رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تقرير: 18 مليون لتر سولار تُهرب من مصر للأردن سنويا

تقرير: 18 مليون لتر سولار تُهرب من مصر للأردن سنويا

02 يونيو 2013 18:42

كشفت القنصلية المصرية بمحافظة العقبة الأردنية، أن سائقى الشاحنات يقومون بتهريب نحو 18 مليون لتر سولار مصرى سنويا إلى الأردن.

 

وقال محمد علوى نائب القنصل المصرى فى العقبة، إن القنصلية رفعت تقريرا إلى وزارة الخارجية بالقاهرة بعمليات تهريب سائقى الشاحنات للسولار المصرى المدعم عبر الخط الملاحى (نويبع/ العقبة)، مشيرا إلى أن هذه المشكلة مسئولية وزارتى الداخلية والبترول إلا أنه لم يتحرك أى مسئول مصري لوقف هذا التهريب.

 

وأضاف أن المعلومات التى وردت إلى القنصلية، أشارت إلى أن سائقى الشاحنات يحصلون على السولار المدعم يوميا من محطات التموين أو شبكات التهريب بالسوق السوداء بسيناء.

 

وتابع : "تحمل كل شاحنة ما يقرب من 3 آلاف لتر من خلال ثلاث "تنكات" بها، يتم بيعها لأردنيين ولا يتبقى لها أكثر من 200 لتر تكفيه حتى يصل من ميناء العقبة حتى منفذ "الدرة"، حيث الحدود الأردنية مع السعودية، التى تدعم السولار هى الأخرى، لافتا إلى أن السائقين يبيعون السولار المصرى الدعم بالأردن بـ6أضعاف سعره فى مصر والبالغ 110قروش.

 

وأوضح علوى، أنه مفترض ألا تحمل الشاحنة أكثر من 20% من حمولة "تنك" واحد بها، لافتا إلى أن مسئولية القنصلية المصرية بالعقبة تقتصر على إرسال تقرير لوزارة الخارجية بالقاهرة عن عمليات التهريب هذه، لكى تقوم الخارجية برفعه لوزارتى الداخلية والبترول، وهو ما فعلته القنصلية بالفعل .

 

وعن أزمة العمالة المصرية بالأردن، أكد علوى، أن الأزمة انتهت بعد زيارة رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل الأخيرة للأردن، حيث وافقت السلطات الأردنية على منح العمالة المصرية مهلة لتوفيق أوضاعهم، وتوقفت بعد هذا الاتفاق عمليات التفتيش التى كانت تجريها وزارة العمل الأردنية على العمالة المصرية.

 

ولفت إلى أن القنصلية المصرية بالعقبة والسفارة بعمان تحاولان تقديم كل التسهيلات الممكنة والتيسيرات للعمالة والمواطنين المصريين الموجودين بالأردن، والذين يقترب عددهم من النصف مليون مواطن، حيث اتنقلت مؤخرا إلى مقر إدارى جديد أكبر فى المساحة لإتاحة الفرصة لاستقبال أكبر عدد من المقيمين بالعقبة والمحافظات الأردنية الجنوبية للاستماع لمطالبهم وتيسير الخدمات المقدمة لهم، مشيرا إلى أن القنصلية أقامت يوما طبيا للكشف المجانى لمن يرغب من العمالة بالاتفاق مع مراكز طبية بالعقبة.

 

كما أنه تم إرجاء تنفيذ عمليات تطوير بميناء العقبة بعد مباحثات مصرية من وزارة السياحة وغرفة السياحة مع المسئولين لحين انتهاء موسم العمرة هذا العام.

 

من ناحية أخرى، قال حسين الصعوب المدير التنفيذى لشركة الجسر العربى المملوكة لمصر والأردن والعراق، إن الشركة ستنفذ رصيف الشاحنات فى ميناء نويبع بنظام الـ bot ، مشيرا إلى أن نظام تأسيس الشركة الدولى وعقد التأسيس بين دول مصر والأردن والعراق لا يسمح لأى شركة أخرى بتنفيذ رصيف فى ميناءى العقبة الأردنى ونويبع المصرى حتى عام 2028 .

 

وأضاف الصعوب لـ "مصر العربية" أن الشركة بدأت الاستعدادت لموسمى العمرة والحج، وتم تدشين العبارة الجديدة "سيناء"بطاقة ـ400 راكب و100 شاحنة وسيارة، موضحا أن طاقة الجسر والتى تقدر بـ 7 عبارات جاهزة لنقل نحو  250ألف معتمر وحاج فى شهرى شعبان ورمضان والحج وعودة العمالة بالخليج، وهناك لجنة مصرية أردنية تضم الوزارات المعنية من البلدين لتسهيل إجراءات سفر وعودة الحجاج والمعتمرين.

 

وانتقد الصعوب بطء الحكومتين المصرية والأردنية فى تنفيذ مشروعات البنية التحتية والمعلوماتية وتسهيل حركة نقل الركاب بين البلدين، مشيرا إلى أن الشركة قامت بدورها بتحديث أسطولها وأصبحت لديها 7 عبارات سريعة ولكن الإجراءات وعدم صالات ركاب حديثة لا يتناسب مع حجم الإنجازات، حيث لا يزال الراكب ينتظر بالساعات فى الميناءين رغم أنهما أهم حلقة وصل بين العالم العربى فى المشرق والمغرب .

 

وقال الربان نبيل لطفى نائب مدير شركة الجسر العربى، إن الشركة حققت صافى أرباح 17.5 مليون دولار وتم رفع رأس مال الشركة إلى 100 مليون دولار مقارنة 84 مليون العام الماضى.

 

وأوضح أن زيادة رأس المال سيساهم في زيادة الاستثمارات للشركة العام المقبل، موضحا أن الشركة أصبحت في الصدارة على مستوى البحر الأحمر، ودخلت ضمن الشركات العالمية .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان