رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رواد "تويتر".. إعدام 683 مصريًا أم إخوانيًا؟

رواد "تويتر".. إعدام 683 مصريًا أم إخوانيًا؟

كتب - حسام على 30 أبريل 2014 21:07

«#إعدام_683_مصري أم #إعدام_683_إخوان؟»، هاشتاجين اختلفا حول توصيف الـ683 المحكوم عليهم بالإعدام من قبل محكمة جنايات المنيا، في قضية حرق مركز شرطة العدوة، فقلة من رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» جردوا المحكوم عليهم من مصريتهم، مؤيدين «شنقهم».

 


في حين أكد البعض الآخر أنه يختلف مع الإخوان ولكن لا يؤيد إعدامهم بتلك الأعداد الكبيرة، بينما ذهب عدد كبير من المغردين في الهاشتاجين إلى أن الإعدام بهذه الطريقة يمثل جريمة ضد الإنسانية أيًا كانت ماهية الأشخاص المحكوم عليهم.


وأدان فسطاط من المغردين، وجود أطفال وعجائز ونساء ومقعدين بين المحكوم عليهم بالإعدام، واستعرض بعضهم صورة لبكاء طفل عند سماع منطوق حكم إحالة أوراق والده إلى مفتى الجمهورية، بالإضافة إلى تداول بعض الرسومات الكاريكاتورية الساخرة من الحالة التي وصلت إليها العدالة في مصر، ولم تخل بعض التغريدات من السباب ضد النظام الحالي.


مصري أم إخوان؟!


نادى قلة من المغردين، بعدم انتقاد حكم محكمة جنايات المنيا بإعدام 683 متهمًا في قضية حرق مركز شرطة العدوى، بل ذهبوا إلى تجريدهم من مصريتهم، ووصفهم بمؤيدى الإخوان فقط، وكان على رأس هؤلاء، المغرّد أمين« /\ /\/\ \ /\/ ‏@_ A_M_i_N_» الذي قال في إحدى تغريداته: «الموت لكل مؤيدى الإخوان»، وأضاف في أخرى: «اسمهم إخواني، مش مصري و في ستين داهية..... البنا»، واتفق معه pooooooop « @popelkber» الذي أكد في تغريدة أخرى: « اسمهم 683 إرهابي مش 683 مصري ﻻن مفيش مصري يعمل اللي عملوا».


وغالي البعض في مهاجمة المحكوم عليهم، إذ طالب السّلم «@salemelsa3don »، بـ«سحلهم في الشوارع بعد إعدامهم»، وظهر ذلك في قوله: «يستاهلون والمفروض بعد إعدامهم ينسحلون بشارع».


فى حين أكدت فئة كبير من المغرّدين، اختلافها السياسي مع الإخوان، ولكن ذلك لا يبرر إطلاقًا إعدام أعداد كبيرة منهم بهذه الطريقة، والحكم عليهم في جلسات محاكمة لم تستغرق سوى 10 دقائق، إذ أوضحت نهى خليفة «@NahyahAK»: « اعدام الإخوان مجزره إرهابيه وان كنت ضد الإخوان الا انه فعل شنيع وضد الإنسانيه».

وأشارت shiam « @aaam_s» إلى أن القضاء الأمريكى قد يستغرق 10 سنوات لإصدار حكم بالإعدام ضد شخص واحد، ولكن القضاء المصري «الشامخ» تكفيه ساعة واحدة لإعدام 683 شخص.


ويسخر إنسان حر «@AhmedKhatab89» من حكم «جنايات المنيا» قائلًا: « اصلا #الإخوان متفقين مع القاضى يديهم اعدام عشان يكسبوا تعاطف الناس:) مش محتاجة فكاكة يعنى:)».

 

جريمة ضد الإنسانية


استنكر عدد من النشطاء، استغلال النظام الحاكم في مصر للقضاء في تصفية خصومه السياسيين من الإخوان وغيرهم، معتبرين أن صدور أحكام إعدام جماعي ضد قادة الجماعة وأعضائها يمثل جريمة ضد الإنسانية، ويخالف كافة المواثيق والقوانين الدولية.


قال أسامة بن على «@Osama07A»: « من بركات #السيسي أنه حول قتل الشعب من الميادين والساحات إلى قاعات المحاكم.. بورك حكم العسكر»، وأضاف متعب البصيص « @mtab74»: مناصحة الحاكم جهرًا …. فتنه وإعدام ٧٠٠ مسلم ….. جائزه.. #اين_اخلاق_الإسلام_عن_العرب».


وأردف محمد بن صالح الكريدا «@mohamadalkraida»: « السياسي والقاضي المصري يتعاملون بحماقة وغباء منقطعي النظير في قمع #الإخوان_المسلمين... مما يرجع عليهم بالويل والثبور».

 

وتهكم علاء أشرف «@karabantas84 » على الحكم بقوله: « واضح إن في offer كل ما تعدم أكتر فرصتك في الفوز تكتر»، واستطرد عهد الثورة «@MahmmoudEissa»: « جاري الان تقليل عدد سكان مصر».  

 

إعدام نساء وأموات ومقعدين وأطفال


أعرب المغردون في الهاشتاجين، عن دهشتهم، من وجود نساء وأموات ومقعدين وأطفال بين المحكوم عليهم بالإعدام، من قبل قاضى «جنايات المنيا» الذي وصفوه بـ«الجزار»، فيؤكد سيد زيادة «‏@sayedzyada »: «ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺻﺪﺭ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﺣﻜﻢ بالإعدام 3 ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ: ﺳﺎﻟﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺴﺘﺎﺭ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﺣﻤﺪ، ﻫﻨﺎﺀ ﺳﻨﻮﺳﻲ ﻓﺮﺝ ﺁﺩﻡ، ﻫﻨﺎﺀ ﺟﻤﻌﺔ ﻣﺴﻌﻮﺩ»، وتابع: «عبد الرحمن ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ، ﻭ ﺑﺪﻭﻯ ﻓﺮﺍﺝ ﻣﺤﻤﺪ، ﻭ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺣﻴﺪﺭ. ﺃﻣﻮﺍﺕ... ولم يمنع ذلك القاضى من أن يحكم عليهم بالإعدام!».

أما عن المقعدين، فيوضح «زيادة»، أن «عصام محمد، أحد المحكوم عليهم بالإعدام، مصاب منذ صغره بمرض بشلل الأطفال، ولا يستطيع الحركة، ورغم ذلك اتهمته النيابة بإلقاء المولوتوف واقتحام قسم شرطة العدوة، وصدر في حقه حكم الإعدام».


وفيما يخص إعدام الأطفال، عبّر عبد الحميد @hame_dooon» «، عن استيائه من إعدام الطفل سلطان جمعة، قائلًا: « ولا أي اندهاش.. الطفل سلطان جمعة اتحكم عليه بالاعدام»، وأبدى noor refai «@noorrefai1 »، غضبه من إعدام الأطفال صائحًا: «لا احتمل السكوت وأنا انظر إلى اطفال المحكومين بالأعدام... حسبى الله ونعم الوكيل:(».

 

الجزار


فيما هاجمت سوما « @semsmaaaaaa » قاضى محكمة الجنايات، واصفة إياه بـ«الجزار» ومحكمته بـ«المشرحة»، وظهر ذلك في قولها: «قاضي_الاعدامات الشهير بالجزار.. #اعدام_683_مصري على ايد الجزار.. هي دي محكمة ولا مشرحه».


وأضافت كده «@MarwaAbdelmoaty»: « القاضى المجنون مكانه الخانكه مش المنصه»، واستطرد فايح العتيبى «@Fai7O»: رخص دم البنادم فالكنانه.. وقام الموت يفتل شاربينه.. ماعند المحكمه غير الإدانة.. وقاضيها عسى الله مايعينه».

 

وكانت محكمة جنايات المنيا، برئاسة المستشار سعيد يوسف الستار، قد أصدرت حكمًا، أول أمس الاثنين، بإحالة أوراق 683 إخوانيًا، بينهم المرشد محمد بديع إلى فضيلة المفتي، في قضية حرق مركز شرطة العدوة، لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم، وصدّقت على إعدام 38 والمؤبد لـ490، في قتل نائب مأمور مركز شرطة مطاي. 

 

اقرأ أيضًا:

 

مصر تحطم الأرقام العالمية في الإعدام  

الإعدام الجماعي أفقد مصر دعم الكونجرس 

عزام: أحكام الإعدام الجماعية استكمال لفاشية وإرهاب الدولة

  

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان