رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عميد معهد القلب: نحتاج مضاعفة الميزانية 6 مرات

عميد معهد القلب: نحتاج مضاعفة الميزانية 6 مرات

ملفات

الدكتور محمد عزيز، عميد معهد القلب القومي

والفحم لن يؤثر على المواطنين..

عميد معهد القلب: نحتاج مضاعفة الميزانية 6 مرات

بسمة الجزار وعبدالغنى دياب 05 مايو 2014 14:14

25% من الشباب  مصابون بالحمى الروماتيزمية

نستقبل 350 ألفا سنويا.. ونجري 15 ألف جراحة قلب

المعهد يستقبل يوميًا، وطوال أيام الأسبوع 1000 مريض

قال الدكتور محمد عزيز، عميد معهد القلب القومي، إن ميزانية المعهد تقدر بحوالي 8 ملايين جنيه، مؤكدًا احتياجه 50 مليون جنيه لتغطية العجز بالمعهد، وتقديم الخدمات لآلاف المرضى.

جاء ذلك خلال الحوار الذي لـ"مصر العربية" وتحدث فيه عن كافة العقبات والاحتياجات والخدمات التي تقع على عاتق المعهد.

 

وإلى نص الحوار:

·       بدايةً.. ما هي المشاكل التي يعانيها المعهد؟

عجز الميزانية، وضعف موارد التمويل، والتزاحم الشديد للمرضى على عيادات وأقسام المعهد، هي أقوى المعضلات التي تواجهنا، في ضوء تدني المخصصات المالية من التبرعات والمنح والمساعدات.

·        كم عدد المرضى المترددين على المعهد؟

1000 مريض يوميًا، تستقبلهم العيادات الخارجية وقسم الطوارئ بالمعهد، بما يعادل 350 ألف مريض سنويًا في العيادات الخارجية، فضلًا عن إجراء 15 ألف جراحة قلب، كما أن للمعهد مبنى بمستشفى العجوزة لتغطية عدد كبير من المرضى، وذلك للمتابعة وصرف العلاج، لأن المريض لا يأتي للزيارة فقط، بل يتم تشخيص حالته وعجزه في أغلب الأحيان، لإجراء الفحوصات والأشعة اللازمة وفقًا لحالته، ومن ثم إجراء عملية جراحية إن لزم الأمر.

·        كم تبلغ ميزانية المعهد؟ وما حجم مديونيته؟

تبلغ مديونيات المعهد المتراكمة حوالي 13 مليون جنيه، مستحقة لوزارة الصحة والحكومة، فنحن بحاجة إلى 50 مليونا لافتتاح معهد مطار إمبابة، حيث إن الشركة استلمت الموقع وربع المبلغ (20 مليون إنشاءات -  25 مليون تجهيزات) ومن المقرر الانتهاء منه خلال عام ونصف.

·        حدثنا عن طاقة العمل داخل المعهد؟

المعهد يستقبل يوميًا، وطوال أيام الأسبوع 1000 مريض، منهم 800 بالعيادات الخارجية، و200 مريض بقسم طوارئ، ولدينا 9 غرف عمليات، منها غرفتان للأطفال، علاوة على 5 أجهزة قسطرة، كما يجري المعهد 3 آلاف عملية قلب مفتوح و 12 ألف قسطرة سنويًا إلى جانب افتتاح 8 حضانات جديد الأسبوع المقبل، لاستقبال المزيد من مرضى القلب من الأطفال.

ماذا عن شكاوى المرضى من نقص أسرّة الرعاية المركزة وطول الانتظار لإجراء الجراحات؟

بالفعل نتلقى كثير من الشكاوى، وأغلبها من التشابك بين أفراد الأمن والمرضى، نتيجة الانتظار طويلًا أو عدم وجود مكان للحالة، وهو أمر خارج عن إرادتنا في ضوء ضعف الإمكانات المتاحة للمعهد حيث نملك 70 سريرًا للرعاية المركزة الخاصة بأمراض الباطنة والقلب، و 40 سريرًا للعمليات الجراحية فقط.

·        ما هي المشروعات المقبلة التي تسعون لتطبيقها؟

سنقوم خلال الأشهر المقبلة بافتتاح عدة مراكز للقلب ببعض المحافظات من بينها أسوان والأقصر وسوهاج والمنيا وشبين الكوم وبنها والإسكندرية والمنصورة، وذلك لتخفيف الضغط على المعهد الرئيسي بامبابة ووتقديم المزيد من الخدمات الطبية والجراحية للمرضى، وأيضًا لرفع مستوى الخدمات الصحية والعلاجية.

 

·         وماذا عن التبرعات؟

حصلنا على موافقات لإنشاء حساب للتبرعات خاص بالمعهد، بالبنكين الأهلي والمركزي، لاستقبال التبرعات من المواطنين والمنظمات الخيرية والأهلية، ونأمل أن يكون هناك تفاعل واستجابة لتخفيف آلام الألاف من المرضى.   

·        ولماذا لم يستخدم المعهد الإعلانات كوسيلة لدعوة المصريين للتبرع؟

لا يمكننا إنفاق مبالغ وزارة الصحة المخصصة لعلاج المرضى على الإعلانات نظرًا لأن الميزانية قليلة، ولكن نسعى للاتفاق مع شركة دعاية وإعلانات خاصة لتصميم حملة إعلانية عن المعهد، من موارد خاصة.  

·        ماذا عن استخدام الفحم كمورد للطاقة وما تأثيره على مرضى القلب؟

الحكومة شددت على استخدام نظم بيئية وفلاتر لتنقية الجو من الأتربة الناجمة من الفحم، وبالتالي لن يكون له تأثير ضار على المواطنين، سواء الأصحاء أو المرضى.

·        هل هناك تزايد بمعدلات الإصابة بأمراض القلب في مصر؟

بالتأكيد هناك تزايد ملحوظ في أعداد مرضى القلب حيث أن 20% من المصريين ما بين 40-50 عامًا مصابون بأمراض شرايين القلب، إضافة إلى تزايد نسبة الإصابة بين الشباب إلى 25 % بأمراض الحمى الروماتيزمية، نتيجة بعض عوامل منها التدخين والسمنة، بالإضافة إلى وجود 3% من  الأطفال يعانون من عيوب خلقية تجعلهم من مرضى القلب، نتيجة زواج الأقارب وتدخين الأم الحامل وتناول عقاقير معينة. 

·        في الختام.. ما الرسالة التي توجهها للمواطنين؟

الأمل في الحياة هو سر النجاة من أمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة، إضافة إلى اتباع حمية غذائية سليمة، والابتعاد عن التدخين والشيشة، وممارسة الرياضة والحفاظ على الصحة العامة بما يرفع متوسط عمر الإنسان.  

اقرأ ايضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان