رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أبو حنيفة يطالب بـ "الحجر" على مظهر شاهين

أبو حنيفة يطالب بـ الحجر على مظهر شاهين

ملفات

مظهر شاهين

أبو حنيفة يطالب بـ "الحجر" على مظهر شاهين

حامد العطار 01 فبراير 2014 11:12

الإخوان المسلمون مرتدون، الإخوان المسلمون لا يدفنون في مقابر المسلمين ولا يصلى عليهم، من اكتشف أن زوجته إخوانية عليها أن يطلقها، ومن اكتشفت أن زوجها إخواني عليها أن تطلب الطلاق.

ما كاد المجتمع المصري يبرأ من ظاهرة التكفير على يد الجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد في أواخر التسعينيات وأوائل الألفية الثالثة، حتى نبتت مرة أخرى لتطل من جديد في نسخة تلبس لبوس الوطنية، فأصبح تكفير الإخوان عملاً وطنيًا من قبل هذه النبتة الجديدة!! تكفير ديني وسياسي وقضائي، وأخيرًا تكفير اجتماعي في تسابق محموم من قبل ثلة محسوبة على الدين، تطالعنا كل يوم بفتوى أو تصريح  تقدم نموذجًا لمجون المفتين!!

 

لقد رفض الإمام أبو حنيفة الحجر على تصرفات الإنسان، إكرامًا لعقله، مهما شذ في تصرفاته وأفعاله متى كان ضرر هذه التصرفات لا يتجاوزه إلا أنه استثنى من هذا أولئك الذين يطال ضرر تصرفاتهم الآخرين من أفراد المجتمع، فقال بالحجر على المفتي الماجن، والمكاري المفلس، والطبيب (أو المتطبب) الجاهل؛ لأن الأول يفسد على الناس دينهم، والثاني يفسد أموالهم، والثالث يفسد أبدانهم. وقد اجتمع هذا كله وزيادة في مثل هذه الفتاوى الخرقاء..

 

فإذا كان إبليس قد أخذ على نفسه أن يضل الناس ويمنيهم ويأمرهم بتغيير خلق الله، كما قال تعالى : " لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ [النساء/118، 119]

 

فقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن ذلك كله من الإضلال والتغيير لا يحفل الشيطان بإنجازه احتفائه بالتفريق بين المرء وزوجه، فروى مسلم في صحيحه من حديث جابر قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة – أي أقربهم منه منزلة - أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ربما صنعت شيئا! قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه، ويقول نعم أنت ويلتزمه - أي ويحتضنه احتفاء بإنجازه".

 

فها هو المفتي الهمام يدعو إلى التفرقة بين المرء وزوجه، وبين الأبوين وأولادهم، مطالبا بتقويض آلاف الأسر، خدمة سخية لإبليس، وإعانة له، فما أجدره بحضنه ومعانقته.

 

تاريخ من التزييف

إن توظيف الدين لمكسب دنيوي، أو زلفى لذي جاه أو سلطان طمعًا في نوال ليس بالأمر الطارئ، فها هو غِيَاث بن إبراهيم, كان يجلس في حضرة المهدي والد هارون الرشيد، وكان المهدي إذ ذاكَ يلعبُ بالحَمَام، فأراد غياث أن يجعل من لعبه نسكا وعبادة، فأنشأ يقول: حدثني فلان عن فلان عن فلان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا سَبْق إلاَّ في نَصْلٍ أو خُفِّ أو حَافرٍ أو جناح" والحديث الصحيح ليس فيه جناح، فزاده غياث من أجل الحمام، لكن المهدي على ما به لم يكن ليرضى أن يُكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أن يحرف دينه في حضرته، فأمر بذبح هذا الحمام المشؤوم، وفضح ذلك الكذاب قائلاً: "أشهدُ أن قفاكَ قفا كذاب" فأنى لنا بالمهدي ليوقف غياث اليوم!!!

 

أمثال غياث جاهزون في كل وقت، فها هو المأمون بن أحمد الهَرَوي يشيطن في لحظة واحدة الإمام الشافعي إرضاء للسلطان فقال : حدَّثنا أحمد بن عبد الله, حدَّثنا عُبيد الله بن معدان الأزدي, عن أنس مرفوعًا: «يَكُون في أمَّتي رجُل يقال له محمَّد بن إدريس, أضَر على أمَّتي من إبليس, ويَكُون في أمَّتي رجُل يقال له أبو حنيفة, هو سِرَاج أمتي ".

 

النبي يتبرأ منهم

لقد حاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم هؤلاء الماجنين، الذين يفسدون بفتاواهم ولا ينفعون، فعن جابر قال: خرجنا في سفر فأصاب رجلاً منا حجر فشجه في رأسه، ثم احتلم، فسأل أصحابه فقال: هل تجدون لي رخصة في التيمم فقالوا: ما نجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء فاغتسل فمات فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بذلك فقال: قتلوه، قتلهم الله".

 

هكذا دعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أنهم لم يتعمدوا الإضرار به، لكن الإفساد وقتل الناس لا تنفع معه النية الطيبة، فكيف بالتحريض الموتور، الذي يمارسه غياثوا اليوم.

 

إن هؤلاء يستحقون لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، قال الله تعالى: "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ" (الأنعام) ويقول: "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ" (البقرة: 159)

 

ومن لطيف ما في الآية أن هؤلاء يستحقون اللعنة من اللاعنين جميعًا، فإذا لم يكن في الدولة قانون يردعهم ويزجرهم، ويحجر عليهم، فليستمر لعن الناس لهم، والتشهير بهم والنأي عنهم، فالعقاب المجتمعي هنا لا يتوقف على حكومة راشدة.

 

مصر الأشهر

العجيب أن هذا النوع من الفقهاء اشتهرت به مصر منذ أمد بعيد، فها هو يقول الغيتابي صاحب البناية في الفقه الحنفي يذكر بعض ما لقيه من فتاوى المفتين الماجنين في مصر: لقد شاهدت بالديار المصرية طائفة قد تحلوا بحلية الفقهاء ( أي يتظاهرون بأنهم فقهاء)، واستولوا على المناصب، بمخالطتهم الظلمة وأرباب الدولة ومعاونتهم لهم ومشاركتهم إياهم في ما هم فيه من الفساد، ومسايرتهم لأغراضهم وأهوائهم، فضلوا وأضلوا.

 

ولقد وقع سمعي على بعض الثقات أن واحدًا منهم قد أباح شرب الخمر مستدلا بأنها لا تقذف بالزبد، وهو شرط في الحرمة، وآخر: أفتى بجواز السماع والرقص والملاهي، مستدلاً بلعب الحبشة في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بالحراب والدرق (التروس ) والجاريتين المغنيتين، ونحو ذلك من الترهات والأباطيل أعاذنا الله من شر هؤلاء الذين "ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا" (سورة الكهف: الآية 104)... فكيف لو أدرك الغيتابي ما قاله الشيخ مظهر!!

 

لقد قتل الحجاج بن يوسف الثقفي عبد الله بن الزبير، وصلبه على جذع  أياما، ثم أمر بدفنه في مقابر اليهود ، ولم يدفنه في مقابر المسلمين، وهو الصوام القوام الناسك العابد... لكنه لم يزعم أن هذا دين، أما صاحبنا الهمام فإنه يزعم أن الدين الذي تعلمه في الأزهر يأمر ألا يدفن الإخوان في مقابر المسلمين، ويطلب من الزوج ان يطلق زوجته إن كانت إخوانية والعكس أيضا!

 

ومما يجب تسجيله هنا : أن هذه الفتوى لن تضر الإخوان بقدر ما تضر بصاحبها وبالمؤسسة التي يحاول أن يقحمها في تصريحاته وفتاواه، وبالأسماء التي لا تفتؤ تؤيده وتعاضده؛ فإن تاريخ  هذه الجماعة  شاهد بأن من يظفر برجل  من الإخوان أو بامرأة منهم يعد هذا أعظم ما أنعم الله به عليه بعد الإيمان بالله، وليس أدل على ذلك من إجابة الدكتور محمد مرسي، يوم سئل عما يعده أكبر إنجازات حياته الشخصية أيام ترشحه للرئاسة، وكان السائل : خيري رمضان ، أجاب : أكبر إنجازاتي الشخصية : أنني تزوجت زوجتي أم أسامة!!

 

وقد سجنوا في سجون عبد الناصر، بعضهم سجن ربع قرن، فخرج من السجن ليجد زوجته تنتظره هي وأولادهما الذين ربتهم فأحسنت تربيتهم!! ولم تشهد السجون السياسية منذ ثورة 1952 على ما بينها وبين الإخوان من عشرة طويلة حالة طلاق واحدة  من سجناء الإخوان.

 

فهذه الفتوى وأمثالها لن تؤدي إلا إلى طلاق بين صاحبها وبين رحاب العلم، تسريح بغير إحسان ، على  يد مأذون  قد لا يكشف الزمن عن اسمه الآن!!

 

روابط ذات صلة:

بالفيديو..مظهر شاهين يفتي بتطليق الزوجة "الإخوانية"

نشطاء لـ "مظهر شاهين": من أعان ظالمًا بالفتوى سلَّطه الله عليه

فيديو.. مظهر شاهين: "انتخاب الإخوان ووكلائها خيانة لله وللرسول

بالفيديو.. مظهر شاهين يطالب بحل حزب النور 

مظهر شاهين يطالب بطرد "الإخوان" من مصر إلى غانا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان