رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مدير أمن الشرقية: نعاني من إنشغال الأمن بملفات كثيرة

مدير أمن الشرقية: نعاني من إنشغال الأمن بملفات كثيرة

ملفات

اللواء سامح الكيلاني مدير أمن الشرقية

منها التظاهرات وحوادث السرقة والخطف والقتل

مدير أمن الشرقية: نعاني من إنشغال الأمن بملفات كثيرة

الشرقية – محمد محمود 27 أبريل 2014 08:37

قال اللواء سامح الكيلاني مدير أمن الشرقية: إن الحالة الأمنية تحسنت كثيرًا عن العام الماضي، والشرطة تمكنت من الرجوع بعد سقوطها في 2011، بمساعدة المواطنين الشرفاء.

وأضاف في حوار لـ مصر العربية، نخوض حربا مع الإرهاب والجماعات التكفيرية، كما نتصدى بكل حسم لتظاهرات الإخوان، وتمكنّا من السيطرة على عمليات السرقات بالإكراه.

وإلى نص الحوار..

متى يشعر المواطن بالأمن داخل المحافظة، ويمكنه السفر ليلاً دون قتله أو سرقة سيارته؟

المستوى الأمني بالمحافظة في تحسُّن ملحوظ لكننا نطمع في تحقيق المزيد لأهالي المحافظة، وخاصة أن الشرقية من المحافظات الكبرى والمكتظة ونحن نعاني من انشغال الأمن بملفات كثيرة جدًا، فنحن نواجه يوميًا مظاهرات الإخوان خصوصًا في مراكز أبو كبير وبلبيس والعاشر من رمضان ومنيا القمح والزقازيق ونتصدى لمعظمهم، أما عن الجانب الجنائي فحوادث الخطف ازدادت في المحافظة واستفحل خطرها لكن بجهود الداخلية تراجعت هذه الظاهرة، ومن ضمن الجهود التي بذلناها خلال الفترة الماضية تم ضبط العديد من التشكيلات العصابية بالمحافظة؛ لأن خطف مستثمر أو طفل مشكلة صعبة لكننا نتصدى لها، فضلاً عن حوادث التثبيت التي تحدث لقائدي السيارات على الطرق لطلب فدية أو التفاوض لإرجاع السيارة فنحن نتصدى لمعظم هذه الحوادث.

 

بماذا تصفون الاغتيالات التي تشهدها المحافظة ضد الشرطة والجيش؟ وكيف تتصدون لها؟

أنا مختلف مع الإعلام في وصف الجهاز الأمني بالتكاسل؛ فالولايات المتحدة شهدت عدة عمليات إرهابية خلال العام الماضي، ومنها حادث بوسطن وحادثة البحرية الأمريكية في واشنطن الولايات، واليوم نحن نواجه عناصر تكفيرية مجرمة، وأعتقد أن الجهاز الأمني المصري هو الأكثر فاعلية مقارنة بأجهزة الدول الأخرى، والشرطة التي أصيبت بنكسة في 2011 استطاعت أن تتخطى هذه الأزمة مرة أخرى بتعاون المواطنين الشرفاء.. فهذا إنجاز غير مسبوق، ورغم أن العمليات الإرهابية لا يمكن لأحد أن يتوقعها إلا أننا نحاول التقليل من أثرها، وأنا أوجه الشكر لتعاون القوات المسلحة معنا، وإحنا دلوقتي نحارب لتحرير مصر وهما بيواجهونا بالاغتيالات والعمليات الإرهابية لإرباك المشهد.

 

ما تفسيركم لتعدد حالات الخطف بالمراكز المختلفة بالمحافظة ؟

أعانى من ذلك أشد المعاناة خاصة في حالات خطف الفتيات والسيدات، ورغم ذلك هناك تصرفات خاطئة من المواطنين وهى قطع الطرق عقب غياب أية أنثى بعشر دقائق كوسيلة ضغط على الشرطة، وهذا مفهوم خاطئ لأننا لو لدينا محضر أو معلومة نتحرك عليها فورًا ولكن الأهالي يخفون عنا الحقائق وغالبًا ما يكون غياب السيدات والفتيات عائدًا لمشاكل اجتماعية وأسرية أو قصص غرامية باختلاف أشكالها ثم يطالبوننا بعدم النشر.

 

الشرقية تعد من أكثر المحافظات تطبيقًا لحد الحرابة، فلماذا؟

هناك مفهوم خاطئ بالنسبة لهذا المصطلح غير الموجود على أرض الواقع؛ لأن ما يسمح به القانون حالة التلبس فقط وتسليمه للجهات المختصة، ولا يحق لأي مواطن أن ينصب من نفسه شرطة ونيابة وقضاء؛ لأن ذلك مخالف لكل الأعراف والتقاليد والقوانين، وهناك 14 حالة لتطبيق هذا بالشرقية حضرت منهم خمس حالات فقط، وتم إنقاذ حالتين من أيدي الأهالي.. وفى واقعة بمنيا القمح تم تبادل إطلاق النار بين المتهمين وضباط الشرطة حتى نفذت الذخيرة من المتهمين، وعقب إلقاء الشرطة القبض عليهم أحاط بهم عدد كبير من المواطنين وقتلوهم ومثلوا بجثثهم وليس هذا من حقهم بتاتًا؛ لأن القانون أحاط عملية الإعداد بضوابط كثيرة ومراحل متعددة؛ لأن المحكمة لا تصدر الحكم إلا بالإجماع وكان هناك خلافات عائلية بين الطرفين وندموا أشد الندم بعد تنفيذ العقوبة وعقدت جلسة صلح بينهم وهدأت الأمور.

 

ماذا عن الأمن حاليًا في المحافظة بالمقارنة بما كان قبل 30 يونيو؟

الأمن عاد لطبيعته خلال فبراير من العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي، ولو تحدثنا عن المجهود فقد تم ضبط عدد من التشكيلات العصابية منها 67 تشكيلاً عصابيًا وضبط 30 متهمًا بقتل عمدٍ وسرقة مساكن، وضبط 552 سلاحًا خلال 7 شهور الماضية، وأيضًا ضبط 1158 قضية مخدرات وتنفيذ 957 حكما قضائيا وقلت هذه النسب مقارنة بالعام الماضي.

 

هل يوجد نقص في انتشار قوات الأمن؟ وهل يوجد مراقبة بالكاميرات؟

مفيش حاجه اسمها نقص خدمات؛ فالشرقية ثاني أكبر محافظة على مستوى الجمهورية؛ لأنها تضم 23 مركزًا وقسمًا ويحدها 5 محافظات ومفيش أي مكان في العالم تستطيع تأمين كافة الطرق الرئيسية والفرعية به إحنا بنحاول السيطرة عليها بعمل أكمنة متحركة وهناك بعض الأكمنة الثابتة.

 

ما عدد الأكمنة الأمنية بمداخل ومخارج المحافظة وهل مؤهلة للقيام بعملها ؟

توجد 7 أكمنة حدودية ثابتة تربط بين المحافظات وتم تدعيم القوات التي تتوالى الخدمة بها بالسلاح والذخيرة نظرًا لدور الأكمنة في رصد حالات الاشتباه.

 

ماذا عن الناحية الأمنية بمدينة العاشر من رمضان أكبر قلعة للصناعة بمصر؟

نعم بالفعل قررت إنشاء إدارة تأمين العاشر؛ وذلك نظرًا لأن المدينة بها ثلث صناعة مصر ويجب توفير الأمن لأن الاستثمار لا يتوفر إلا بتحقيق الأمن وقمت بالفعل بلقاء عدد من المستثمرين لبحث سبل توفير الناحية الأمنية بالمدينة وبحث المعوقات التي تعوق مشاركتهم في تدعيم القطاع الأمني بالمدينة بسيارات مصفحة.

 

 ما الجهود المتبعة لتفعيل دور الخفراء بالقرى للقيام بدورهم الأمني؟

الخفراء هم الذين ينصب عليهم الدور الأكبر في منع الجريمة بالقرى ولن نستطيع العمل دونهم؛ لأنه يعرف كل شيء عن قريته وأصدرت تعليمات للقيادات الوسطى بالمديرية من نائب المأمور وضباط النظام للتعايش معهم ومعرفة مشاكلهم لمحاولة التغلب عليها حتى يعود دور الخفير كما كان من قبل.

 

ما الخطة الأمنية المعدة لمداهمة أخطر البؤر الإجرامية بالمحافظة؟

فعلاً هناك بعض البؤر مثل الظهير الصحراوي بمدينة بلبيس وعائلة الزلمات بكفر أبونجاح بمركز الزقازيق ووادي الملاك بأبوحماد وسامي سعد بمركز الحسينية ولكن مداهمة هذه البؤر يحتاج دراسة جيدة جدًا للنزول وتخطيط جيد كما تم وضع خطة استباقية مع العميد رفعت خضر مدير مباحث المديرية لمواجهة التشكيلات العصابية قبل ارتكابها الجرائم.

 

ما أكثر الطرق داخل المحافظة تشهد حوادث وسرقة سيارات بالإكراه؟

طريق الحسينية فاقوس هذا الطريق ينتشر عليه الكثير من البلطجية نظرًا لضيق الطريق وانتشار المطبات عليه فلذلك نجد عليه السرقة كثيرًا وتثبيت قائدي السيارات وأصدرت تعليمات لمأمور قسم شرطة الحسينية ومأمور قسم شرطة فاقوس حيث يتم التنسيق فيما بينهم وتشكيل حملة للمرور على هذا الطريق ليلاً لمنع حدوث أي سرقة وأمام كل قرية يوجد خفير من قوة القسم التابع له لتكثيف الأمن على الطريق .

 

كيف تتصدى لإضرابات أفراد الشرطة وتوتر العلاقة بينهم وبين الضباط ؟

أفراد الشرطة هم سلاحي الذي لا أستطيع العمل بدونه وسوف أسعى جاهدًا لتوفير حياة آدمية لفرد الشرطة لكي يتمكن من القيام بعمله على أكمل وجه وقمنا بعقد العديد من اللقاءات معهم للعمل على مشاكلهم وعلى التواصل معهم بشكل مستمر ومن حيث توتر العلاقة بينهم وبين الضباط لا يوجد توتر من أساسه بل من المتوقع حدوث احتكاكات بين الضباط والأفراد أثناء العمل وهذا وارد في أي مؤسسة حكومية وداخل المنزل بين أفراد الأسرة الواحدة ويتم التغلب عليها سريعًا وسوف يكون القانون هو الفيصل في أي خلافات قد تحدث بين الضابط والفرد.

هل توافق على استمرار الفرقة 18 لأفراد الشرطة في القيام بعملها ؟

جارٍ دراسة السلبيات والإيجابيات التي قد تنجم عن طبيعة الدور الذي يقوم به مجموعة من أفراد الشرطة بالمديرية أو ما يسمى الفرقة 18 في دعمهم للناحية الأمنية بالمحافظة.

 

ما الذي تقوم به المديرية لتفعيل العلاقة بين المواطن ورجل الشرطة؟

أقوم بشكل مستمر بالمرور بجميع مراكز المحافظة وسط المواطنين بسيارة عادية للتعرف على مشاكلهم والتنبيه على الضباط والأفراد بحسن معاملة المواطنين والتفاعل مع البلاغات المقدمة منهم وفحصها أيًا كانت وذلك كنوع من رد الجميل للمواطنين بعد عودة التلاحم بين الشرطة والشعب بعد أحداث 30 يونيو التي قامت من أجل العدل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان