رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

3,1 مليون أسرة فقيرة خارج حسابات الحكومة

3,1 مليون أسرة فقيرة خارج حسابات الحكومة

ملفات

ممدوح الولي

حتى بعد زيادة عدد أسر الضمان الاجتماعى

3,1 مليون أسرة فقيرة خارج حسابات الحكومة

ممدوح الولي 18 يوليو 2014 21:18

تكررت تصريحات رئيس وزراء حكومة الانقلاب وعدد من وزرائه خاصة من أعضاء المجموعة الاقتصادية ، بقيام الحكومة بزيادة عدد أسر الضمان الاجتماعى من 5ر1 مليون أسرة الى 3 مليون أسرة ، كإجراء اجتماعى لامتصاص أثر زيادة الأسعار على الفقراء بعد زيادة أسعار الطاقة .

وظن الكثيرين أن الحكومة قد زادت بالفعل عدد أسر الضمان الاجتماعى من كثرة التصريحات الرسمية ، بينما يشير الواقع الى أن زيادة عدد الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعى هو وعد تأمل الحكومة تحقيقه خلال العام المالى الحالى 2014/ 2015الذى بدأ فى  يوليو الحالى .

- والغريب أن البيان المالى لوزارة المالية ، وهى الجهة التى ستدبر تمويل زيادة عدد أسر الضمان الاجتماعى ، قال فى الصفحة 96 منه أن زيادة أسر الضمان ستكون 825 ألف أسرة جديدة خلال العام المالى الجديد ، وليس 5ر1 مليون أسرة كما يصرح الوزراء ورئيسهم .

وهكذا سنصل الى 3ر2 مليون أسرة اذا تحققت وعود البيان المالى لوزارة المالية خلال العام المالى . وبالنظر الى مخصصات معاش الضمان الاجتماعى الشهرية نجد أنها 323 جنيه للأسرة المكونة من فرد واحد كالأرامل والمطلقات ، و360 جنيه للأسرة المكونة من فردين ، و413 جنيه للأسرة المكونة من ثلاثة أشخاص ، و450 جنيه للأسرة المكونة من أربعة أشخاص فأكثر .

وهكذا يكون نصيب الفرد شهريا 323 جنيه فى الأسرة المكونة من فرد واحد ، و180 جنيه فى الأسرة المكونة من فردين ، و138 جنيه فى الأسرة المكونة من ثلاثة أشخاص ، و5ر112 جنيه للفرد  بالأسرة المكونة من أربعة اشخاص ، و90 جنيه للفرد بالأسرة المكونة من خمسة أشخاص و75 جنيه للفرد فى الأسرة المكونة من ستة أشخاص .

وهنا نتساءل عن مدى كفاية تللك المبالغ لتوفير ولو سندوتش فى كل وجبة ، فالفرد فى  الأسرة المكونة من خمسة أشخاص سيكون لديه ثلاثة جنيهات يومية ، بحيث يخصص جنيه لكل وجبة ، وينسى أن هناك شىء اسمه الشاى أو المشروبات أو الفاكهة أو الحلويات . ويكفيه أن الحكومة حددت له خمسة أرغفة يوميا ستساعده فى غذائه ، وهذا يعنى أن ليس له صلة بتكاليف مياه الشرب والكهرباء والمواصلات والعلاج .

وقد يتساءل البعض لماذا تم تحديد بداية المعاشات الشهرية بمبلغ 323 جنيه شهريا للفرد ، والإجابة حتى يدخل فى  نطاق الفقر الذى حدده جهاز الإحصاء بملغ 327 جنيها للفرد شهريا ، وبما يعنى أنها أسر تقع تحت خط الفقر وتستحق معاش الضمان المخصص للأسر الفقيرة .

- وحتى نكون منصفين فقد خصصت الحكومة معاشات شهرية للأطفال اليتامى ، تبلغ قيمته 553 جنيه إذا كانت الأسرة بها طفل واحد يتيم ، أما اذا كانت  الأسرة بها طفلين يتيمين فلهما معا 101 جنيه ، فإذا كانوا ثلاثة أيتام كان لهم معا 132 جنيه ، فإذا كانوا أربعة أيتام فأكثر فلهم معا 161 جنيه شهريا .

وبالطبع فليست كل أسر الضمان الاجتماعى بها أيتام ، بل ان متوسط عدد السر التى تحصل على معاش الطفل يصل لحوالى 40 ألف أسرة ،  وبالتالى  فإن مبالغ التحسين التى يتم صرفها للأيتام  ، ستصل الى 2 % فقط من عدد أسر الضمان الاجتماعى   بعد زيادتها .

- والسؤال الأهم هنا اذا كان عدد الأسر المصرية حاليا 7ر20 مليون أسرة ، وتم تطبيق نسبة الفقر فى مصر عليهم - والتى لا تلقى قبولا من الاقتصاديين محليا ودوليا - ، والتى  قال جهاز الاحصاء أنها 4ر26 % ، فإننا نصل بعدد الأسر الفقيرة الى 5 مليون و457 ألف أسرة .

 فإذا خصمنا منهم ما قالت وزارة المالية أنها ستصل إليه  خلال العام المالى بعد زيادة عدد الأسر المستفيدة  ، والذى سيصل الى 2 مليون و825 ألف أسرة ، فإنه يتبقى 3 مليون و132 ألف أسرة فقيرة خارج معاش الضمان الاجتماعى ، فما بالنا لو أخذنا العدد الحقيقى للأسر الفقيرة  ، وتلك هى الكارثة المجتمعية فى ضوء زيادة أسعار السلع الغذائية والمواصلات  بعد رفع أسعار الوقود .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان