رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ردود أفعال حول العالم على مجازر "جمعة الغضب"

ردود أفعال حول العالم على مجازر "جمعة الغضب"

مصر العربية 17 أغسطس 2013 09:34

ردود فعل صاخبة صاحبت أحداث مسيرات جمعة الغضب التى شهدتها مدن ومحافظات مصر أمس الجمعة، بين مؤيد لما يسمى مواجهة "الإرهاب"، ومندد بمجازر قوات الجيش والشرطة ضد المعتصمين.

 

"مصر العربية" ترصد ردود الفعل العالمية حول مسيرات جمعة الغضب.


الاتحاد الأوروبي:


تحدث القادة الأوروبيون الجمعة عن الحاجة إلى موقف أوروبي منسق حيال العنف في مصر، طالب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بالاجتماع الأسبوع المقبل للتنسيق من أجل الرد على أعمال العنف في مصر، وتحدث اولاند وميركل بالهاتف اليوم الجمعة وطالبا بإنهاء اعمال العنف واستئناف الحوار.


قالت الحكومة الألمانية في بيان إن ميركل أبلغت أولاند بأن ألمانيا- وهي أحد أكبر الشركاء التجاريين لمصر- ستعيد تقييم علاقاتها مع القاهرة في ضوء إراقة الدماء الأسبوع الماضي.


في وقت لاحق، قال وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس في التليفزيون الفرنسي إنه لن يتم استبعاد أي خيار خلال اجتماع وزراء الخارجية، لاسيما الوقف المحتمل للمساعدات.. كما ناقش أولاند مع رئيس الوزراء الإيطالي انريكو ليتا العنف في مصر، ووصفت مفوضة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون عمليات القتل في مصر "بالصادمة".


السعودية:


أعرب العاهل السعودي الملك عبد الله عن دعمه للحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش، قائلا إن المملكة تقف بجوار البلاد في قتالها "الإرهاب والضلال والفتنة" -  في اشارة واضحة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس المخلوع محمد مرسي، وفي كلمة متلفزة دعا عبد الله الشرفاء والمثقفين إلى الوقوف بقوة ضد كل من يحاول زعزعة استقرار البلاد التي طالنا قادت العالمين العربي والإسلامي".
تركيا:


استمرت انتقادات المسؤولين الاتراك للجيش وحملته القمعية، وقال الرئيس عبد الله غول إن "كل ما حدث مصر مخزي للإسلام والعالم العربي".  واستدعت تركيا ومصر سفيريهما للتشاور في وقت متأخر من الخميس بعد تدهور العلاقات بينهما.

تونس:


تدفق نحو 1500 على طريق رئيسي وسط العاصمة التونسية، معظمهم كانوا يتدفق من أهم مسجد بالعاصمة.. تجمع المحتجون في ميدان كبير أمام المسرح المحلي، وهم يرددون هتافات مؤيدة للشعب المصري، لاسيما مؤيدي مرسي، فضلا عن التنديد بالجيش المصري والولايات المتحدة. وكانت الاحتجاجات التي استمرت لمدة ساعة سلمية.
الكويت:


قالت الكويت إنها تساند الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لتأمين البلاد فيما تظاهر نحو مائة شخص خارج السفارة الامريكية في الكويت ضد فص اعتصامي انصار مرسي. ونقلت وكالة الانباء الرسمية يوم الجمعة عن مسؤول بوزارة الخارجية دعوته جميع الاطراف إلى التصالح ووقف جر البلاد إلى "فوضى شاملة".  وأضاف أن الحكومة يجب أن تبدأ حوارا جادا مع المحتجين، كما اعرب مع تعازيه لأهالي القتلى.

ألمانيا:


حثت الخارجية الالمانية مواطنيها على عدم السفر إلى مصر، في تمديد لتحذير سابق شمل منتجعات البحر الاحمر في الغردقة وشرم الشيخ.  أما الالمان المتواجدون في المنتجعات الشاطئية فوجهت لهم نصائح بتوخي الحذر والانتباه والبقاء على اتصال وثيق بإدارة الفندق وشركات السفر. وقال اتحاد السفر الالماني ان شركات السفر الالمانية الغت كل الحجوزات الى مصر حتى 15 سبتمبر ايلول. كما أعلنت الحكومة الالمانية ايضا تعليق 25 مليون يورو مساعدات لمصر في هيئة مشروعات حماية البيئة والطقس.  وقال وزير التنمية ديرك نيبل إن تمويل المشروعات الجديدة لن تتم الموافقة عليه في الوقت الحالي.

فرنسا:


قال وزير الخارجية لوران فابيوس إنه رفع مستوى تحذيره بشأن السفر إلى مصر الجمعة، وهو ما "ثبط رسميا" الشعب الفرنسي الذين يسافرون إلى مصر. وأضاف أن ذلك يعني أن منظمي الرحلات السياحية سيوقفون أنشطتهم. ونصح الفرنسيين بالفعل بتجنب الوجود في المدن الكبرى، مشيرا إلى أن مصر ليست بمنأى عن الحرب الأهلية "إنها في حالة من الفوضى".

إيطاليا:


ووسعت وزارة الخارجية الإيطالية نصائحها بعدم سفر المواطنين إلى مصر، لاسيما البحر الأحمر والمنتجعات الشمالية. وقالت وزيرة الخارجية ايما بونينو إن "من الوحشي وغير المقبول" أن تقدم السلطات المؤقتة في مصر "صورة مرعبة لانتهاك حقوق الانسان". كما قالت بونينو إن جماعة الإخوان المسلمين لابد أن تعمل على "وقف الانجرافات المتطرفة والطائفية وعدم استخدام العنف".

سويسرا:


حذرت الخارجية السويسرية من السفر لمصر، قائلة إن هناك خطرا من انتشار الاشتباكات العنيفة والمحتجين في سائر أنحاء البلاد.  ونصحت الوزارة مواطنيها الموجودين بمصر من متابعة الموقف وتحديث معلوماتهم واحترام حظر التجول والابتعاد عن الحشود وعن أي فعاليات من اي نوع.

اسبانيا:


قالت الخارجية الاسبانية إنها استدعت القائم بالأعمال بالسفارة المصرية بسبب غياب السفير لحث مصر على العودة عن حالة الطوارئ وكبح قوات الامن. وأضافت في بيان أن اولويات الحكومة الانتقالية في مصر يجب أن تكون تجنب المزيد من اراقة الدماء واحترام حقوق الانسان.  وقالت إن جميع الاطراف يجب أن تنضم الى "حوار وطني واسع شامل" لإعادة الاوضاع الى طبيعتها.

النرويج:


أدان وزير الخارجية النرويجي اسبن بارت ايده العنف غير المتناسب ضد المحتجين في محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء المصري المؤقت حازم الببلاوي. ونقل موقع نورواي بوست على الانترنت عن ايده قوله "الرسالة هي أنه يتعين فعل كل ما في الوسع لتفادي حمام دماء وان على قوات الامن أن تتقيد بالتزامات حقوق الانسان الدولية وان على كل الاطراف ان تتحلى بضبط النفس".

فنلندا، السويد، والدنمارك:


عدلت هذه الدول من نصائحها لمواطنيها فحذرت من أي سفر غير ضروري لمصر، والغى عدد من شركات السياحة رحلاتهم لمصر وبدأوا في اعادة السائحين من المنتجعات قبل مواعيدهم المقررة.

بولندا:


نصحت الخارجية البولندية المواطنين البولنديين بالبقاء في المنتجعات في حال اضطروا للسفر إلى مصر، وتجنب المدن الكبرى والبازارات ومراكز التسوق والمتاحف.  وقالت عبر موقعها الالكتروني إنها تعتبر منتجعات البحر الاحمر آمنة. وابلغ سائحون بولنديون عائدون من منتجعات بالغردقة تلفزيون تي في 24 في وارسو أن جميع الرحلات ألغيت، فيما عدا الرحلات الى الغردقة، وأن حراسات مسلحة تمركزت عند مطار المدينة.

النمسا:


تظاهر 500 شخص معظمهم من المصريين في ساحة القديس ستيفنس بوسط العاصمة فينيا مرددين اسم الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.
وقال علي إبراهيم، أحد ابناء الجالية المصرية من النمسا ومنظم الحدث، إن التظاهرة لا ترمي إلى إظهار التأييد للرئيس المعزول وإنما لدعم "الديموقراطية وحماية الحرية".

اندونيسيا:


خرج آلاف المتظاهرين للشوارع بعد صلاة الجمعة في عدد من المدن في سائر أنحاء اندونيسيا، أكثر البلدان الاسلامية سكانا، داعين لوضع حد لإراقة الدماء. وقال الرئيس سوسيلو بامبانغ يوديونو في خطابه السنوي للأمة إن القوة المفرطة التي استخدمت لتفريق المتظاهرين في مصر تتنافى وقيم الديمقراطية والانسانية، كما دعا جميع الاطراف إلى بناء توافق والسعي لحل يرضي جميع الاطراف.

فنزويلا:


أدان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الجمعة العنف الدائر في مصر، وأعلن قراره باستدعاء سفير بلاده مع بقاء الملحق التجاري مسؤولا عن السفارة.  وقال إنه بالرغم من الخلافات السياسية بين الحكومة الفنزويلية والاخوان المسلمين "فقد نبهنا منذ البداية إلى أن الانقلاب ضد الرئيس مرسي غير دستوري وغير قانوني". واضاف الرئيس اليساري أن "الرئيس مرسي مخطوف وهو الرئيس الشرعي لمصر.. والايدي الامبريالية التي تعبث بمصر هي المسؤولة عن حمامات الدم".

طالبان:


أدانت حركة طالبان أعمال العنف ودعت إلى عودة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى منصبه.
وفي بيان حمل توقيع إمارة أفغانستان الإسلامية، دعت الحركة المنظمات الدولية إلى اتخاذ خطوات عملية لوقف العنف وألا "تكون راضية فقط بإدانة هذه الحادثة الوحشية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان