونه أحد أهم المعالم التاريخية والأثرية والإسلامية إضافة إلى مكانته المقدسة عند المسلمين، حيث تعرض المسجد لحريق هائل في عام 1969 تسبب في تدمير أجزاء كبيرة من معالمه التاريخية والأثرية وأتلف الحريق ما يقرب من ثلث مساحة المسجد القبلي الإجمالية.

 

اندلع حريق المسجد الأقصى في صباح يوم الخميس الموافق 21 أغسطس من عام 1969 على يد المتطرف اليهودي دينيس مايكل روهان بتدبير وتخطيط مسبق لتتوافق وتتزامن مع الذكرى الثامنة والسبعين لعقد أول مؤتمر صهيوني بسويسرا عام 1897.

 

وقد تسبب الحريق في القضاء على كامل الجناح الشرقي للمسجد والذي شمل منبر صلاح الدين. ومن ضمن المعالم التي أتت عليها النيران مسجد عمر، الذي كان سقفه من الطين والجسور الخشبية، ويمثل ذكرى دخول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى مدينة القدس وفتحها، إضافة إلى تخريب محراب زكريا المجاور، ومقام الأربعين المجاور لمحراب زكريا، وثلاثة أروقة من أصل سبعة ممتدة من الجنوب إلى الشمال مع الأعمدة والأقواس والزخرفة، وجزء من السقف الذي سقط على الأرض خلال الحريق، وعمودين مع القوس الحجري الكبير بينهما تحت قبة المسجد، و74 نافذة خشبية كما تأثرت قبة المسجد المصنوعة من الفضة الخالصة والعديد من الزخارف والآيات القرآنية.

 

واستطاع الفلسطينيون إنقاذ بقية المسجد من أن تأكله النار وتولت لجنة إعمار المسجد الأقصى التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية إزالة آثار الحريق الذي تعرض له المسجد الأقصى وترميمه وإعادة صنع منبر صلاح الدين الايوبي.

 

اعتداءات ممنهجة

ويتعرض المسجد الأقصى لاعتداءات متكررة وممنهجة منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس في عام 1967 إما عن طريق القيام بالحفريات حول المسجد الأقصى المبارك أو مبانيه أو ساحاته أو جدرانه لدرجة تصدع بعض أجزاء منها، فضلاً عن السماح للمتطرفين اليهود باقتحام باحات المسجد من وقت إلى آخر واستفزاز المصلين أو منعهم من أداء الصلاة في المسجد وخاصة في أيام الجمعة حيث يزداد الإقبال على أداء الصلاة في المسجد.

 

وتشكل مسألة استمرار عمليات الحفر، تحت زعم البحث عن هيكل سليمان أو غيرها من الحجج الواهية، خطورة كبيرة على وضعية المسجد الأقصى ومبانيه ومعالمه التاريخية وهويته الإسلامية التي يسعى الاحتلال الإسرائيلي جاهدًا لتغييرها ليصبح المسجد تابعا لدائرة الأثار الإسرائيلية.

 

وكانت أولى هذه الاعتداءات إقدام اليهودي مايكل روهان على إضرام النيران في الجناح الشرق للمسجد، غير أن سلطات الاحتلال آنذاك زعمت أن هذه الحريق تسبب فيه ماس كهربائي، ولكنه لجان التحقيق التي ضمت مهندسين فلسطينيين أثبتت أن هذا الحريق كان متعمدًا، ما أجبر الجانب الإسرائيلي على تغيير إدعائه وتحويل الشبهة إلى شاب يهودي أسترالي الجنسية يدعى مايكل روهان، وبعد قيام السلطات الإسرائيلية بالقبض على هذا الشاب في محاولة يائسة لإطفاء نار الغضب الفلسطيني والعربي والإسلامي، زعمت إسرائيل أن هذا الشاب كان "معتوها" وقامت بإطلاق سراحه وترحيله إلى بلده.

 

ونظرا لما تحمله هذه الجريمة من تبعات خطيرة على الصعيدين العربي والإسلامي وفي ظل الخسارة الفادحة على الصعد الدينية والحضارية والإنسانية، فقد قام مجلس الأمن الدولي آنذاك بعقد اجتماع وإصدار قرار رقم 271 الذي تضمن إدانة إسرائيل في محاولاتها للنيل من المسجد الأقصى وإلزامها بالتراجع عن كل التدابير التي تحاول النيل من هويه المسجد الإسلامية.


عمليات الحفر

ولم تقف الاعتداءات على المسجد الأقصى عند هذا الحد، بل امتدت لتتحول إلى سياسة ممنهجة تقوم على إداراتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تسمح للمتطرفين اليهود بعمليات الحفر والتنقيب اسفل المسجد الأقصى مما يعرض أساسات المسجد لخطر كبير ويهدد بتدمير بنيانه. ويقوم المتطرفون اليهود بهذه العمليات الحفرية منذ عام 1968. فقد شهد هذا العام بدء الإسرائيليين في حفر نفق طويل وعميق أدخلوا إليه سفر التوراة وشيدوا في داخله كنيسًا يهوديًا.

 

ونظرا للقيود التعسفية التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على كل من يرتاد المسجد الأقصى، فقد تكررت الاشتباكات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بسبب تلك الإجراءات القمعية و التي تتطور لتصل إلى حد ارتكاب المجازر ضد الفلسطينيين المدافعين عن حرمه و قدسية المسجد المبارك.

 

ويذكر أنه وقعت مجزرة في عام 1990 في المسجد ضد الفلسطينيين و كانت واحدة من المجازر البربرية التي ارتكبها الإسرائيليون بحق من اعتادوا التردد على المسجد الأقصى وتلقى العلم في منابر العلماء حيث أسفرت هذه الجريمة عن مقتل 22 فلسطينيا.


وفي 8 أكتوبر 1990 وقعت مذبحة بالمسجد الأقصى عندما حاول متطرفون يهود ممن يسمون بجماعة "أمناء جبل الهيكل" وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في ساحة الحرم القدسي الشريف، الآمر الذي دفع أهالي القدس لمنع المتطرفين اليهود من تدنيس المسجد الأقصى، مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين المتطرفين اليهود الذين يقودهم غرشون سلمون زعيم "أمناء جبل الهيكل" مع نحو خمسة آلاف فلسطيني قصدوا المسجد لأداء الصلاة فيه، وتدخل جنود حرس الحدود الإسرائيليون الموجودون بكثافة داخل الحرم القدسي، وأخذوا يطلقون النار على المصلين دون تمييز بين طفل وامرأة وشيخ، مما أدى إلى استشهاد أكثر من 21 شهيدا وجرح أكثر من 150 منهم، كما اعتقل 270 شخصا داخل وخارج الحرم القدسي الشريف، وكانت تلك الأحداث هي التي فجرت انتفاضة الأقصى الأولى.

 

الحرم الإبراهيمي

وتوالت المذابح الدامية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي الغاشم ضد المصلين في المسجد الأقصى أو غيره من الاماكن المقدسة لدى المسلمين ومن بينها مذبحة الحرم الإبراهيمي بالخليل في 25 فبراير عام 1994 حين دخل باروخ جولدشتاين ومجموعة من مستوطني كريات أربع المسجد الإبراهيمي وقت صلاة الفجر، ووقف جولدشتاين خلف أحد أعمدة المسجد وانتظر حتى سجد المصلون وفتح نيران سلاحه الرشاش على المصلين وهم سجود، فيما قام آخرون بمساعدته في تعبئة الذخيرة التي احتوت رصاص دمدم المتفجر، واخترقت شظايا القنابل والرصاص رؤوس المصلين ورقابهم وظهورهم لتصيب أكثر من 350 منهم.

 

وبلغت ذروة عمليات حفر الأنفاق تحت بنيان المسجد الأقصى في عام 1996 حيث أقدم الإسرائيليون على حفر نفق يمر أسفل السور العربي للمسجد ويربط بين حائط البراق وطريق الآلام، الأمر الذي أثار في حينه غضب المقدسيين وأشعل موجة من المواجهات المسلحة التي اتسعت رقعتها لتشمل جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأسفرت تلك المواجهات عن سقوط 65 فلسطينيًا و15 جنديًا إسرائيليًا بالإضافة إلى إصابة 1600 من الفلسطينيين وهو ما فجر انتفاضة الأقصى الثانية.

 

وفي شهر سبتمبر من عام 2000، أقدم الجنرال الإسرائيلي ورئيس الوزراء السابق آرئيل شارون على اقتحام المسجد الأقصى والتجول بساحاته الداخلية بصحبة 3000 جندي إسرائيلي، وتصاعدت وتيرة الأحداث واندلعت انتفاضة الأقصى الثالثة.

 

وفي الفترة من عام 2000 وحتى الوقت الراهن، تتوالى الاعتداءات والاقتحامات التي يقوم بها المتطرفون اليهود سواء بشكل فردى أو بشكل جماعي والتي تستهدف النيل من حرمه المسجد وتدنيسه واستفزاز مشاعر المقدسيين، بل أنها وصلت في بعض الأحيان إلى حد التهديد بقصف المسجد نفسه لتدميره وبناء "الهيكل الثالث" المزعوم لليهود مكانه.

 

وقد بدأت الجماعات اليهودية المتطرفة في الإعلان عن تأسيس جمعية لبناء كنيس يهودي على أجزاء من المسجد الأقصى. ونشرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث أمس صورة توضح المكان الذي ترغب هذه الجمعية في بناء الكنيس عليه وهو مدخل المسجد المروانى الذي يعد من أورع الأماكن في التصميم المعماري العتيق والمميز الذي يضمها المسجد الأقصى ويمتد لمساحة شاسعة تحت ساحات المسجد ومدخله يقع في الجهة الجنوبية الشرقية منه.

 

ولا تزال المزيد من المخاطر تهدد هذا الكيان المقدس. فبخلاف سياسة قوات الاحتلال الإسرائيلية في فرض سيطرتها على مداخل المسجد الأقصى ومبانيه وانتشار دوريات الشرطة الإسرائيلية في محيطه التي تمنع المصلين بين الحين والآخر من دخول المسجد، تتزايد يوما بعد يوم وتيرة الاعتداءات التي تقوم بها الجماعات اليهودية المتطرفة التي تقوم باقتحامات وتدنيسات متكررة لباحات المسجد الأقصى وتقيم شعائرها اليهودية والتلمودية هناك، بالإضافة إلى قيام مجموعات أخرى باقامة حفلات الرقص والغناء والمجون في تحد سافر لمشاعر المسلمين.


وعلاوة على ذلك، تسعى السلطات الإسرائيلية بين الحين والآخر إلى إفراغ مدينة القدس من المسلمين وخاصة محيط المسجد الأقصى كما تمنع دخول المصلين وتعمل على تهديدهم ومراقبتهم. وتنتهج السلطات الإسرائيلية حاليا سياسة لتهديد كيان وابنية المسجد الأقصى التي تأثرت بشدة بسبب الأنفاق وعمليات الحفريات التي يقوم بها اليهود، عن طريق منع دخول مواد البناء والترميم، مما يعرض بعض أبنية الحرم القدسي لخطر الانهيار.

 

تقسيم الأقصى

وقد أشارت العديد من الحركات والمؤسسات الفلسطينية المعنية بشئون المسجد الأقصى إلى ان ما يحدث الان من اعتداءات متكررة ومتنامية على المسجد الأقصى هو جزء من سعى الاحتلال الإسرائيلي لفرض تقسيم المسجد الأقصى المبارك بين المسلمين واليهود وفرض سياسة الأمر الواقع بقوة الاحتلال.

 

وذكرت ورقة عمل اعدها مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات أن مخططات تقسيم المسجد الأقصى تسير في اتجاهين وهما التقسيم الزماني والتقسيم المكاني للمسجد الأقصى. فبالنسبة للتقسيم الزماني، يسعى الجانب الإسرائيلي، برعاية المنظمات اليهودية وبعض الشخصيات السياسية الإسرائيلية، إلى تخصيص أوقات لقيام اليهود بدخول المسجد الأقصى وإقامة شعائرهم التلمودية فيه وذلك في غير أوقات الصلوات الخمس للمسلمين.

 

وتقوم المجموعات اليهودية التي تقتحم باحات المسجد الأقصى بشكل يومي بخطة كالتالي: "اقتحام المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، الزاوية الشرقية للجامع القبلي المسقوف، ثم يتوجهون لمنطقة الكأس ووجوههم تجاه قبة الصخرة ثم يذهبون إلى المنطقة الشرقية باب الرحمة يؤدون بعض الطقوس التلمودية ومنها الانبطاح ويتجولون من الناحية الشمالية ثم يخرجون من باب السلسلة وخلال تواجد المستوطنين تقوم الشرطة الإسرائيلية معززة بالأسلحة والعصى الكهربائية بمنع وجود المصلين خلال اقتحام المستوطنين لباحات الأقصى".

 

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد طالب قبل الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة بتقسيم المسجد الأقصى بشكل زماني يتبعه تقسيم مكاني على غرار ما حصل للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

 

أما بالنسبة للتقسيم المكاني، فقد انتهجت السلطات الإسرائيلية منذ احتلالها لمدينة القدس سياسة مصادرة أملاك المقدسيين ومصادرة أراضيهم وهدم منازلهم واعتقالهم وفرض ضرائب عليهم.

 

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد طالب قبل الانتخابات الإسرائيلية بتقسيم المسجد الأقصى بشكل زماني يتبعه تقسيم مكاني على غرار ما حصل للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل فقد أقرت إسرائيل في عام 2010 ضم المسجد الإبراهيمي إلى قائمة التراث اليهودي وفرضت قيود على الصلاة فيه وخاصة في أعياد اليهود.

 

و تحذر الكثير من الحركات والمؤسسات المعنية بشئون الأقصى من التقسيم الزماني للمسجد الأقصى قد بدأ فعليا من خلال إعطاء الضوء الأخضر للجمعيات الاستيطانية للوصول للمسجد الأقصى واستباحه باحاته ومرافقه بأعداد كبيرة خاصة في الفترة الصباحية والاعتداءات المتكررة لليهود على المسجد من خلال التسلل عبر اسطح المنازل و التي أصبح أمرًا واقعًا يحدث كل يوم تحت حراسة السلطات الإسرائيلية وموافقة المسئولين الإسرائيليين ما هو إلا نذير خطر محدق بالتقسيم المكاني للمسجد والسيطرة اليهودية عليه وعلى كامل مرافقه والصلاة فيه أو حتى هدمه تنفيذا للمخطط اليهودي بناء "الهيكل الثالث" المزعوم.

فهذا الخطر الداهم يدفع باتجاه مواجهات أخرى حادة ودامية بين الفلسطينيين، المدافعين عن حرمه المسجد المبارك، والإسرائيليين الذي لن تردعهم الدماء من اجل تنفيذ مخططاتهم التهويدية للمسجد الأقصى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان