رئيس التحرير: عادل صبري 08:11 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مساعد وزير الداخلية: هدفنا الوحيد فرض الأمن

الشرطة تواجه الشغب بالعصي والغاز والمطاطي

مساعد وزير الداخلية: هدفنا الوحيد فرض الأمن

فتحى المصرى 17 يونيو 2013 20:09

عرض اللواء محمود شرف، مساعد أول وزير الداخلية لقوات الأمن، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية "، الكيفية التي تتعامل بها قوات الأمن مع أعمال الشغب، موضحا أنها متدرجة وهدفها الوحيد فرض الأمن .

وقال شرف، إن أحداث الشغب يتم التعامل معها بعد دراسة الوضع  القانونى للأحداث وتقييمه ثم تبدأ قيادة القوات بالإقناع والتحدث إلى الطرف الآخر(المشاغبين)، مضيفا أنه لا يتم الاشتباك إلا عندما تتحول الأحداث إلى مشاغبات أو تشابك فيتم إنذار المشاركين  بالمياه والعصى، وبعد ذلك يتم استخدام الغازات المسيلة للدموع .

 وأوضح مساعد الوزير، أنه يتم بين كل مرحلة وأخرى إرشاد المشاغبين إلى طريقة الانصراف من أماكن تجمعهم.

من جانبه، أوضح اللواء صلاح عقيل، مدير إدارة التدريب بوزارة الداخلية، أن طرق فض الشغب تتعدد، منها طريقة "رأس السهم"، أي تفرقة المتظاهرين في اتجاهين مختلفين عن طريق نشر القوات على شكل رأس مثلث مقلوب.

وهناك أيضا طريقة القلعة المفتوحة التي تعني إبعاد المتظاهرين عن المواقع الهامة والحيوية وتوزيعهم إلي أماكن بعيدة عن الحدث والمنشأة، مضيفا أن هذه الطريقة تستخدم لحماية الشخصيات الهامة على غرار ما حدث مع  الرئيس الأمريكي باراك أوباما  أثناء زيارته لمصر. 

فيما تشمل الأسلحة المستخدمة في فض الشغب - يقول عقيل كل من "الدونوك " وهو  عبارة عن عصا وبطارية صغيرة، وعصا "الدنفا "، والرصاص المطاطي، وهي قذائف مطاطية أو مغطاة بالمطاط يمكن إطلاقها من أسلحة نارية عادية، أو من بنادق الشغب المصممة  لكي تكون أقل ضررا وكبديل عن القذائف المعدنية.

و يعد الغاز المسيل للدموع، حسب وصف مدير إدارة التدريب من الوسائل القديمة المستخدمة في السيطرة على الاحتجاجات المدنية وفض التجمعات، وهو يتكون من رذاذ الفلفل الأسود وثلاث مواد كيميائية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان