رئيس التحرير: عادل صبري 10:30 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محافظ سوهاج: الآثار مهملة ويجب احترام الحكومة للقطاع الخاص

محافظ سوهاج: الآثار مهملة ويجب احترام الحكومة للقطاع الخاص

ملفات

خلال حوار مع أيمن عبد المنعم - محافظ سوهاج

في حواره مع "مصر العربية"

محافظ سوهاج: الآثار مهملة ويجب احترام الحكومة للقطاع الخاص

عبدالله محمد 08 أبريل 2015 11:48

كشف الدكتور أيمن عبد المنعم، محافظ سوهاج عن تفاصيل جديدة حول مبادرة "مشروعك"، التي أعلنتها الحكومة ممثلة في وزارة التنمية المحلية، وأخرى حول المؤتمر الاقتصادي، المقرر عقده في المحافظة يوم 10 من الشهر الجاري والمشاكل التي تواجهها.

 

وأوضح عبد المنعم - في حوار مع "مصر العربية" - أن المحافظة من خلال "مشروعك" ستمنح القروض لكل الأعمار والفئات.

 

وأضاف أن المؤتمر الاقتصادي كان تحديًا كبيرًا أمام الدولة، وأنها أعادت به مكانتها وهيبتها بين الدول العربية، مؤكدًا أن الحكومة يجب عليها أن تحترم القطاع الخاص، ولا تعتبره عدوًا لها.

 

وإلى نص الحوار:

 

ـ ما هي مبادرة "مشروعك" التي أعلنت عنها الحكومة؟

هي مبادرة لإعطاء قروض للشاب بالمحافظات تحت مسمى المشروع القومي للتنمية البشرية والمجتمعية والمحلية "مشروعك"، بالتعاون مع عدد من البنوك؛ لتوفير فرص عمل في مجال الصناعات، وتشجيع الشباب على تنفيذ المشروعات.

 

ـ ما هي استعدادات المحافظة لمبادرة "مشروعك"؟

يوجد 14 مكتبا في المحافظة تابعين للمشروع، وكل مكتب يحتوي على ممثلي جميع البنوك الموجودة في المحافظة، بالإضافة إلى شخص من الجهاز الإداري للمحافظة.

 

ـ كيف سيتم العمل على أرض الواقع؟

يوجد بالمحافظة شخص يمثل الـ 14 مكتبا، ودوره هو أن يكون همزة الوصل بين الجميع، بحيث يقوم بتذليل أي عوائق أمام المكاتب والمشروع.

 

ـ ماذا تختلف هذه المبادرة عن غيرها؟

المختلف في هذا المشروع أن المحافظة قامت بتوعية المواطنين، وكانوا سعداء بالمشروع، والجديد أننا تفادينا الأخطاء التي حدثت في المشروعات السابقة التي تعتمد على إعطاء قروض صغيرة وميسرة؛ لتنفيذ مشروعات صغيرة ومتوسطة.

 

ـ ماهي الأشياء التي تفادتها المحافظة في المشروع الجديد؟

الدولة كانت تفتح أبواب الاقتراض عن طريق صندوق البنوك، وأغلب الشباب الذين تقدموا لهذا المشروع لم يكن لديهم دراسة جدوى، ولم يستطيعوا تقيم الفائدة، وما هو قرض البنك، وتعرض أغلبهم إلى التعذر في السداد، لذلك كانت التوعية في هذا المشروع الجديد ضرورية.

كما خففت الدولة الحمل على المتقدمين للمشروع، فعدما يتقدم الشاب سيجد شخص من المحليات، "إحنا أحن على الشباب من البنوك".

 

ـ بماذا تتميز المحافظة عن البنوك؟

البنوك لديها الأموال ولكن لا تستطيع توظيفها، ولكن ستدرس المحافظة مشروع أي شاب، وستكون الضامن أو الكفيل.

 

كما أن إجراءات البنك صارمة، مثل الحاجة إلى ضامن وغيرها، بالإضافة إلى عدم المراقبة، فكان بعض الأشخاص يستخدمون القروض في أشياء أخرى مثل شراء منزل وأشياء أخرى.

 

 

ـ ما الضمانات الجديدة في المشروع؟

الضمانات ممثلة في الوحدة المحلية ورئيسها، بعد دراسة الجدوى، والاطلاع على بيانات الشباب، وبذلك يقتصر دور البنوك في إعطاء القروض فقط، ويأتي دور المحافظة بعد ذلك.

 

ـ ما هو  السقف المحدد للقروض؟

تبدأ القروض من 25 ألف جنيه حتى مليوني جنيه، أما بالنسبة لإعطاء مهلة للسداد للبعض، فهذا سيعتمد على ماهية المشروع.

 

كما أن تلك القروض ليست للشباب فقط، بل لكل الأشخاص والأعمار، وستكون المنازل والحارات عبارة عن مصانع، وسنوفر العديد من الأموال لصالح الحجز الموجود حاليًا، ولمصلحتنا أن تعمل جميع المشروعات.

 

ـ وماذا عن الأشخاص التي لا تستخدم القروض في مكانها الصحيح؟

لهذا جعلنا الوحدة المحلية شريك في المشروع، فكان التعامل في السابق بين الشخص والبنك فقط وهذا غيرموجود في "مشروعك"، فلو تقدم شاب بمشروع معين، الوحدة المحلية تعرف جيدًا هل هذا المشروع صالح أم لا، ويوجد مناطق استثمارية وصناعية، وسنسهل للشباب عمل مشروعات بها.

 

ـ ما وجهة نظرك في المؤتمر الاقتصادي؟

المؤتمر الاقتصادي والذي عقد في مارس الماضي، كان تحديًا كبيرًا، وإن مصر تُعيد مكانتها وتأتي الدول إليها فهذا تحدي آخر، بالإضافة إلى أن البعض كانوا يشككون في عدم قدرة مصر عمل مؤتمر مثل هذا، بعد السنوات التي مرت علينا، بالإضافة إلى عودة هيبة الدولة بحضور الدول الأخرى، حتى ولم تشاركنا في أي مشروع.

 

ـ ما الصلاحيات الجديدة للخروج من البيوقراطية؟

نحن على وعد بتنفيذ اللامركزية، ولكنها لم تطبق، ولكن الأمر ليس صلاحيات كما يقال، فالقوانين موجودة وبها مرونة.

 

ـ كيف تتعامل المحافظة مع القطاع الخاص؟

يجب أن نحترم القطاع الخاص والمجتمع المدني، ونعطي له فرصة للمشاركة، وإذا نظرنا إلى الفترة السابقة سنجد أن الحكومة تنظر إلى القطاع الخاص والمجتمع المدني كأعداء، والتشكيك فيه، وكل هذا خطأ.

 

ما المشروعات التي شاركت سوهاج بها في المؤتمر الاقتصادي؟

قدمنا حوالي 12 مشروعا ولدينا العديد من المصانع، وتشتهر سوهاج بالكبريتيد الذي يتم استخراجه من الجبال، ومصانع قصب السكر، ويوجد مصانع توقفت مثل: الغزل والنسيج، والحرير، ويوجد صناعات أخرى راقية أوشكت أن تندثر.

كما أن المحافظة ستعقد يوم 10 إبريل الحالي في عيدها القومي، مؤتمرا اقتصاديا سيحضرة رجال الأعمال بالمحافظة، والمستثمرون المصريون والأجانب.

 

ما هي الخطة لحل مشاكل المحافظة؟

سيتم حلها بالأسلوب غير النمطي، على سبيل المثال الآثار مهملة فيجب تسويقها،  والسياحة لم تأخد حقها في المحافظة، لذلك سنبدأ تفعيلها، وكذلك يوجد مشاكل في المناطق الصناعية، ولذلك قمنا بعمل جلسات لحلها، وتواصلنا مع رجال الأعمال لتزليل العقبات.

 

هل يوجد بالمحافظة مشاكل في التموين أو الأنابيب؟

 

وجدنا أن بعض الأشخاص تأخد حصصها وتبيعها في السوق السوداء، ويوجد أشياء ساعدت على حل تلك المشكلة مثل التعاون بين مباحث التموين، والوحدات المحلية، والتواجد في الشارع، والرقابة في منافذ البيع، وكذلك أمرت بعدم توزيع الأنابيب إلا من الساعة 6 إلى 8 مساءًا.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان