رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

المختفون قسريا.. وتبقى القائمة مفتوحة

المختفون قسريا.. وتبقى القائمة مفتوحة

ملفات

داليا رضوان - إسراء الطويل

المختفون قسريا.. وتبقى القائمة مفتوحة

مصر العربية 13 يونيو 2015 11:39

 

"إسراء الطويل.. أحمد يسرى زكى.. أنس سلام.. وأسامة سلطان.. وإسلام سلطان.. أحمد خطاب،أحمد البيلى.. داليا رضوان, صبرى الغول”.. إنها مجرد طليعة قائمة طويلة من أسماء عشرات الشباب الذين خرجوا من بيوتهم، لكنهم لم يعودوا إليها، لا يعرف ذووهم إليهم طريقا، ولا تعلن قوات الأمن اعتقالهم أو توقيفهم لأي سبب من الأسباب، أو في أي مكان من أقسام الشرطة أو السجون، ليظل مصير الشباب الذين يجمع بينهم معارضتهم للسلطات الحالية مجهولا طيّ ملفٍ بدأ يعرف إعلاميا باسم "الاختفاء القسري".

 

 

وظهر الحديث عن "الاختفاء القسري" إعلاميًا بعد اختفاء "إسراء الطويل" المصورة المصرية، التي كانت وجها معتادا في المظاهرات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، قبل أن ترتد رصاصة شرطة لتصيب عمودها الفقري في يناير من العام الماضي، تاركة إياها عاجزة جزئيا عن الحركة.

 

إسراء التي لا تنتمي إلى تنظيم أو حزب سياسي، نشرت قبل ذلك صورا لها بعد إصابتها، جالسة على سريرها، وحولها صور أصدقاء قضوا نحبهم، أو زج بهم في غياهب السجون، وعلقت في مقابلة سابقة، قائلة: “ لقد دفعنا ثمنا غاليا من اجل تلك المعركة، لست متيقنة من أنها تستحق ذلك..لست منخرطة في عالم السياسة هذه الأيام".

 

لكن الابتعاد عن السياسة والأضواء لم يكن باختيار إسراء الطويل، ففي 1 يونيو الجاري، انضمت إسراء إلى صفوف المعارضين المفقودين لتصبح واحدة ضمن 66 شخصا اختفوا دون أي أثر، في فترة لا تتجاوز شهرين، ويقول حقوقيون إن تتبع هذا الكم الهائل من الحالات منذ 3 يوليو 2013 يبدو مثل إحصاء حبات الرمل، جراء عدم الإبلاغ عن بعض المختفين، وفقا لتقديرات نشرتها تليجراف.

 

اقرأ أيضًا:

الاختفاء القسرى.. نهايات القمع وبدايات التغيير

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان